المحتوى الرئيسى

رئيس البرلمان يهدد بخيار انفصال السنة

07/01 17:41

حذر رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي من أن السُنة في العراق قد يفكرون بخيار الانفصال إن لم تُعالج أسباب شعورهم بـ"الإحباط الشديد وبأنهم مواطنون من الدرجة الثانية". النجيفي أطلق هذا التحذير في واشنطن في مقابلة مع قناة "الحرة" عقب محادثاته مع نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون . وأشارالنجيفي إلى أن الحديث عن" مشروع الأقاليم يدور بقوة في المناطق السنّية، ونخشى إذا لم تتم إدارة الأمور بمستوى عال من المسؤولية أن يتفكك البلد لاحقاً".

وشرح النجيفي أسباب الإحباط السنّي بالقول إنّ "هناك خرقاً كبيراً في التوازن نتيجة سياسات طائفية ومذهبية"، مطالبا "بتوزيع السلطات بموجب نتائج الانتخابات". وكان وفد من القيادات السنية قد التقى العام الماضي في الأردن برئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني وطالبه بدعم مشروع إقليم سني غرب العراق. هناك مطالب جديدة إذا بإحياء مشروع الأقاليم، كما كانت في السابق مطالب بإنشاء فدرالية الجنوب وإقليم البصرة.

مجلس النواب لم يؤيد طلبات اقامة الاقاليمBildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift:  مجلس النواب لم يؤيد طلبات اقامة الاقاليم

"دعوة النجيفي ليست دفاعا عن طائفة معينة بل هي تنفيذ لمشروع"

الكاتب والمحلل السياسي وليد الزبيدي في حديثه لمايكروفون برنامج العراق اليوم من دويتشه فيله ذهب إلى "أن العملية السياسية في العراق رتبت على أساس تقسيمه ، وقانون إدارة الدولة الذي صدر عام 2004 وكان أساسا لكتابة الدستور الحالي قد وضع الخطوط العامة لتقسيم العراق. وكل من دخل العملية السياسية يدرك هذه الحقيقة وبالتالي فأنهم جميعا مسؤولون عن مشروع التقسيم، وتصريحات النجيفي وغيره تأتي في هذا الاتجاه، وإذا قرأنا التاريخ، فان تقسيم العراق هو مشروع أطلقه في الأصل وزير الخارجية الأمريكية الأسبق هنري كيسنغر وحاول بعده نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن جلبه إلى أرض الواقع، ومن خلال هذه القراءة نفهم أن دعوة النجيفي ليست دفاعا عن طائفة معينة بل هي تنفيذ لمشروع".

ويؤخذ على النجيفي أنه كان قبل توليه منصب رئيس مجلس النواب من أشد أعداء مبدأ الفدرالية، ودأب على إعلان الحرب على دعاة الفدرالية وإنشاء الأقاليم، وهذا ما أثار موجة انتقادات واسعة ضده. انتقادات انطلق بعضها من داخل قائمة عراقيون التي يرأسها، فقد أعلن النائب عبد الرحمن اللويزي انسحابه من كتلة عراقيون احتجاجا على تصريحاته .

المحلل السياسي صلاح التكمجي مدير شبكة المرصد العراقي علق على هذه الموقف بالقول " إن إحدى مشاكل العملية السياسية هو وجود مواقف مسبقة لدى أغلب المشاركين فيها، وهذه المواقف هي التي تدفع بالبعض إلى تحديد رأيهم بشأن ما يجري، وهذا يفسر تغير المواقف المفاجئ الذي نرصده في المسار السياسي للبعض، فهو ينتقد ويعارض بشدة، لكن مصالحه ما أن تتغير فإن مواقفه تتغير إلى الضد بما يناسب تطور مصالحه" وذهب التكمجي إلى القول " يحدث الآن أن النجيفي حين لم يحقق مكاسب سياسية كان يطمح إلى تحقيقها، شهر ورقة إقليم السنة ليضغط بها على القوى السياسية الأخرى".

رئيس الحكومة نوري المالكي ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفيBildunterschrift: رئيس الحكومة نوري المالكي ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي

الفدرالية وحق إقامة الأقاليم مبادئ دستورية

ويعطي الدستور الحق لكل محافظة أو أكثر بإنشاء إقليم، كما حددت المادة الرقم 119 منه طريقتين لهذه الخطوة، وهما أن يقدم طلب بالاستفتاء عليه من ثلث الأعضاء في كل مجلس من مجالس المحافظات التي تريد تكوين الإقليم، أو طلب يقدمه عُشر الناخبين في كل محافظة من المحافظات التي تريد تكوين الإقليم.

وشاركت في الحوار الكاتبة والمحللة السياسية د ناهدة التميمي حيث ذكّرت بأن المادة 50 من الدستور العراقي نصت على ضرورة المحافظة على وحدة وسلامة أرض العراق، وهو ما يتعارض مع دعوة النجيفي إلى إنشاء إقليم للسنة. " ونسبت د. التميمي إلى كونداليزا رايس عشية بدء عمليات "تحرير العراق" عام 2003 القول:" جئنا لتجزئة المجزأ" ، متفقة مع ما ذهب إليه وليد الزبيدي بأن النجيفي يريد تطبيق خطة بايدن لتقسيم العراق، وهذا يفسر إطلاقه التصريحات في واشنطن بعيد اجتماعه ببايدن".

اقليم كردستان العراق، فرض وجوده على الجميعBildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift:  اقليم كردستان العراق، فرض وجوده على الجميع

العراق في عين عاصفة التغيير

عاصفة التغيير التي تهب على المنطقة وصلت سوريا، وطالما تبادل هذا البلد مع العراق تأثير التغيرات السياسية على مدى قرون من الزمن، من هنا يتوجب على المراقب أن لا يغفل ملاحظة عدم الاستقرار الذي يجتاح سوريا- والمنطقة العربية على وجه العموم - حين قراءته لمتغيرات المشهد السياسي في العراق. وقد رأت د ناهدة التميمي أن على البرلمان "أن يناقش بعمق حجم وطبيعة التغيرات التي تطرأ على المنطقة برمتها بدلا من الانشغال بمناقشة قضايا ثانوية كإصدار قانون لمنع التدخين، فالعديد من السوريين يرون أن التغيرات التي تطرأ على بلدهم تأتي بإيعاز من إسرائيل التي تسعى إلى تقسيم المنطقة إلى دويلات صغيرة ضعيفة متناحرة تبقى إسرائيل بينها الدولة الأقوى، وهو ما يغنيها على المدى البعيد عن دعم الولايات المتحدة وأوروبا بمبالغ طائلة تشكل عبئا على دافعي الضرائب في بلدانهما."

فيما ذهب وليد الزبيدي  إلى " أن التظاهرات في العراق قد حققت هدفين أساسيين : أولهما أنها قد حققت وحدة مجتمعية عراقية خالفت كل التلميحات والتوقعات بأن العراق مقبل على تقسيم، وثانيهما أنها قيمت بشكل واضح تجربة 20 عاما من الانقسام الكردي الذي لم ينجح في تقديم نموذج  للمواطن العراقي."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل