المحتوى الرئيسى

> %98 من الناخبين يؤيدون التعديلات الدستورية في المغرب

07/02 21:22

أظهرت النتائج الأولية أن 98.48% من الناخبين في المغرب صوتوا لصالح التعديلات التي اقترح الملك محمد السادس إدخالها علي دستور بلاده، وذلك في الاستفتاء الذي اقيم امس الاول وبلغت نسبة المشاركة فيه 72.65% ومن المتوقع أن يعلن المجلس الدستوري النتائج النهائية اليوم أو غدا.

وقال الطيب الشرقاوي وزير داخلية المغرب،إن الاستفتاء جري في أجواء عادية، وأنه عكس مدي التفاعل بين الشعب وفحوي مشروع الدستور، مشيرا إلي أن 30% ممن أدلوا بأصواتهم كانوا من الشباب تحت سن 35 عاما.

وكان الإقبال الكبير علي التصويت في الاستفتاء، حسب ما أعلنته الحكومة قد أظهر مقدار التباين الصارخ بينه وبين الانتخابات البرلمانية عام 2007 التي بلغت نسبة المشاركة فيها 37% فقط، وهو ما أثار الشكوك لدي النشطاء المنادين بالديمقراطية.

في المقابل رأي معارضو الدستور الجديد، ومن بينهم حركة 20 فبراير، أنه لا يزال يكرس الحكم الاستبدادي، ولن يقضي علي الفساد، وهم يطالبون بملكية برلمانية يخضع فيها الملك لرقابة البرلمان.

ووفقا للتعديلات الدستورية المجازة، يظل الملك رأسا للدولة وقائدا للجيش و"أميرا للمؤمنين"، لكن تنزع عنه صفة القداسة، مع إبقاء واجب توقيره واحترامه وعدم انتهاك حرمته.

ويمنح الدستور الجديد القضاء استقلالا أكبر، والمرأة حقوقا إضافية، وكرّس الأمازيغية لغة رسمية كالعربية، وهو أمر يحدث لأول مرة في بلد شمال إفريقي.

وتنص الوثيقة الجديدة علي أن الملكية في المغرب برلمانية ديمقراطية دستورية اجتماعية، وعلي استقلال القضاء وربط المسئولية بالمحاسبة.

وجاء اقتراح مشروع الدستور في خضم مظاهرات مطالبة بالإصلاح في المغرب، وفي سياق عربي شهد ثورات أطاحت برئيسين عربيين حتي الآن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل