المحتوى الرئيسى

قيادى بـ«الإخوان»: الحزب سيتحاور مع أمريكا

07/02 18:23

كشف قيادى بارز داخل جماعة الإخوان المسلمين عن وجود رغبة لدى الجماعة فى أن يكون حزب «الحرية والعدالة»، التابع لـ«الإخوان»، هو ممثل «الإخوان» فى الحوار مع الولايات المتحدة الأمريكية، ونفى وجود اتجاه لإشراك قيادات مكتب الإرشاد فى الحوار.

أضاف القيادى، الذى طلب عدم نشر اسمه، أن الحزب هو المعنى بالشق السياسى للإخوان، خاصة أنه حاصل على موافقة الدولة، ولتلافى تكرار ما حدث عندما زار وفد إخوانى برئاسة الدكتور محمد بديع، مرشد الجماعة، لبنان مؤخرا وقيل إنه يتعدى على دور وزارة الخارجية.

وتابع: «عندما تطلب أمريكا الحوار سيشترط الإخوان التعرف على أجندته قبل البدء فيه، والأشخاص الذى سيجلسون معهم، وأن يكون الحوار عبر وزارة الخارجية، وليس مباشراً بين الحزب وأمريكا».

من جانبه، قال الدكتور محمود غزلان، المتحدث باسم الجماعة: «أمريكا هى التى ستحدد من تريد مقابلته سواء الجماعة أو الحزب، وكلتا المؤسستين ترحبان بالحوار معها، ونحن نشترط أن يحترم الحوار إرادة الإخوان ولا يفرض أجندة عليها، والموضوعات التى تطرح يجب أن تكون محل اتفاق بين الطرفين، ووقتها سيكون الحوار مثمراً». واعتبر «غزلان» - فى حوار مع قناة الجزيرة مباشر، مساء أمس الأول - تصريحات أمريكا حول استعدادها للحوار مع الإخوان هو عودة عن سياستها القديمة السيئة تجاه الشعب المصرى، واعترافاً ضمنياً بأنها كانت سياسة ضد الشعب، وطالب واشنطن بـ«عدم التدخل فى شؤون مصر الداخلية».

وأضاف: «الجميع يعتقد أن الأمريكان هم الأساتذة وسيأتون لسؤالنا، ونحن الطلاب سنجيب عليهم، لكن الأمر ليس كذلك، والإدارات الأمريكية المتعاقبة كان موقفها تجاه شعوب المنطقة فى غاية السلبية، لوقوفها مع الأنظمة الديكتاتورية، وهو ما دفع الشعوب للقيام بثورتهم، ونتمنى أن تنحاز أمريكا لحق الشعوب فى الديمقراطية وإقرار مصيرهم واختيار رؤسائهم»، موضحا أنهم سيطالبون أمريكا باتخاذ موقف محايد تجاه إسرائيل، التى اعتبرها تهدد المنطقة، والسبب فى فقدان الاستقرار فيها.

وقال الدكتور محمد سعد الكتاتنى، أمين حزب الحرية والعدالة: «عندما يُطلب منا الحوار ونعرف مَنْ المحاور والأجندة ستتحدد طبيعة الوفد الذى سيحضر بالتأكيد». وقلل «الكتاتنى» من إمكانية أن تتطرق أمريكا فى حوارها إلى التحالف الديمقراطى الذى دخل فيه حزب الحرية والعدالة مع نحو 17 حزباً. وأكد أنه إذا تطرقت أمريكا لشأن يخص التحالف الديمقراطى سيعرض هذا الموضوع على التحالف.

وطالب الدكتور وحيد عبدالمجيد، المتحدث باسم التحالف الديمقراطى، الإدارة الأمريكية بأن تفتح حوارا مع جميع الأحزاب، وليس مع بعضها، إذا كانت ترغب فى التعرف على الوضع السياسى فى مصر، وقال إنه «يجب أن يكون ذلك بعلم وزارة الخارجية».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل