المحتوى الرئيسى

الكورة أدب.. مش هز شبــاك يازمالك ... ارفع راسك فوق انت زملكاوى بس مش اوى لتنكسر

07/01 16:49

رداً على الكاتب محمد بركة،، صاحب عمود
صبــاح العكننــة،،!

كتب الكاتب الساخر محمد بركة مقالاً تحت عنوان (أرفع راسك فوق،، أنت زملكاوي!)، بالصفحة الساخرة بالأهرام عدد يوم الجمعة الماضي، حيث قال: "ليس أمامك سوى أن ترفع رأسك يا أخي الزملكاوي، فقد مضى عهد الاستبداد الأهلاوي بالدرع،،!"، وتابع بنفس المقال قائلاً: "وكما رفعت رأسك فوق بميدان التحرير لأنك مصري ثار ضد الظلم والظغيان وأكتشف هويته في لحطة ثورية عبقرية، أدعوك لأن ترفع رأسك في أستاد القاهرة لأنك زملكاوي ثار ضد الظلم والطغيـان،،!".
 
وواضح أن الزمالك لاعبين وجهازاً فنيـًا؛ قد أخذوا بنصيحته،، ولكن بدلاً من رفع رؤوسهم رفعوا أيديهم وأصواتهم،، واستبدلوا طغيان الأهلي واستبداده بالدرع،، لطغيان الزمالك وبلطجته بالدراع!!،، دعوني ببادئ الأمر أهنئ كل الأهلاوية (حبايب هارتي) الظلمة الطغاة على الدوري مقدمـًا،  ولنرفع جميعـًا (رؤوسنا فوق،، فــوق) ليس فقط كوننا أهلاوية أنتزعنا الدوري، وتربعنا على عرش القمة كالعادة وبكل سعادة، بل أيضـًا حقـًا وصدقـًا الأهلي نادي الأخلاق والمبادئ،، لاعبين وجهازاً فنياً، فلم أشاهد بحياتي ظالمـًا خلـوقـًا، وطاغية محترمـًا،، والغريب أن المظلوم (من وجهة نظر الكاتب محمد بركة) ظهر بأخر الفيلم مفتري يمارس البلطجـة الرياضية!!.
 
كانت المباراة رائعة ومشوقة جداً، وكنت مستمتعة بها للغاية رغم تقدم الزمالك الواضح في الشوط الأول، ولكن لأني أهلاوية (ولله الحمد والشكر) دائمـًا لديَّ اليقين بأن الأهداف قادمة،، قادمة،، والفوز مؤكد،، والتعادل هو أسوء الاحتمالات على الأطلاق!،، وما إن دخل هدف التعادل من الأسمر دومونيك؛ حتى بدأ الإنفلات بالأخلاق الرياضية بإستاد القاهرة،، في مشهد لم تعتاده عيني أجد كابتن حسام حسن يذهب للرائع جوزيه ويشد -تي شيرته- ولسانه حاله يقول (ربنا عـ المفتري يا شيخ!)،، وطبعـًا الريادة نالها الكابتن حسام فلم أرى بحياتي مدير فني يدخل بشباكه هدف، وبدلاً من تعنيف مدافعي فرقته يذهب ليتشاجر مع مدرب الفريق الخصم،، (وعجبـــي!)،، وبعدها أجد اللاعب هاني سعيد (يرزع) كفي يده على وجه دومونيك لأنه أحرز هدفـًا!!،، ولسان حاله يقول (أطلع بالهدف يــاض!!)،، وفجأة وبدون مقدمات ينزل اللاعب شيكابالا الملعب رغم تبديله،، رافعـًا شعار (شعللها شعللها،، ولعها ولعها!!)،، وفريق الأهلي (يا حبة عيني) يحاول تهدأت الوضع، وبصراحة شديدة أرفع القبعة للعميد أحمد حسن، على حُسن تصرفه وكياسته، ولا ألوم لاعبي الأهلي ممن أنزلقوا بالعراك فلكل فعل رد فعل،، مساوي له في القوة مضاد له بالإتجاه!
 
ولكي يرفع كل زملكاوي رأسه فوق أكمل ما حدث،، بعد نهاية المباراة تم عقد مؤتمراً صحفيـًا؛ وقال الكابتن حسام حسن: "ما ينفعش أسلم على لاعبين ما بيلعبوش فاير بلاي!!"،، في أشارة طبعًا للاعبي الأهلي،، وعندما سُأل وما السبب؟،، قال: "لأن كان فيه لاعبين واقعين في الملعب وكان لازم الكورة تطلع!"،، ولو رجعنا للأمس القريب بمباراة الزمالك وطلائع الجيش، سنجد أن لاعبي الزمالك لم يطلعوا الكورة خارج الملعب عندما وقع لاعبين من فريق الطلائع، وأكملوا اللعب عادي (وما لعبوش فاير بلاي)،، ولو عودنا للأمس البعيد لمباراة 3/3 بين الزمالك والأهلي، سنجد أن بركات وقع مغشيـًا عليه بجوار (اللاينز مان) بسبب سن حذاء أحد لاعبي الزمالك لا يحضرني اسمه، ومع ذلك أكمل الاعبين المباراة وأحرز عبد الشافي الهدف (وبرضو ما لعبوش فاير بلاي)،، ولكن الواضح أن ذاكرة السمك منتشرة ودائمـًا الجمل لا يرى صنمه!،،

 

ولم يتوقف الكابتن حسام حسن عند هذا الحد بل أكمل تصريحاته (المبتكرة) قائلاً: "عمر الأهلي ما كان ها يتعادل لولا الاعيبة اللي كانت واقعة عـ الأرض!!،، وبعدين اللاعيبة بتاعتي ما تعرفش إنها ممكن تضيع وقت بالوقوع عــ الأرض!"،، وحقيقة يحتاج هذا التصريح موسيقى تصويرية من نوعية (آن آن آآآآن،، تششششش!)،، أولاً هدف التعادل جاء عن طريق ذكاء الأهلي وغباء دفاع الزمالك، ولو رجعنا لــ (كي جي 2) كورة كتاب الدفاع باب (أوعى تعمل كده!)،، لوجدنا أن أول شيء ممنوع فعله هو رد الكورة مرة ثانية بمنطقة خط الــ 18،، بديهـًا يجب إبعادها أو إخراجها،، وهذا الخطأ وقع به فتح الله عندما رد الكورة ثانية بالمنطقة فما كان من دومونيك سوى إحراز الهدف!!،،

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل