المحتوى الرئيسى

ميلاد جبهات إنقاذ الصحافة القومية

07/02 10:09

شهدت الصحافة فى مصر  تحولات كبرى بميلاد ثورة  الخامس والعشرين من يناير.وتشابهت الصحف القومية فى كثير من المعالجات والتغطيات للاحداث مع صحف  المعارضة او  المستقلة او الحزبية.واصبح القارئ المصرى فى دهشة وانبهار وقتى بما وصلت اليه صحافة مصر المحروسة. ومع مرور الوقت بدأت تنكشف مواقف القيادات الصحفية. ودللت مجريات الاحداث على ان التغييرات الصحفية التى شملت معظم صحفنا القومية لم تكتمل.وان العديد من التغييرات لم تعبر عن طموح الجماعة الصحفية او المكونات الرئيسية للمؤسسات

 

اما مؤسسة رائدة صحافة الملايين فقد استغبت بعض الرموزفيها. وتعاملت مع من تصدوا للفساد على انهم مجرمو حرب.واستعانوا بالمستشارين القانونيين الفسدة من نوعية مفتى السلطان . والذين أسهموا فى سجن القيادات السابقة لهذه المؤسسة بالعقد المزور اياه.. من اجل مواجهة المتصدين لفساد كهنة طشة الملوخية وفلول الحزب الواطى المنحل. واستطاع هؤلاء الفسدة وضع التكييفات القانونية لادانة من تقدموا للنائب العام والكسب غير المشروع ضد زملاء هذه القيادات من منظومة الادارة الفاسدة. وتمكنت اجهزة التحقيقات اللولبية فى هذه المؤسسات من صياغة الاتهام للمتصدين للفسدة. فى الوقت نفسه الذى برأهم النائب العام ولم تصدرمنه قرارات ادانة لهم بل وصلت قناعة رجال القانون المتخصصين فى حماية العدالة الى حفظ خزعبلات الفسدة من قيادات ورجال نظام المفساد الاكبر. وهذه الحالات وغيرها من فساد فاحت رائحته واصبحت تزكم انوف العاملين من عمال واداريين ومحررين.

كما ان بجاحة هذه القيادات وصلت الى الاستعراض والفتونة امام قرار جهاز الكسب غير المشروع والذى حول هذه الرموز بتهمة الحصول على اموال بدون وجه حق  الى محكمة الجنايات لرد هذه الاموال. وقد حاول الجهاز حماية هذه المؤسسة القومية من السقوط اذا كان قد قرر سجن القيادة الثانية للمؤسسة بعد سجن القيادة الاولى. لذا استعمل تعبير حسن النية عندما وصف مبلغ 4,5 مليون جنيه التى حصلت عليها قيادة هذه المؤسسة، و4.6 مليون اخرى حصل عليها رئيس تحرير مطبوعة اسبوعية مخلوع. واعطى لهم فرصة لرد هذه الميالغ.فوجدنا رئيس المؤسسة يدعى الفقر بل وايضا الاصرار على عدم رد المبالغ على اعتبارها حقًا مكتسبًا. واستمر فى بكائية عدم رد هذه الحقوق للمؤسسة فى الوقت نفسه ذهب الى دبى للمشاركة فى تحكيم جائزة الصحافة العربية. وحصل منها على مبلغ مليون درهم اماراتى بما يعادل 1.5 مليون جنيه مصرى.ومع هذا ما زالت البكائية امام الجمعية العمومية ومجلس الادارة مستمرة. بل ومصيبة هذه القيادات فى هذه المؤسسة وايضا باقى المؤسسات السعى لاقرار شرعية للحصول على النصيب الاكبر من حصيلة الاعلانات سواء مكافآت أو عمولات.

فى الوقت نفسه الذى يجرم القانون 96 لسنة 96 فى المادة 32 استفادة الصحفى من اموال الاعلانات بأى شكل يؤثر على السياسة التحريرية.هذا جانب من الفساد المستشرى فى مؤسساتنا القومية. وقد دفع هذا الفساد والانغماس فيه الى ميلاد حركات احتجاجية ضد  قيادات هذه  المؤسسات. وشملت الحركات كل المؤسسات القومية. وتهدف هذه الحركات التى انبثق عنها ما يسمى بجبهات انقاذ كل مؤسسة على حدة. مع السعى لدى المجلس الاعلى للقوات المسلحة ومجلس الوزراء الى تغيير القيادات الفاسدة ورؤساء التحرير المعبرين عن النظام البائد وايضا كتبة هذا النظام الذين يفرد النظام الفاسد لهم المساحات الكبيرة للكتابة وركوب الثورة. وهم الذين وصفوا شباب الثورة بالخونة ايام عمر سليمان. وقالوا عنهم عقب تحقيقات الكسب غير المشروع انهم «شوية بلطجية وصيع» هذه هى النوعية الفاسدة التى تتصدى لها جبهات انقاذ الصحافة سواء بالوقفات الاحتجاجية او رفع المذكرات للقيادات العسكرية والسياسية التى تحكمنا. وسوف تواصل هذه الجبهات الدفاع عن مصالح كافة العاملين فى مؤسساتنا القومية وتحريك الجمعيات العمومية المنتخبة او اعضاء مجالس الادارة المنتخبين للتضامن والمشاركة فى الدفاع عن حقوق العاملين وحقوق مستقبل اولادهم .

وايضا وبلا تردد حقوق القارئ المصرى والذى جاءت هذه المؤسسات وصحفها من اجل خدمته وهو المكون الاساسى لشعب مصر. وايضا بلا تردد جاءت هذه المؤسسات لخدمة التراب الذى يمشى عليه ابناء هذا الشعب العملاق.وسوف تحرص هذه الجبهات على حماية المؤسسات وعدم تعطيلها.والحرص على استمرار دورها لخدمة مصر وابنائها. وهذا ما يجب ان يعلمه المجلس الاعلى للقوات المسلحة ومجلس الوزراء. فى ظل ان القيادات الفاسدة فى هذه المؤسسات توحى للقيادات العسكرية ان هذه الجبهات جاءت للتخريب وتعطيل العمل الصحفى وهذا افتراء وكذب وتعودت هذه القيادات الصحفية الفاسدة على صياغة  هذا الكذب وترديده وتصديقه وخداع المجتمع والمسئولين به. وهذا من اجل الحفاظ على كراسيهم ومكاسبهم .والدليل امام مكمة الجنايات. وتحيا جبهات انقاذ الصحافة القومية.

sharaidy@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل