المحتوى الرئيسى

حبا تاه بحثا عن الحب بقلم محمد على البسيونى

07/01 21:15

ما أسوأ أن تجد حبا تائها يبحث عن ظلا يستظل به للحظات .. وللأسف .. تكن أنت الظل .. والمؤدى الى السخرية .. أنك تعلم أنه مجرد عابر .. وتحاول أن تبقية تحت مظلتك .. تمسح دموعه .. وتهدأ مشاعره .. وتحاوا أن تهدأ رجفة يدية لكى يظل متمسكا بيديك .. ويكون نهاية غربته عندك .. أسفا .. لماذا دائما نحاول أن نمد أيدينا الى العابرين لكى يتمسكوا بها .. !! ويتضح مؤخرا أنهم مجرد يد انتشلتهم من غربتهم .. لكى يكملوا مع أحد غيرك .. غريب ومثير للضحك .. أن تكن دائما مجرد مرحلة عبور من بر الى بر آخر .. والحقيقة .. أنك الحب التائه .. وليس من عبروا عليك .. والمزهل أنك أنت الذى تحاول أن تنهى وقوفك بالبحث عن يد تحاول أن تمتد اليك .. وتشاركك غربتك التى طالت .. لست مظلة .. ولا أيدى ممتدة من أجل الأخرين .. بل يد تمتد لكى ينقذها وهم للحب أنت تتصورة من بحر الأوهام الزائفة .. نعم .. فرأيتك وأنت واقف منتظر .. وعيناك قد تعبت من كثرة النظر هنا وهناك للبحث عن من ينقذك .. ولكن للأسف .. لا يدك استكنت بأيدى محب منقذ .. ولا عيناك استراحت من كثرة اللمحات .. ولا قلبك هدء من خفقة تحمسا لمقابلة المنتظر .. عذرا .. فأنت تائه وستظل .. حبا تاه بحثا عن الحب ..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل