المحتوى الرئيسى

المقاومة الإيرانية تحذر من «مجزرة» جديدة في حق سكان «مخيم أشرف»

07/02 02:48

باريس: انتقد مجلس المقاومة الإيرانية، يوم الجمعة، تصريحات وزير المخابرات الإيراني التي أكد فيها تلقيه وعوداً من مسئولين عراقيين باتخاذ إجراءات سريعة بخصوص وضع منظمة مجاهدي خلق ومخيم أشرف في العراق، والمناهضين للنظام الإيراني، محذراً من تكرار «مجزرة» 8 أبريل / نيسان الماضي لسكان المخيم.

وقال المجلس في بيان له، أقامت وزارة الدفاع العراقية أمس الأول مهزلة صحفية مثيرة للسخرية عرضت فيها 4 من عناصر المخابرات الإيرانية تحت مسمى أعضاء سابقين في مجاهدي خلق ليبرروا الجريمة ضد الإنسانية والمرتكبة يوم 8 أبريل / نيسان 2011 ويغسلوا يد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ويمهدوا الطريق لارتكاب المجازر اللاحقة.

وأشار البيان إلى تصريحات وزير المخابرات الإيرانية حيدر مصلحي، التي قال فيها: إصرارنا للعراقيين هو أن يحسموا مصير مجموعة أشرف في أسرع وقت وأنهم يعدوننا بأنهم سيتحركون في هذا الصدد قريباً وهم فعلاً اتخذوا إجراءات جيدة تستحق التقدير وجرت تنسيقات نأمل في أن تعطي نتائج في أسرع وقت".

كما جاء في البيان بحسب صحيفة «الدستور» الأردنية، أن مدير محمد العسكري الناطق باسم وزارة الدفاع العراقية ومن المتورطين في جريمة 8 أبريل / نيسان 2011 صرح سابقاً «أن الكثير من سكان المخيم لا يريد البقاء في المخيم ولا يريد أن يبقى مع هذه المنظمة بل هو تحت الإكراه وتحت التهديد من قبل القيادات القائمة عليه الذين دائمًا يفتعلون الأزمات مع القوات الأمنية العراقية من أجل إثارة الرأي العالمي . وقال في كذبة مضحكة أخرى «عدد الهاربين من المعسكر وصل إلى 58 شخصًا لحد الآن أكثرهم من قيادات المنظمة».

وتساءلت المقاومة الإيرانية : "إذا كان سكان أشرف قد احتجزوا بقوة فلماذا يمنع المالكي ووزير خارجيته وفدي الكونجرس الأمريكي والبرلمان الأوروبي من زيارة أشرف ومنذ عامين ونصف العام لا يسمحون لمحامي سكان أشرف وأي صحفي وناشط في مجال حقوق الإنسان وأي برلماني وحتى المسؤولين الحكوميين الذين يرفضون قمع أشرف بزيارة المخيم ولا يسمح للعوائل بدخول مخيم أشرف".

وأضافت :"إذا كان سكان أشرف يعارضون قياداتهم فلماذا تقوم القوات العراقية منذ 17 شهرًا وحتى الآن بتوفير التسهيلات اللازمة لتعذيبهم النفسي من قبل وزارة مخابرات النظام الإيراني ليلاً ونهارًا بواسطة 300 مكبرة صوت.. إذا كان المالكي والمتحدثون باسمه صادقين فعليهم أن يسمحوا مرة وفقط مرة للصحفيين والنواب والمراقبين المستقلين والمحامين بزيارة أشرف بحرية والتحدث واللقاء مع أي من السكان بحرية والاطلاع ميدانيًا على آثار جريمة القوات العراقية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل