المحتوى الرئيسى

معارضة اليمن تبحث تشكيل مجلس انتقالي

07/02 17:34


بدأت المعارضة اليمنية اليوم السبت لقاء تشاوريا لتشكيل مجلس انتقالي يضم كافة القوى السياسية, وذلك مع اقتراب دخول ثورة التغيير شهرها السادس للمطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح الذي يعالج حاليا بالسعودية إثر جروح أصيب بها بمحاولة اغتيال الشهر الماضي.

وذكر مراسل الجزيرة أن مصادر المعارضة قالت إن رموز النظام السابق لن يكونوا ضمن المجلس الانتقالي.

جاء ذلك في وقت تزايدت فيه المطالبات خلال مسيرات عمت 17 محافظة بسرعة تشكيل مجلس انتقالي, حيث توالى التنديد بما سماه المحتجون المسعى السياسي الذي تنتهجه أحزاب المعارضة والغطاء الدولي الذي يتهمون الولايات المتحدة والسعودية بتقديمه لمن يسميهم الثوار بقايا النظام.

انشقاقات
من جهة ثانية, نفى مصدر عسكري يمني اعتقال عشرات من ضباط الحرس الجمهوري والأمن المركزي بأمر من قائد قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة العميد أحمد علي عبد الله صالح بذريعة أنهم كانوا ينوون الانشقاق والانضمام إلى قوات اللواء المنشق علي محسن الأحمر الأخ غير الشقيق للرئيس اليمني.

جاء ذلك ردا على تقارير إخبارية نقلت عن مسؤولين عسكريين أمس أن أحمد نجل الرئيس اليمني علي صالح قاد حملة اعتقالات ضد عشرات من ضباط الجيش معظمهم من الحرس الجمهوري.

وكان نحو 300 من أفراد وضباط الحرس الجمهوري والأمن المركزي والنجدة انضموا الأربعاء الماضي إلى ساحة التغيير بجامعة صنعاء, وأعلنوا عن تشكيل قوات الجيش الأحرار ودعمهم للثورة الشبابية المطالبة بتنحي صالح.

كما كون عشرات الآلاف من اليمنيين تجمعات حاشدة أمس عقب صلاة الجمعة خاصة في شارع الستين.

وطالب متظاهرون القائم بأعمال الرئيس عبد ربه منصور هادي ببذل المزيد من الجهد لإنهاء الخلاف بشأن المطالبة برحيل صالح مما يتيح لليمنيين اختيار رئيس جديد.

وقال هادي في تصريحات لشبكة "سي أن أن" أمس إن صالح أصيب بشدة في محاولة الاغتيال التي تعرض لها لدرجة أنه من غير المؤكد متى سيعود إلى البلاد بعد العلاج بالسعودية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل