المحتوى الرئيسى

المصالحة الفلسطينية.. وسيلة أم هدف؟ بقلم:فهمي شراب

07/01 22:05

المصالحة الفلسطينية.. وسيلة أم هدف؟

فهمي شراب*

إن "المصالح" التي كان يأمل في تحقيقها كل من أطراف الخلاف الفلسطيني الفلسطيني من فتح وحماس كانت من أهم أسباب التوقيع على الاتفاقية في مصر.

فدراسة فاحصة وواقعية للظروف التي تعيشها كل من الحكومتين في الضفة وغزة كانت تنبؤنا باستحالة وقوع مصالحة شاملة. لذا، كان التوقيع المفاجئ في اوائل الشهر الماضي في القاهرة يعتبر تحقيقا لمعجزة لم تكن لتتحقق لولا عوامل خارجية وداخلية. فهذي المعجزة تحققت ولكن لم نلمس نتائجها بعد، وقد يقال عن الاتفاقية بأنها حفلة لأخذ الصور أو رد فعل نتيجة التحركات المحلية أو مبادرة لذر الرماد في العيون، حيث لا يخفى على احد ان الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج وصل لمرحلة اليأس من قياداته والتي يراها من افرازات الفصائل التي تدنى طموحها السياسي و القيمي وأنها قيادة لا تعمل إلا لصالحها ولصالح بقائها واستمرارها مهما كانت العواقب.

وحتى كتلة المستقلين التي كان من المتوقع أن تكون جزء من الحل وتقريب وجهات نظر المختلفين قد داخلها ما داخلها من مرض الطموح للصعود لأعلى السلم السلطوي، فبات الواقع لا يبشر بخير في ظل تنافس الجميع على سلطة دون سيادة لشعب بلا وطن!

فمما حرك السلطة الفلسطينية برئاسة ابو مازن نحو المصالحة ان الطرف المفاوض يحتاج بشدة لغزة لكي يمكنه التحدث باسم الشعب الفلسطيني كله وليس باسم الضفة فقط، كما لا يستطيع ابو مازن أن يبت في أمور تسوية شاملة مع الطرف الاسرائيلي دون غزة وموافقة قيادة غزة ، وعلى أن تكون أيضا غزة جزء من المعادلة وليس جزء ممانع.

أيضا ما حرك القيادة في غزة وجعلها تبدي مرونة غير متوقعة هو تداعيات الربيع العربي، والتحرك الشعبي ، وان ذرائع تأجيل المصالحة باتت واهية، وزيادة الإدراك بان المصالحة في ظل قيادة مصرية مختلفة الان وسوف تكون لها فوائد ومصالح اكبر واهم. وان المصالحة والاقتراب من الطرف الفتحاوي سيكون طوق نجاة للخروج من مأزق الحصار السياسي الذي تعيشه الحركة.

ولان الدوافع للتوقيع على المصالحة في غالبيتها كانت بدون قناعة، فقد بدأت الامال العريضات في الانهيار بسبب الضغط الامريكي على السلطة والتهديد بوقف المساعدات، وما خطابات اوباما ونتانياهو الاخيرة الا خير دليل، وهذا الضغط الامريكي والاسرائيلي لم يكن لينجح لولا الضعف العربي الذي ما زلنا نعيشه.

ما عقد المشهد السياسي في الايام السابقة هو رهن نجاح الحكومة المقبلة بشخص من يرأسها، وتحديدا في اختيار د. سلام فياض، وهذه النظرية خاطئة، اذ لا يجب ان نرهن نظامنا السياسي كله بشخص واحد، واعتقد جازما ان الاصرار على شخصنة موضوع اختيار رئيس الوزراء قد يكون دافعه تاجيل المصالحة لفترة من الزمن حتى تتأتى لابو مازن فرصة استئناف المفاوضات بعد الحصول على شيء ملموس كضمانات من الجانب الامريكي او حلحلة في اي قضية من القضايا العالقة بملف التفاوض الذي تعثر منذ شهور طويلة. كما ذكرنا سابقا بان اعلان الذهاب للامم المتحدة قد يكون اكبر مناورة من الطرف الفلسطيني، وقد تكون المصالحة مرحلة او طريق يسير عليه ابو مازن لحين تحقيق هدف معين.

لا شك بان المصالحة تعتبر هدف للشعب الفلسطيني، بينما تعتبر وسيلة للقيادات، وهذا يدل على الفجوة بين الشعب والقيادة وان القيادة لا تعبر عن اراء غالبية المجتمع.

ما ينذر بالخطر، هو ان حكومة الضفة وحكومة غزة اصبحت لها مؤسسات، وبالفعل اخذت شكل دولتان صغيرتان باستقلال نسبي، ووجه التعاون بينهم ينحصر في وزارة التعليم ووزارة الصحة فقط وهذا الامر جد خطير، اذ عند اول مطب او خلاف ستجد حكومة ظل تنتقل في يوم وليلة الى حكومة امر واقع، ونعود من جديد لنغرق في جدلية الشرعية والخلافات الدستورية والغاء الاخر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل