المحتوى الرئيسى

الضغط على العصب الحساس 1-7-2011 بقلم : حمدي فراج

07/01 18:53

بقلم : حمدي فراج

تضغط التهديدات الاسرائيلية والامريكية بوقف المساعدات وعوائد الضرائب وتمنّع عدد من الدول العربية عن الايفاء بالتزاماتها المالية تجاه السلطة الفلسطينية ، تضغط على العصب الحساس لدى الشعب الفلسطيني في كافة شرائحة ، وخاصة الموظفين لدى السلطة من معلمين واطباء وممرضين ورجال الشرطة وجيش وأمن ، ويتكرر هذا المشهد المأساوي نهاية كل شهر منذ سنوات "التحرر والاستقلال" ، فما ان يشارف الشهر على الانتهاء حتى يصبح السؤال على شفاه الجميع أشبه باللازمة "هل سيصرفون مرتباتنا هذا الشهر ، هل سيتأخر الراتب ، متى سيكون في البنوك والصرافات الألية" .

ولفترة ليست بعيدة ، كان البعض يعتقد ان الموضوع محصورا في هذه الشريحة المجتمعية ، وهي بالمناسبة واسعة ، ليتبين انها تطول المجتمع الفلسطيني بأجمعه ، فلن يتمكن البقال من بيع بضاعته بيسر وسهولة في ظل تعسر وتأخر الموظف استلام راتبه الشهري ، وكذلك سائق السيارة ومحطة البنزين وصاحب الصيدلية ، فما بالكم بالمطعم ومكتب السياحة والكوفي شوب ، حتى الحلاق الذي ذهبت كي أقص ما تبقى من شعر في رأسي ، رد علي حين حاولت إغباطه من ان يحمد الله انه ليس موظفا لدى السلطة انه يتأثر تأثرا مباشرا بتأخير رواتب الموظفين ، لأن لديه زبائن من هؤلاء يقصون شعور اطفالهم ويتقاضى أجره منهم شهريا ، فإذا لم يتلقى والدهم راتبه فإنه سيضطر للانتظار بدوره ، وربما يدفع ذلك والدهم ان يرجيء قص شعورهم لشهر او شهرين ، والبعض منهم اشترى ماكينة قص ، في الغالب صينية ، ويحاول مع زوجته ترتيب رؤوس الاولاد كيفما اتفق .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل