المحتوى الرئيسى

البشير: الجيش السوداني سيواصل عملياته في جنوب كردفان

07/02 00:51

أكد الرئيس السوداني عمر البشير ان الجيش السوداني سيواصل عملياته في ولاية جنوب كردفان المحاذية لجنوب السودان والتي تشهد اوضاعا أمنية متوترة.

ونقلت وسائل اعلام محلية وتقارير تلفزيونية عن البشير قوله مخاطبا المصلين عقب صلاة الجمعة في احد المساجد بالخرطوم سآمر القوات المسلحة بمواصلة عملياتها في ولاية جنوب كردفان حتى تنظيف الولاية من التمرد والقبض على عبد العزيز الحلو ، في اشارة الى المسؤول في الحركة الشعبية في شمال السودان الذي تتهمه الخرطوم بالتمرد وقيادة عمليات مسلحة في المنطقة.

وهاجم البشير الحلو بشدة واصفا اياه بكلمات مثل مجرم وسيظل مجرما حتى تنفذ عليه احكام العدالة مبررا هجومه بقوله من خرج حاملا السلاح وقتل المواطنين لا يمكن ان يرجع مواطنا عاديا .

واوضح البشير ان العمليات العسكرية لن تتوقف في الولاية حتى يتم القبض على عبد العزيز الحلو وتقديمه للمحاكمة.

وبدا البشير في أول تعليق له منذ عودته من زيارته للصين متناقضا مع تصريحات المسؤولين السودانيين الشمالين طوال الاسبوع الماضي التي اتسمت بالتهدئة وتحدثت عن اتفاق الجنوب والشمال من حيث المبدأ على وقف اطلاق نار في هذه الولاية الغنية بالنفط.

وكانت الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان وقعتا في 28 حزيران/يونيو في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا بوساطة من الاتحاد الافريقي إتفاقا اطاريا يمهد لوقف اطلاق النار في جنوب كردفان.

وقال وزير الدولة للشؤون الانسانية في شمال السودان مطرف صديق ان الجانبين اتفقا من حيث المبدأ على هدنة في ولاية جنوب كردفان الشمالية ولكنه استدرك قائلا ولكنهما يجب ان يتفقا على التفاصيل في اجتماع اخر في اثيوبيا الاسبوع القادم.

ومن المقرر ان تجتمع لجنة امنية من الطرفين في اديس ابابا الاسبوع المقبل لبحث وقف الاعمال الحربية.

وكانت المواجهات اندلعت بين الحكومة السودانية ومقاتلين من الحركة الشعبية في الاسبوع الاول من ايار/مايو الماضي.

وتصاعد التوتر في الولاية مع اقتراب موعد التاسع من شهر تموز/يوليو الذي سيصبح فيه جنوب السودان احدث دولة تنضم الى ركب الدول المستفلة في افريقيا، بعد ان رجح استفتاء لسكان الجنوب خيار الانفصال عن الشمال.

لكن العديد من أبناء ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق اللتين باتتا ضمن الشمال في تقسيم الحدود بين الجانبين، كانوا حاربوا في صفوف الجيش الشعبي لتحرير السودان ابان الحرب الاهلية في السودان.

وتقول الحركة الشعبية لتحرير السودان ان لديها اربعين الف مقاتل في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق كان الجيش السوداني اصدر امرا بنزع سلاحهم قبل موعد اعلان دولة الجنوب التاسع من تموز/يوليو 2011.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل