المحتوى الرئيسى

مصابو الثورة بالبحيرة يطالبون بسرعة القصاص

07/02 09:18

البحيرة – شريف عبد الرحمن:

طالب العديد من مصابي ثورة 25 يناير بمحافظة البحيرة بالسرعة في محاكمة الضباط المتورطين في إصابتهم والتي وصلت إلى حد فقد البصر وفقد الحركة وفقد الأطراف والقعود عن العمل.

 

وحيا العديد منعهم قرار ضم اللواء طارق هيكل مفتش مباحث أمن الدولة المنحل والذي يعمل بجوازات القاهرة و15 ضابطًا آخرين إلى قضية قتل وإصابة الثوار بمحافظة البحيرة مستنكرين عدم ضم الضباط عاطف الجمال وناجي الجمال وطلعت الغباشي ومهند أبو العينين المتورطين في العديد من حالات التعدي على مصابي الثورة بالطلقات النارية يوم جمعة الغضب.

 

من جانبه قال مصطفى آدم أحد مصابي ثورة 25 يناير لـ"إخوان أون لاين": أطالب بسرعة إنهاء التحقيقات في القضية المتداولة رقم 1798 لسنة 2011م أمام نيابة دمنهور، والتي اتُّهم فيها الضابط ناجي الجمال أحد مسئولي جهاز أمن الدولة المنحل والذي يعمل بمصلحة الجوازات بالإسكندرية حتى الآن.

 

وأشار آدم إلى أن ضم 15 ضابطًا إلى قضية قتل وإصابة الثوار أعاد إليه الكثير مما افتقده مؤكدًا أن طول فترة التحقيقات وعدم الاهتمام به هو وغيره من مصابي الثورة بمحافظة البحيرة أمر يجب مراجعته في أسرع وقت.

 

وأوضح أن مطالب الثوار واضحة في أهمية محاكمة المشاركين في أحداث القمع والقتل وإصابة ثوار 25 يناير ، وشدد آدم على أنه لن يتنازل عن حقه ولديه أمل كبير في الله ثم القضاء المصري .

 

وقال عصام أبو طور محامي"آدم" وعضو مجلس نقابة المحامين الفرعية بالبحيرة: إن موكلي كان مشاركًا في مظاهرات يوم 28 يناير 2011، وبجوار مبني أمن الدولة بدمنهور أصيب بطلق ناري أعلى فخده اليمنى والذي أطلقه عليه الضابط ناجي الجمال وأرفق أبو طور مع المحضر تقريرًا طبيًّا صادرًا عن مستشفى دار السلام الذي أجري فيه عملية تبين منها كسر مضاعف في أعلى الفخذ اليمنى نتيجة طلق ناري ما زال مستقرًا في الفخذ أدى إلى تهتك بالعضلات وتفتت بالعظام، وقد تم تثبيت الكسر بجهاز خارجي وخروجه من المستشفى بتاريخ 1 فبراير الماضي ومازال تحت العلاج والمتابعة الطبية، وأشار إلى طلب نضال السعدني وكيل نيابة قسم دمنهور بالتحقيق مع المجني عليه وطلب تحريات إدارة البحث الجنائي حول الواقعة وظروفها وملابساتها وتعذر حضور المجني عليه للنيابة لعدم قدرته علي الحركة، ومعه تحركت النيابة لسماع أقواله بمنزله بمدينة دمنهور وأصر مصطفى آدم في تحقيقات النيابة على اتهام الضابط ناجي الجمال أحد ضباط أمن الدولة السابقين بالجهاز المنحل، مشيرًا إلى أنه يعرفه لاستدعائه لمبنى أمن الدولة لانتمائه للإخوان المسلمين،  نافيًا أن يكون بينه وبين الضابط المتهم أي خلافات، وأكد آدم أثناء التحقيقات أنه شاهده وهو يطلق النار عليه من مسدسه، مرجعًا سبب إطلاقه النار عليه من جانب هذا الضابط إلى محاولته الهرب وظنه أننا نسعى للفتك بناجي الجمال والإمساك به.

 

وأضاف أبو طور أن النيابة وجهت له تهمة الشروع في قتل المجني عليه مصطفى آدم وذلك عن طريق إطلاق الأعيرة النارية عليه، وأن التحقيقات ما تزال مستمرةً ولم يتم تحويل المتهم إلى محاكمة حتى الآن،  مشيرًا إلي أن موكله مازال على فراش المرض منذ جمعة الغضب الأولى وفي انتظار عرضه النهائي على مصلحة الطب الشرعي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل