المحتوى الرئيسى

تخريج أول دفعة من الكلية البحرية والدفاع الجوي عقب الثورة

07/02 13:53

كتب- أحمد رمضان:

شهد صباح اليوم المشير حسين طنطاوي القائد العام، ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة احتفال الكلية البحرية وكلية الدفاع الجوي بتخريج الدفعتين (62) بحرية، و(39)‏ دفاع جوي (دفعة الفريق أول محمود شاكر عبد المنعم قائد القوات الجوية الأسبق)، والتي تضم وافدين من دولتي البحرين والمملكة العربية السعودية.

 

ويعد هذا الاحتفال هو الأول من نوعه عقب ثورة 25 يناير، والذي كان يحضره الرئيس المخلوع حسني مبارك بوصفه رئيس الجمهورية والقائد الأعلى للقوات المسلحة.

 

وقام المشير طنطاوي بتقليد أوائل الخريجين من الكليتين نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية، لتواصل الكلية البحرية، وكلية الدفاع الجوي دورهما الفعال عامًا بعد عام في تخريج أجيال جديدة من الضباط الجدد الذين يحملون أمانة المسئولية للذود والدفاع عن أمن مصر وسمائها ومياهها الإقليمية.

 

حضر مراسم الاحتفال الفريق سامي عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة ونائب رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة والفريق مهاب مميش- قائد القوات البحرية- والفريق عبد العزيز سيف الدين- قائد قوات الدفاع الجوي- وقادة الأفرع الرئيسية، ووزراء الدولة للإنتاج الحربي والبيئة والنقل وكبار قادة القوات المسلحة ومحافظا الإسكندرية والبحيرة والملحقون العسكريون المعتمدون من الدول الشقيقة والصديقة وعدد من الشخصيات العامة وأسر الخريجين.

 

وفى منظومة متكاملة عكست المستوى التدريبي العالي والدقة والمهارة الفائقة لرجال البحرية نفذت الوحدات البحرية المشاركة بيانًا لاكتشاف، وتدمير غواصة معادية، حيث رصدت وحدة مكافحة الغواصات المكلفة بتأمين النطاق التعبوي لقواتنا اقتراب غواصة معادية تهدد إحدى القواعد البحرية فتم استدعاء طائرات مكافحة الغواصات طراز (SH2G)، والمحملة على إحدى المدمرات لتأكيد المعلومات، وتحديد موقع الغواصة، وتوجيه سرب القنص والتدمير للهجوم على الهدف، وتمكنت الوحدات البحرية من تدمير الغواصة المكتشفة باستخدام قذائف الأعماق الصاروخية، وتعتبر الغواصات من أخطر الوحدات البحرية لصعوبة اكتشافها تحت سطح الماء، ولحملها العديد من نظم التسليح من صواريخ، وطوربيدات وألغام وضفادع بشرية لإمكانية عملها منفردة.

 

ولأن تاريخ القوات البحرية حافل بالعديد من الأعمال القتالية البطولية الناجحة منها عملية إغراق الغواصة داكار بواسطة كاسحة ألغام مصرية وإصابة الغواصة تانين أمام سواحل الإسكندرية، وقيام رجال القوات الخاصة البحرية باختراق دفاعات العدو بميناء إيلات 4 مرات متتالية خلال عامين، قامت مجموعة من رجال الضفادع البشرية بتنفيذ بيان لعملية إغارة على محطة رادار ساحلي معادٍ صدرت الأوامر بتدميرها، حيث تم إنزال مجموعتي استطلاع على الساحل لتحديد نطاق أرض المعركة، وأماكن تمركز القوات المعادية، وكثافتها وتحديد نقاط الضعف في الهدف المعادي، والتعامل معها لتأمين دفع القوة الرئيسية، وظهر بالبحر ست عائمات مطاطية سريعة تحمل القوة الرئيسية للقوات الخاصة تحركت باتجاه الساحل لتدمير الهدف المعادي، وبدأت في الاشتباك مع القوات المعادية، والسيطرة على الموقع وأسر بعض أفراد محطة الرادار المعادية قبل تلغيم الرادار ومغادرة الموقع بعد التدمير الكامل له في مهارة فائقة أظهرت التدريب التخصصي الراقي لرجال الضفادع البشرية‏.‏

 

العرض العسكري

واختتمت العروض بالعرض العسكري الذي قدمته مجموعات من طلبة الكلية البحرية من مختلف السنوات الدراسية يتقدمهم حملة الأعلام وردد الطلبة شعار الكلية الشرف- العلم- الفداء ليؤكد طلبة الكلية العهد على استكمال إنجازات من سبقوهم من قادة وضباط لحماية سواحل مصرنا الغالية، وحماية إنجازات ومكتسبات شعب مصر العظيم.

 

أعلن نائب مدير الكلية البحرية نتيجة الامتحان النهائي لطلبة الدفعة ‏62 بحرية دفعة الفريق أول محمود شاكر عبد المنعم، حيث صدق المشير طنطاوي على نتيجة امتحانات التخرج لطلبة الدفعة 62‏ بحرية ومنحهم درجة بكالوريوس العلوم البحرية

 

وعقب إعلان النتيجة‏,‏ جرت مراسم تسليم وتسلم القيادة من الدفعة‏ 62‏ إلى الدفعة‏ 63‏ بحرية‏، وتم سحب أعلام الإشارة على الساري تحمل كلمة تهنئة من الكلية البحرية إلى الدفعة‏ 62‏ بحرية، وقامت الوحدات البحرية المشاركة بالبحر بإطلاق المشاعل الضوئية‏ ابتهاجًا بهذه المناسبة.

 

وقام اللواء أ.ح. مصطفى الشريف مدير إدارة شئون ضباط القوات المسلحة بإعلان قرار تعيين الخريجين، ومنح الأنواط‏ لأوائل الخريجين حيث قام المشير طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتقليد أوائل الخريجين المصريين، والوافدين من البحرين، والمملكة العربية السعودية نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية تقديرًا لتفوقهم وتفانيهم في أداء واجباتهم طوال دراستهم بالكلية، وردد الخريجون يمين الولاء.

 

وألقى اللواء بحري أركان حرب أسامة حلمي اليماني مدير الكلية البحرية كلمةً جاء فيها عن تهنئته للخريجين وأكد الدور البطولي للقوات المسلحة على مر التاريخ، ودور المجلس الأعلى للقوات المسلحة في إدارة شئون البلاد بكل حكمة في أصعب الأوقات، والوصول بها إلى بر الأمان طبقًا لإرادة الشعب المصري.

 

انتقل المشير طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة من الكلية البحرية إلى كلية الدفاع الجوي لتخريج الدفعة‏ (39)‏ دفاع جوي دفعة الفريق أول/ محمود شاكر عبد المنعم، والتي تضم وافدين من المملكة العربية السعودية الشقيقة، والذي يتواكب تخرجهم مع الاحتفال بالذكرى الحادية والأربعين لإنشاء حائط الصواريخ المنيع.

 

بدأ الاحتفال بدخول مجموعات من طلبة الكلية في مختلف المراحل الدراسية من منتصف، وأجناب ساحة العرض في أداء متميز، وانضباط عسكري راقٍ لتقديم العرض العسكري يتقدمهم حملة الأعلام القوات المسلحة وعلم قوات الدفاع الجوي ومجموعة أعلام الكلية، وردد الطلبة شعار كليتهم (إيمان- عزم- مجد)

 

أعلن نائب مدير كلية الدفاع جوي نتيجة الامتحان النهائي لطلبة الدفعة 39 من طلبة الكلية‏,‏ حيث صدق المشير طنطاوي على نتيجة الامتحانات الختامية للطلبة الخريجين ومنحهم درجة بكالوريوس العلوم العسكرية للدفاع الجوي.

 

وعقب إعلان النتيجة‏، جرت مراسم تسليم، وتسلم القيادة من الدفعة‏ 39‏ إلى الدفعة‏ 40 دفاع جوي ليتوارث علم القيادة جيل بعد جيل، وقام اللواء أ.ح. مصطفى الشريف مدير إدارة شئون ضباط القوات المسلحة بإعلان قرار تعيين الخريجين ومنح الأنواط‏ لأوائل الخريجين حيث قام المشير طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتقليد أوائل الخريجين المصريين، والوافدين من المملكة العربية السعودية الشقيقة نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية وهم:

من الطلبة المصريين:

ط م د جو/ محمود شعبان أحمد جاب الله.

ط م د جو/ يوسف عبد الأحد يوسف دياب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل