المحتوى الرئيسى

زعيم قبلي في جنوب اليمن يسعى لمحادثات مع متشددين

07/02 18:10

عدن/صنعاء (رويترز) - دعا زعيم قبلي قوي في جنوب اليمن الى اجراء محادثات بين الجيش ومتشددين اسلاميين مشتبه بهم سيطروا على عاصمة محافظة مع استمرار الازمة السياسية في البلاد.

ومازلت الاحتجاجات الحاشدة التي تطالب بانهاء حكم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الممتد منذ 33 عاما تصيب الحياة في اليمن بالشلل وشهدت محافظة أبين بجنوب البلاد أعمال عنف بعدما سيطر متشددون يشتبه بوجود صلات تربطهم بتنظيم القاعدة على مدينة زنجبار عاصمة المحافظة الشهر الماضي. وتندلع اشتباكات يومية بين المتشددين وقوات الجيش.

ودعا الشيخ طارق الفضلي وهو زعيم قبلي في أبين وزعيم بارز للحركة الانفصالية في جنوب اليمن الى عقد اجتماع يوم الاثنين المقبل بين سكان وقادة في الجيش وأعضاء في الجماعة المتشددة لبحث الاحداث الحالية.

ويتهم مناهضو صالح الذي يتعافى في الرياض من جروح أصيب بها في محاولة اغتيال تعرض لها في يونيو حزيران الحكومة بتعمد السماح للقاعدة والمتشددين الاسلاميين باثارة المخاوف حول مستقبل اليمن اذا ما ترك الرئيس اليمني السلطة.

وعبر اللواء علي محسن الذي انشق وانضم الى صفوف المعارضة قبل شهور عن قلقه من الامر أيضا في بيان أصدره اليوم.

وقال في البيان أنه يخشى سيطرة "الارهابيين" على كل محافظة أبين وأن هذا هو أمل وحلم الحكومة اليمنية لتخويف العالم والايحاء بأن رحيلها عن السلطة سيكون انتصارا للقاعدة وهو ما وصفه بانه ادعاء مضلل.

وليس من الواضح اذا كان الشيخ الفضلي سينجح في بدء محادثات بين المتشددين والجيش لان دعوته لهدنة مؤقتة قبل المحادثات فشلت في وقف القتال.

وقال سكان في زنجبار ان ثلاثة مدنيين قتلوا يوم السبت عندما قصفت طائرات عسكرية مكانا اعتقدت أنه مخبأ للمتشددين. وكانت صحف يمنية ذكرت في الاونة الاخيرة أن عشرات الضحايا سقطوا في صفوف الجيش والمتشددين.

وتصاعدت حدة الاشتباكات منذ أن سيطر المتشددون يوم الاربعاء على استاد قرب زنجبار كان يستخدمه الجيش كقاعدة مؤقتة لتخزين ونقل الامدادات.

  يتبع

عاجل