المحتوى الرئيسى

تظاهرة فى العاصمة التونسية ضد التطرف الدينى

07/02 16:25

اعتصم عشرات الأشخاص صباح السبت فى وسط العاصمة التونسية تعبيرا عن رفضهم للتطرف الدينى والعنف فى تونس ودعما للعلمانية، على ما أفاد مراسلو وكالة فرانس برس.

وهتف المعتصمون الذين تجمعوا عند شارع الحبيب بورقيبة الرئيسى فى العاصمة أمام المسرح البلدى "ضد جميع أنواع التطرف الدينى".ورفعوا لافتات كتبت عليها "تونس بلد التسامح وبلد الكل" و"لا للعنف مهما كان ماتاه" و"لا، لا للتكفير" و"لا لجزائر التسعينات". وجاء هذا الاعتصام تلبية لدعوة أطلقت على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعى.

وتحول الاعتصام إلى حلقات نقاش عفوية انضم إليها عدد من المارة حول مكانة الإسلام فى المجتمع وحرية التعبير وكيفية الحفاظ على مكتسبات "ثورة الكرامة والحرية" التى أطاحت بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن على فى 14 يناير.

وقالت رجاء بورقيبة (أستاذة تعليم لغة ايطالية) "تونس بلد الجميع ونرفض كل أشكال العنف والتطرف".وقال حسن احد المشاركين فى التظاهرة "نحن هنا للدفاع سلميا عن معقل للإبداع ضد العنف والإقصاء والفوضى".

وأضافت الشابة سهير بلهجة حادة "ليست مشكلتنا الدين أو الحجاب، التونسيون يرغبون اليوم فى رؤية بلادهم خالية من رموز الفساد والديكتاتورية ومبنية على الديمقراطية وحرية الاختلاف" فى إشارة إلى 23 عاما من حكم بن على والى ما اعتبرته مساعى لتهميش مسار "ثورة الكرامة والحرية".

ودعا الطبيب لطفى بوسنينة إلى "التحلى بروح التمدن" وقال "يجب احترام مشاعر الناس الدينية مع السماح للجميع بالتعبير".غير أن الموظفة رجاء الشاهد (60 عاما) عبرت عن قلقها من "تنامى أفكار حزب النهضة الإسلامى فى المجتمع التونسى ولا سيما فى فئة الشباب".

وجاءت هذه التظاهرة كرد على محاولة مجموعة من المتطرفين الإسلاميين فى تونس الأحد الماضى منع عرض فيلم تونسى يتناول موضوع العلمانية فى تونس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل