المحتوى الرئيسى

رِسالةُ حِوَارِيّةْ تَاسِعَةْ بقلم: حسين أحمد سليم

07/01 18:26

رِسالةُ حِوَارِيّةْ تَاسِعَةْ

بقلم: حسين أحمد سليم


إليكِ أنتِ, إِلَيْكِ وَحْدَكِ, يَا إِمْرَأَةً مَرْيَمِيَّةً أَتَتْ مِنْ رَحَمِ حَوَّاءَ, يَا إِمْرَأَةً لاَ تُشْبِهُ بِقِيَّةَ النِّسَاءِ, أَيَّتُهَا السَّيِّدَةُ الجَمِيلَةُ الجَلِيلَةُ الفَاتِنَةُ الدَّاهِيةُ فِي الإِغْوَاءِ وَالإِغْرَاءِ, وَالّتِي تَوَدَّيْنَ الحِوَارَ سَامِياً رَاقِياً شَفِيفاً أَثِيرِيّاً, وَأَوَدُّهُ حِوَاراً نَاضِجاً وَاعِياً عَارِفاً مُسْتَنِيراً وَمُعَمَّقاً, يَتَجَلَّى فِي رَسَائِلَ حُبٍّ أَقْدَسٍ وَعِشْقٍ أَطْهَرٍ, مُتَبَادَلَةٍ فِيمَا بَيْنَنَا, تَبْقَى مُخَلَّدةً فِي بِشَارَاتَ قَدَاسَةٍ وَطَهَارَةٍ, وَتَبْقَى أَقَانِيمَ لِلْحُبِّ وَالعِشْقِ, تَتَجَلَّى فِي المَكَانِ وَالزَّمَانِ...

حَبِيبَتِي الغَالِيَةْ:


رِسَالتِي هَذِهِ إِلَيْكِ, سَأُحَدِّثُكَ فِيهَا عَنِ الصَّدَاقَةِ, وَمُحَصِّلاَتَ تَجَارُبِي فِي الصَّدَاقَةِ, وَرُؤْيَتِي وَقَنَاعَتِي فِي مُقَوِّمَاتِ الصَّدَاقَةِ... فَلَيْسَ كُلُّ صَدِيقٍ, بِصَدِيقٍ صّادِقٍ صَدُوقٍ, تَطْمَئِنُّ النَّفْسُ إِلَيْهِ, وَتَرْضَى الرُّوْحُ بِهِ, وَيَقْتَنِعُ الوِجْدَانُ بِنَسِيجِهِ, وَيَتَمَوْسَقُ القَلْبُ لِدَنْدَنَاتِهِ... فَالدَّهَاءُ فِي حَرَكَةِ التَّجْرُبَةِ الحَقِيقِيَّةِ, لِفِعْلِ تَوْصِيفِ الصَّدِيقِ وَالصَّدَاقَةِ, وَالتَّقْيِيمُ الصَّحِيحُ لِلْصَدَاقَةِ وَالصَّدِيقِ, يَتَأَتَّى فِي خَوْضُ الإِمْتِحَانِ الأَقْسَى, لِسَبْرِ الأَعْمَاقِ الخَفِيَّةِ, وَوُلُوجِ الأَبْعَادِ المَحْجُوبَةِ, وَكَشْفِ السَّتَائِرِ عَنِ الحَقَائِقِ, لِتَوْصِيفِ وَتَقْيِيمِ الصَّدِيِقِ وَالصَّدَاقَةِ... وَقَلَّ أَنْ تَأْتِي النَّتَائِجُ عَلَى قَدَرِ رُؤَى الآمَالِ المُرْتَجَاةِ, إِلاَّ مِنْ رَحِمَ رَبِّي مِنَ النَّاسِ, وَأَسْكَنَ الصَّدَاقَةَ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً فِي صُدُورِهِمْ, العَامِرَةِ بَالإِيمَانِ وَالحُبِّ وَالعِشْقِ, وَهُمْ قِلَّةٌ قَلِيلَةٌ مِمَّنْ وَفَّوا الصَّدَاقَةَ حَقَّهَا, وَتَرَقُّوا سُمُوّاً وَرِفْعَةً فِي مِعْرَاجِ الصَّدَاقَةِ, فَتَبَوَّؤُا إِسْتِحْقَاَقَ وِسَامَ الصِّدْقِ الصَّادِقِ الصَّدُوُقِ فِي الصَّدَاقَةِ, لِيُتَوَّجُونَ أَصْدِقَاءَ حَقِيقِيُّونَ أَوْفِيَاءَ مُخْلَصْونَ...

حَبِيبَتِي الوَارِفَةْ:

ما زِلتُ أبحثُ, مُنذُ طفولتي, مُروراً بشبابي, وحتّى كهولتي, وأنقّبُ في متاهاتِ هذه الأرضَ, الشّمطاءَ الغانيةَ الفانيةَ المرذولةَ, مُفتّشاً في كُلِّ ناحيةٍ, دانيةٍ أو قاصيةٍ, عنِ الصّديقِ الحقيقيِّ, المُخلصِ الوفيِّ, والخِلِّ المُنزّهِ, عنِ الغاياتِ والمقاصِدِ... ذاكَ الصدّيقِ الصّادِقِ, الذي لا وُجودَ لهُ في هذا العالمِ الموبوءِ بكُلِّ الرّزايا والزّرايا, عالمِ القهرِ والعُهرِ والضّياعِ, الذي يُطلِقونَ عليهِ, زوراً وبهتاناً وظُلماً, عالمِ الحضارةِ, وَ عصرُ الثّورةِ في كُلِّ شيءٍ... وكُلّما خالجني الظّنُّ, أنّني وجدتُ في الصّداقةِ ضالتي, وحقّقتُ ما أصبو إليهِ, ظفراً بالصّديقِ الأوحدِ, توكيداً لِلصّداقةِ المُثلى, سُرعانَ ما تصْدمني الحقيقةُ المُروِّعةُ, وَتُفاجئني التّجارِبُ الواقعيّةُ سلباً, فألفي نفسي مخدوعاً بما تراءى لي, ومفتوناً غباءً بالأصدقاءِ والصّداقةِ على حدٍّ سواءَ... فأتذكَّرَ ما كانَ يُحكى لي, أنَّ المُستحيلاتَ في هذهِ الحياةَ القاهرةِ العاهِرةِ, ثلاثةً, الغولُ والعنقاءُ والخِلُّ الوفيُّ, ويتراءى لي فلسفةً اجتهاديّةً, في المنظورِ التّفكيري, تخاطراً وتحليلاً وتجلّياً, أنَّ الغولَ والعنقاءَ, يُمكنُ للإنسانَ العثورَ عليهما يوماً, وَيمكنِ أن يُشكِّلهما الفنّانُ في لوحةٍ من ابتكارِ الخيالِ, وَلكِنَّ الخِلَّ الوفيَّ, والصّديقَ الصّدوقَ, لا يُمكنُ لِلإنسانَ العثورَ عليهِ, حتّى في رؤى الخيالِ, أو في كوابيس الأحلامِ... إِلاَّ مِنْ رَحِمَ رَبِّي مِنَ النَّاسِ, وَأَسْكَنَ الصَّدَاقَةَ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً فِي صُدُورِهِمْ, العَامِرَةِ بَالإِيمَانِ وَالحُبِّ وَالعِشْقِ, وَهُمْ قِلَّةٌ قَلِيلَةٌ مِمَّنْ وَفَّوا الصَّدَاقَةَ حَقَّهَا, وَتَرَقُّوا سُمُوّاً وَرِفْعَةً فِي مِعْرَاجِ الصَّدَاقَةِ, فَتَبَوَّؤُا إِسْتِحْقَاَقَ وِسَامَ الصِّدْقِ الصَّادِقِ الصَّدُوُقِ فِي الصَّدَاقَةِ, لِيُتَوَّجُونَ أَصْدِقَاءَ حَقِيقِيُّونَ أَوْفِيَاءَ مُخْلَصْونَ...

ما أشدَّ كُرهي وَمَقتي واشمئذاذي, لِتلكَ السّاعةِ المؤلِمةِ لأمّي ولي... والتي وضعتني فيها, قهراً على قهرٍ, وألماً على ألمٍ, وكُرهاً على كُرهٍ... وَ فتّحتُ فيها عينايَ, فإذا أنا, قدْ وًلِدتُ في مكانٍ حقيرٍ فانٍ... تملأهُ الشّرورُ والمظالمُ والدّمارُ, وتطغى عليهِ حركاتُ الإجرامِ والإعتداءاتِ, وتروي أرضهُ الدّماءُ... يُطلِقونَ عليهِ جُزافاً وخطأً, العالمَ الإنسانيِّ... فيا ليتهمْ أسموهُ بالعالمِ الشّيطانيِّ, لكانوا أصابوا وصدقوا... فقبّحَ الله هذه الأرضَ, ومنْ فيها, وما عليها... فمنذُ وُلِدتُ فيها قدراً, أنا أشُكُّ بنفسي, ولا أثِقُ بها, وأشَكُّ بالجميعِ من حولي, ولا أثِقُ بأحدٍ, وحتّى بأقربِ المقرّبينَ لي... وهيَ رؤيتي الخاصّةِ, التي طبعتني بها, منذُ نعومةِ أظافري, وتتطبّعتُ عليها بالتّجاربِ, ونشأتُ على ميثاقها منذُ البدءِ... وغدوتُ منذُ وعيتُ الحياةَ, أشُكُّ بكُلِّ الأشياءَ من حولي, وَمن خلالِ شَكِّي الشّاملِ, بدأتُ أسبرُ كُنهَ كُلِّ الأشياءَ من حولي, وبدأتُ أفهمُ أسرارَ هذا الوجودِ, وأتعرّفُ إلى نفوسِ النّاسِ الذِّئبيّةِ الدّنيئةِ المُتوحّشةِ, وما تُخفي في طواياها من العهرِ والشّرورِ والفجورِ, التي تتخفّى تحتَ أرديةِ الإيمانِ المُزيّفِ... إِلاَّ مِنْ رَحِمَ رَبِّي مِنَ النَّاسِ, وَأَسْكَنَ الصَّدَاقَةَ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً فِي صُدُورِهِمْ, العَامِرَةِ بَالإِيمَانِ وَالحُبِّ وَالعِشْقِ, وَهُمْ قِلَّةٌ قَلِيلَةٌ مِمَّنْ وَفَّوا الصَّدَاقَةَ حَقَّهَا, وَتَرَقُّوا سُمُوّاً وَرِفْعَةً فِي مِعْرَاجِ الصَّدَاقَةِ, فَتَبَوَّؤُا إِسْتِحْقَاَقَ وِسَامَ الصِّدْقِ الصَّادِقِ الصَّدُوُقِ فِي الصَّدَاقَةِ, لِيُتَوَّجُونَ أَصْدِقَاءَ حَقِيقِيُّونَ أَوْفِيَاءَ مُخْلَصْونَ...

تجارُبُ الحياةِ علّمتني, أنَّ الصّداقةَ كالزّهرةِ الشّذيّةِ, عُرضةً لِلذّبولِ والفناءِ, وعلّمتني أيضاً أنَّ الصّداقةَ, التي تقومُ على المصالحِ واللذائذِ, وتُنمّيها الغاياتُ, لا خيرَ فيها, لمْ ولنْ ولا تدومُ على مرِّ الأيّامِ, وستفنى على كرِّ الأعوامِ... فلقدْ تصرّمتْ حِبالُ الصّداقةِ, ووهتْ خيوطها, وعفتْ آثارها, واندثرتْ معالمها, ولمْ ولنْ ولا تقومُ لها, في هذا الزمن الغادر الفاجر العاهر القاهر قائمةْ... ومهما تشدَّقَ البعضُ, أنَّ الصّداقةَ الحقيقيّةَ, تحيا في هذا العالمَ, فإنّهمْ لغواً يتشدّقونَ, مساكينُ أغبياءُ, إنّهمْ يهرفونَ بما لا يعرفونَ, ويهذونَ بما لا وجودَ له في واقعِ الحياةِ, أراجيفَ وأساطيرَ وأوهامَ تتراءى لهمْ ويكذبونَ... فيا أيّتها الصّداقةُ البريئةُ, أيّتها الصّداقةُ الحقيقيّة, أنبئيني, في أيِّ أفقٍ تحيينَ, وفي أيِّ بعدٍ آخرَ تُقيمينَ... فأنا واثِقٌ تمامَ الثِّقةِ, أنَّ الصّديقَ الحقيقيِّ, الذي يستطيعَ, أن يحتلَّ جزءً كبيراً, من وِجداني وروحي وقلبي وخاطري, لمْ ولنْ ولا يلفظهُ الغيبُ من العدمِ, ولمْ ولنْ ولا يلفظهُ أبداً... وغدوتُ لا أثِقُ بمخلوقٍ, تُظِلُّهُ سناءَ, ولا بمخلوقٍ تُشرِقُ عليهِ ذُكاءَ, فالّذي يُسمّى خطأً بالإنسانِ, مُتقلِّبٌ وخاضِعٌ لِسننِ التّغييرِ, وليسَ بثابتٍ في إيمانهِ وعقائدهِ, فكيفَ تكتمِلُ بهِ الثّقةُ؟! وكيفَ يكونُ صديقاً تفخرُ بهِ الصّداقةُ؟! أليستِ الثّقةُ بهؤلاءِ, هيَ في منتهى الغباءِ؟!, وغايةِ الجنونِ؟!... إِلاَّ مِنْ رَحِمَ رَبِّي مِنَ النَّاسِ, وَأَسْكَنَ الصَّدَاقَةَ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً فِي صُدُورِهِمْ, العَامِرَةِ بَالإِيمَانِ وَالحُبِّ وَالعِشْقِ, وَهُمْ قِلَّةٌ قَلِيلَةٌ مِمَّنْ وَفَّوا الصَّدَاقَةَ حَقَّهَا, وَتَرَقُّوا سُمُوّاً وَرِفْعَةً فِي مِعْرَاجِ الصَّدَاقَةِ, فَتَبَوَّؤُا إِسْتِحْقَاَقَ وِسَامَ الصِّدْقِ الصَّادِقِ الصَّدُوُقِ فِي الصَّدَاقَةِ, لِيُتَوَّجُونَ أَصْدِقَاءَ حَقِيقِيُّونَ أَوْفِيَاءَ مُخْلَصْونَ...

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل