المحتوى الرئيسى

المدرب الوطني في البحرين يكسب الرهان ويفوز بجميع البطولات الجماعية

07/02 02:59

المنامة – حسن علي

بعدما أُسدل الستار على الموسم الرياضي 2010-2011 في البحرين، كان أبرز ما فيه الحضور القوي للمدرب الوطني الذي فرض نفسه وأثبت كفاءته، وذلك بعدما فاز بجميع البطولات في الألعاب الجماعية الأربعة (كرة القدم والسلة والطائرة واليد)، ليتفوق على المدرب الأجنبي.

في كرة القدم، نجح المدرب الشاب عيسى السعدون في قيادة المحرق إلى الفوز بلقب بطولة دوري الدرجة الأولى لكرة القدم للمرة الـ32 في تاريخه، بعدما وضعت إدارة النادي ثقتها فيه خلفاً للمدرب الكرواتي رادان الذي أُقيل من منصبه في منتصف الموسم الماضي بعد سلسلة من النتائج السلبية مع "الأحمر".

وبعد النجاح اللافت الذي حققه السعدون مع المحرق، تلقفته أيدي الاتحاد البحريني لكرة القدم الذي عينه رسمياً في منصب مساعد مدرب المنتخب الأولمبي سلمان شريدة.

ويتمتع السعدون بخبرة جيدة في عالم التدريب، فهو عمل مدرباً لفرق الفئات السنية لفترة طويلة، وفي آخر خمس سنوات عمل مساعداً للمدربين الذين تعاقبوا على تدريب الفريق الأول لنادي المحرق.

المرباطي صانع الإنجازات

وفي كرة الطائرة، تمكن المدرب محمد المرباطي من تحقيق الثنائية بفوز المحرق ببطولتي الدوري وكأس ولي العهد، ووُصف المرباطي بصانع إنجازات كرة الطائرة في نادي المحرق، حيث سبق له وأن ساهم في تتويج فريقه بثمان بطولات خليجية، إلى جانب 10 ألقاب لبطولة كأس ولي العهد، و12 لقب لبطولة الدوري، لتُعلن إدارة النادي عزمها التجديد للمرباطي.

ولا يختلف الأمر في كرة اليد، حيث استطاع المدرب خليل مدن قيادة فريق الدير للفوز ببطولة الدوري وكأس الاتحاد لأول مرة في تاريخ هذا النادي، ليدون مدن اسمه بحروف من ذهب، كونه أول مدرب يحرز بطولة للدير، وهو الأمر الذي زرع الفرحة والبهجة لدى جماهير هذا النادي ومحبيه.

وفي كرة السلة، تقاسم بطولتي الدوري والكأس مدربين وطنيين، فالحالة بقيادة مدربه صالح الحداد فقد كسب بطولة الدوري وتغلب على مدرب المحرق الأجنبي البرازيلي باريرا في المباراة النهائية وهو صاحب الخبرة الكبيرة في دورة كرة السلة البحريني الذي عمله فية لمدة 10 سنوات متواصلة، فيما ظفر المنامة بقيادة أحمد نجاة ببطولة الكأس للمرة الـ14 في تاريخ النادي، ونجح في إعادة النادي إلى سكة البطولات بعد غياب دام موسمين.

"ظاهرة طبيعية"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل