المحتوى الرئيسى

حكومة اليونان تخضع لضغوط إسرائيل وتمنع سفن التضامن مع غزة

07/02 16:48

  خضعت اليونان للضغوط الإسرائيلية القوية وقامت باستخدام القوة لمنع سفينة تحمل نشطاء أمريكيين كانوا ينوون المشاركة في قافلة الحرية الثانية لكسر الحصار عن غزة من الإبحار من أحد موانئها، وهو ما اعتبرته حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي انتصارا دبلوماسيا بعد سلسلة من الجهود التي بذلتها والتي تضمنت عمليات سرية لتخريب سفن المتضامنين بينما هي راسية في موانئ اليونان وتركيا. ووجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الشكر "لصديقي رئيس الوزراء اليوناني جورج بابندريو" والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والولايات المتحدة لقاء المجهودات الكبيرة التي بذلوها للضغط من أجل منع قافلة سفن الحرية -2- من الوصول لغزة. وكانت حكومة بابندريو قد أعلنت أمس على إبحار كل السفن من اليونان إلى غزة.

  السفينة الأمريكية التي منعتها السلطات اليونانية من الإبحار كانت تحمل خمسين مواطنا أمريكيا من بينهم أليس والكر وهي كاتبة صحفية أمريكية شهيرة حاصلة على جائزة بوليتزر والسيدة هيدي ابستين البالغة من العمر 85 عاما ونجت من المحرقة اليهودية الهولوكست أثناء الحرب العالمية الثانية. وقال أحد النشطاء الذين كانوا على متن السفينية، أن ستة من رجال الكوماندوز اليونانيين يرتدون أقنعة كانوا على متن قارب، وقاموا بتوجيه أسلحتهم تجاه الركاب مما أجبر قبطان السفينة على العودة إلى أحد الموانئ في العاصمة أثنيا.  وقامت السلطات باحتجاز السفينة في الميناء  وزعمت أنها لا تصلح للإبحار وذلك على إثر دعوى قضائية رفعتها أحد المنظمات اليوناينة الموالية لإسرائيل.

 وكانت رحلة قافلة سفن الحرية الأولى التي انطلقت من تركيا في نفس الوقت من العام الماضي تقريبا قد لقيت مصيرا مأساويا بعد أن قامت القوات الإسرائيلية الخاصة باقتحام السفن في عرض البحر المتوسط وقتلت تسعة نشطاء أتراك. وكان من المفترض أن تشارك السفينة التركية مرمرة، وهي التي شهدت مقتل النشطاء الأتراك، في قافلة هذا العام ولكن ملاك السفينة انسحبوا في اللحظات الأخيرة بضغط من الحكومة التركية، وهو ما فسره المراقبون برغبة حكومة رجب طيب أردوغان في تحسين العلاقة مع إسرائيل.

 وتضم قافلة هذه العام نحو 500 من النشطاء المتضامنين مع غزة، غالبيتهم من أمريكا وأروبا. ولكن السفن التي كان من المقرر أن تقلهم في هذه الرحلة تعطلت لأسباب عدة في موانئ تركيا واليونان، إما بسبب عمليات تخريبية للسفن أو بسبب إجراءات قضائية من قبيل الدعاوى التي رفعتها المنظمات المؤيدة لإسرائيل في اليونان. وكان قارب من المقرر أن يبحر من ميناء جوتشيك التركي وعلى متنه نشطاء ايرلنديين قد تعطل محركه فجأة قبل ساعات من إبحاره مطلع الأسبوع . وتعطلت بنفس الطريقة التخريبية سفينة أخرى تحمل نشطاء سويديين كان من المفترض أن تنطلق من ميناء يوناني في اليوم التالي مباشرة وهو ما أكد شكوك النشطاء من تعرضهم لعمليات تخريبية إسرائيلية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل