المحتوى الرئيسى

هناء المداح تكتب: الكاسيات العاريات

07/02 00:42

ما المانع من أن يصبح لطالبات الجامعات الحكومية والخاصة زيا رسميا يتصف بالحشمة والوقار والاحترام، ينم فعلاً على أن مَن ترتديه طالبة جامعية محترمة فى بلد محترم كرمه الله فى القرآن الكريم وذكره عدة مرات.

لماذا لا تلعب الدولة دور الأم الحقيقية الراعية والمربية الفاضلة لهذه الأجيال التى وقعت فريسة لما يسمى بـ"الموضة" واتجهت إلى التقليد الأعمى وتخلت عن شرقيتها وتعاليم دينها السمحة الداعية للتمسك بالأخلاق والقيم والفضائل؟!..

هذان السؤالان أوجههما إلى مَن يهمه أمر وسلامة هذا الجيل من المسؤولين وصانعى القرار الذين هم مسؤولون أمام الله عن كل كبيرة وصغيرة تحدث على أرض هذا البلد، لأن استمرار أوضاع ومناظر الطالبات الكاسيات العاريات ينذر بعواقب وخيمة ويهدد سلامة هذا الجيل كله ذكوراً كانوا أو إناثا.

للأسف الشديد تحولت الجامعات المصرية خلال آخر عشر سنوات إلى معارض أزياء عارية ومجسمة ولافتة للنظر ومحركة للغرائز ودافعة للتحرش وإقامة علاقات محرمة ومشبوهة يتم على أثرها تدمير وهلاك جيل المستقبل، وهذا ما يهدف إليه أعداء مصر فى الخارج الذين نجحوا فى إغراق الأسواق المصرية بمثل هذه الأزياء القذرة لتنتشر الفواحش بين الشباب وخاصة شباب الجامعات لينشغلوا عن التعليم بأمور منحطة مدمرة.

المثير للدهشة والألم أن هؤلاء الطالبات اللائى يرتدين هذه الملابس التى تُظهِر أكثر مما تستر لا يُعملن عقولهن ولا يفكرن فى أبعاد ما يرتكبنه فى حق أنفسهن وفى حق بلدهن، ولن أقول حق ذويهن أو أولياء أمورهن، لأن الأب الذى يسمح بخروج ابنته من البيت هكذا هو أب ديوث ووقح ومن الظلم اعتباره من الرجال، فالرجولة والنخوة بريئة منه ومن سلبيته إلى يوم الدين!.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل