المحتوى الرئيسى

تجمع ديمقراطيي الـ48 ينحاز للثورات

07/01 13:39

وقالت إن العنصرية تخفف من التمايز بين الأحزاب العربية ونوهت إلى أن الكل يواجهها واعتبرت أن ذلك يخلق تحديا آخر، ليس بهدف التمايز، وإنما بسبب تساوق أحزاب عربية معينة مع خطاب ما يسمى بـ"اليسار"، بل إن بعضها يذهب إلى حد تحميل خطاب التجمع القومي المسؤولية عن عنصرية الشارع الإسرائيلي.

وشدد التجمع الوطني الديمقراطي، الذي أسسه د. عزمي بشارة عام 1996، في مؤتمره على أهمية السعي لتطبيق فكرته الجوهرية ببناء دولة المواطنين الديمقراطية لاسيما أنها تتيح أيضا مواجهة ناجعة لتنامي العنصرية الإسرائيلية.

ودعا التجمع جماهير فلسطينيي الداخل البالغة نسبتهم السكانية اليوم 17% إلى الالتفاف حول الحركة الوطنية وفي مركزها التجمع الوطني الديمقراطي، "الحزب الذي يربط القومي باليومي، والقومية بالديمقراطية".

الجبهة الداخلية
وأشار البيان الختامي للمؤتمر إلى حيوية تنظيم فلسطينيي الداخل كأقلية قومية متماسكة ومبلورة لها مؤسساتها الوطنية وهيئاتها الشعبية والقيادية وشدّد على ضرورة طرح هذا المشروع أمام الجمهور والرأي العام، ليس في الشارع العربي فقط، بل في الشارع اليهودي أيضًا.

كما شدد أكثر من أي وقت مضى على ضرورة تحصين الجبهة الداخلية لفلسطينيي الداخل والسعي من أجل الحكم الذاتي الثقافي وتكثيف النضال من أجل حقوقهم المدنية المختلفة ولمحاربة تفشي ظاهرة العنف والجريمة.

وشدد على طرح قضايا فلسطينيي الداخل في المحافل الدولية والمطالبة بالعمل على حمايتهم من العنصرية الإسرائيلية ورفع الحصار عن غزة.

ودعا التجمع إلى تطبيق اتفاق المصالحة الفلسطينية الداخلية فعلاً لا قولاً فحسب وشدد على أهمية وقف "المفاوضات العبثية" وتكثيف النضال دفاعًا عن القدس وعروبتها ومن أجل عودة اللاجئين وإطلاق الأسرى.

أعضاء الحزب أكدوا دعمهم للمطالب المشروعة للشعوب العربية (الجزيرة نت)

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل