المحتوى الرئيسى

الي مزبلة التاريخ يا اوباما بقلم الاستاذ محمد السفير

07/01 20:15

قد يعتقد الرئيس الامريكي باراك اوباما انه اكبر من فلسطين ، وربما لم يعرف بعد انه اصغر بكثير من قضية فلسطين ومن القدس ، وان خطابه الاخير امام اللوبي اليهودي " الايباك " كان بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير ، ليظهر على حقيقته كداعم للاحتلال ومساند للقوة العسكرية التي تقهر الشعوب الفقيرة والصغيرة وانه مجرد اداة وسخة وحقيرة من ادوات الحركة الصهيونية .

وبعيدا عن العرب المتأمركين وبعض مدراء المنظمات غير الحكومية وبعض التكنوقراط المعجبين باوباما وبالسياسة الامريكية ، فان تلفزيون اسرائيل نفسه وصف خطاب اوباما انه خطاب مؤيد لمواقف اسرائيل ونتانياهو وخذل العرب وخذل الفلسطينيين ، حتى ان احد المحللين قال ان هذا الخطاب كان ينقصه ان يكون باللغة العبرية ليصبح هو خطاب اسرائيلي بحت .

وبالتالي فان مسرحية اوباما انه يؤيد ثورات الفيس بوك ، وانه مع الجيل العربي الجديد الثائر من اجل الحرية ، مسرحية هزلية قد انتهت ، بل ان حذاء الرئيس المخلوع حسني مبارك اشرف من رأس الزعماء الذين يؤيدون الاحتلال ويقهرون الشعب الفلسطيني .

وقد يكون اوباما قد سكر باغتيال اسامة بن لادن ، وراح يذكر امن اسرائيل 23 مرة في خطابه ، لكنه ربما لا يعرف ان اسرائيل اصبحت اّمنة بعد ان قررت الفصائل الفلسطينية وعلى رأسها فتح وحماس وقف العمليات داخل اسرائيل ، وان التنظيمات الفلسطينية قررت في العام 2005 منذ انتخاب ابو مازن ان توقف عمليات المقاومة وان تعطي السلام فرصة ، فليس جدار شارون ولا مدافع باراك ولا طائرات اولمرت ولا ذكاء ليفني ولا تطرف نتانياهو هو الذي استجلب الامن والامان لاسرائيل ، بل ان السلطة الفلسطينية والتنظيمات الفلسطينية هي التي خلقت اجواء الهدوء والسلام .

قد يكون البعض - وانا منهم - انخدع بمواقف اوباما ، وقد يكون البعض اعتقد للحظة ان حكومة امريكا تؤيد الثورات وتدعم الثوار ، وقد يكون البعض اعتقد ان امريكا عادت الى رشدها وفهمت ان الشعب الفلسطيني الصغير المسكين يستحق الحرية والكرامة ... لكن يبدو ان العكس هو الصحيح .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل