المحتوى الرئيسى

في حفله بسيطة ودون كلمات للمشير طلاب الكليات العسكرية اقسموا يمين الولاء بدون تعديل

07/02 21:03

طلبة البحرية أغاروا علي موقع رادار وغواصة معادية وسط هتاف المئات من الأهالي 

في سابقة نادرة لم تحدث عبر تاريخ العسكرية المصرية بدأت الكليات العسكرية تخريج اول دفعة بعد ثورة يناير وفي ظل فراغ مقعد رئيس الدولة بعد تنحي الرئيس السابق حسني مبارك. حيث آدي خريجي كلية الدفاع الجوي والكلية البحرية يمين الولاء العسكري دون تغيير وضم القسم الإخلاص لرئيس الجمهورية ليحسم جدلا دار حول امكانية تغيير القسم وحذف هذا المقطع منث.

شهد وزير الدفاع المشير حسين طنطاوي القائد العام ورئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة أمس السبت تخريج الدفعة ٦٢ بحرية و٣٩ دفاع جوي التي تحمل هذا العام اسم الفريق اول محمود شاكر عبد المنعم قائد القوات الجوية الأسبق والتي ضمت خريجين وافدين من دولتي البحرين والمملكة العربية السعودية.

وقام المشير طنطاوي بتقليد أوائل الخريجين أنواط الواجب العسكري من الطبقة الثانية في احتفاليتين بمقر الكلية البحرية وكلية الدفاع الجوي  بالإسكندرية حضرهما الفريق سامي عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة ونائب رئيس المجلس العسكري والفريق مهاب مميش قائد القوات البحرية والفريق عبد العزيز سيف قائد قوات الدفاع الجوي وقادة التفرع الرئيسية ووزراء الدولة للإنتاج الحربي والنقل وكبار قادة القوات المسلحة ومحافظا الاسكندرية والبحيرة والملحقات العسكريون المعتمدون وعدد من الشخصيات العامة واسر الخريجين.

 استقبل اهالي الخريجين المشير طنطاوي بفاصل من الهتافات المؤيدة للقوات المسلحة ودورها في حماية الجبهة الداخلية.  
ووفقالتقاليد الكلية البحرية استخدم الطلبة الاعلام وانوار المورس والصافرات للترحيب بالقائد العام ثم قدموا عرضا بحريا باللنشات السريعة نفذوا حلالها عددا من التشكيلات التي تظهر مدي المستوي الراقي الذي وصلوارالية في التدريبات لحماية الموانئ والمياة الإقليمية والأهداف الاستراتيجية.
وفي كلمتة للخريجين اكد كدير الكلية البحرية لواء بحري اسامة حلمي اليماني علي دور المجلس العسكري في إدارة البلاد في الظروف الحالية واصرارة علي بناء مؤسسات الدولة علي أسس قانونية ودستورية ودفع عجلة الانتاج.

 ونفذ طلبة الكلية البحرية بيانين عمليين امام اسر الخريجين الاول بلاغ من وحدات مكافحة الغواصات لقاعدة إلاسكندرية البحرية باكتشاف بيروسكوب غواصة معادية وتعد الغواصات في معارك البحرية من اخطر الاسلحة لصعوبة اكتشافها ، وبمساعدة طائرة هليوكوبترSH2G المحملة علي احدي المدمرات تتمكن من اكتشاف موقعها وتوجية سرب القنص والتدمير باستخدام قذائف الأعماق الصاروخية.
كما نفذ الخريجون عملية إغارة بالضفادع البشرية علي محطة رادار ساحلي وتدميرها   من خلال مجموعتي استطلاع علي الساحل وست مجموعات خاصة قامت بالاشتباك والسيطرة علي الموقع وتدمير الرادار.

وانتقل المشير ومساعدوة الي كلية الدفاع الجوي حيث اقتصر حفل التخرج علي طابور عرض عسكري وتسليم الانواط واثني مدير الكلية لواء ا. ح. محمد ابو بكر الشافعي علي تطوير وتحديث  المنظومة التعليمية واهتمام الكلية بإعداد الطلبة عسكريا وعلميا علي ايدي معلمين اكفاء بالتعاون مع أساتذة من جامعة الاسكندرية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل