المحتوى الرئيسى

صحف أمريكية : كلينتون تحذر سوريا من مواجهة المزيد من المعارضة المنظمة و وزير الخزانة الامريكى تيموثى جايتنر ينوى الاستقالة قريبا !

07/01 12:53

إعداد و ترجمة: أبى أمين عبدالعال

تناولت الصحف الامريكية طائفة من الاخبار حول تحذير كلينتون لسوريا من مواجهة المزيد من المعارضة المنظمة و وزير الخزانة الامريكى تيموثى جايتنر ينوى الاستقالة قريبا !

واشنطن بوست

تحت عنوان وزير الخزانة الامريكى تيموثى جايتنر ينوى الاستقالة قريبا !

جريدة الواشنطن بوست الامريكية اشارت لتصريحات تيموثى جايتنر وزير الخزانة الامريكى و مهندس الاستراتيجية الاقتصادية فى إدارة الرئيس الامريكى باراك أوباما حول عزمه الاستقالة من منصبه نهاية الصيف الحالى على أقصى تقدير و عقب إنتهاء المحادثات الجارية حاليا مع الكنجرس الامريكى حول أزمة سقف الدين العام الامريكى .
و اضافت الجريدة ان قرار تيموثى يأتى وسط تباطؤ الخطوات الجارى إتخاذها من قبل الادارة الامريكية لاجراء الاصلاحات الاقتصادية المزعومة و السابق الاعلان عنها بواسطة الرئيس الامريكى باراك اوباما مع بقاء نسبة البطالة المرتفعة فى الولايات المتحدة الامريكية بدون ان تغير يذكر .

تحت عنوان البنتاجون يتهم إيران بتدعيم الميليشيات العراقية المسلحة

خبر آخرأوردته جريدة الواشنطن بوست حول توجيه البنتاجون للاتهامات لوحدة من القوات الخاصة الايرانية بالوقوف وراء زيادة
نسبة الهجمات و كذلك إرتفاع معدل الخسائر وسط صفوف القوات الامريكية بالعراق خلال شهر يونيو الماضى حيث قتل 15 جنديا أمريكيا فقط فى ذلك الشهر فى العراق .
و ترجح إدارة البنتاجون إرتفاع خسائر الجيش الامريكى هناك خاصة مع البدء فى تنفيذ خطة الرئيس الامريكى باراك أوباما لانسحاب القوات الامريكية من العراق كما ان هناك شكوكا فى التدعيم الايرانى للميليشيات المسلحة فى العراق بالسلاح و العتاد المتطور و غير التقليدى لمهاجمة القوات الامريكية المتواجدة حاليا بالعراق .

إنترناشونال هيرالد تريبيون


تحت عنوان تجنبا لإنتفاضة شعبية ! الكويت تقرر زيادة الميزانية !

جريدة الانترناشونال هيرالد تريبيون أشارت الى إقرار البرلمان الكويتى لميزانية جديدة وصفها أحد الأعضاء بأنها(درب من الجنون ) .

و أضافت الجريدة ان الميزانية الجديدة تقدر بنحو 70 بليون دولارأمريكى و من المقرر ان يخصص نحو 90% منها لدعم الوقود و زيادة الرواتب بما فى ذلك رواتب المدرسين و العسكريين .
و يقول عمر التميمى أحد المحللين الاقتصاديين أن النظام الحاكم الكويتي لا يواجه حاليا أى تهديد من انتفاضة شعبية انما يحاول تجنب ما أسماه ب ( أى صداع سياسى ) و من ثم جاءت القرارات الأخيرة التى إتخذها البرلمان الكويتى .
و تقول الجريدة أيضا ان الكويت فعلت مثلما بادرت جارتها السعودية بالتحرك فى هذا الاطار لتجنب أى إنتفاضة شعبية حيث إتخذت الحكومة السعودية مؤخرا قرارا بزيادة الميزانية لتبلغ 130 بليون دولار لضخ الرواتب و الانفاق على الاسكان و لتمويل الهيئات الدينية هناك .

تحت عنوان إئتلاف فصائل الشارع يؤجج المعارضة السورية الجديدة ضد بشار الأسد !

خبر آخر اشارت إليه جريدة إنترناشونال هيرالد تريبيون الامريكية حول تيارالمعارضة السورية الجديد المناوىء لنظام الرئيس السورى بشار الأسد و الذى جاء من خلال إئتلاف فصائل الشارع و التى باتت تشكل قوة محورية لمقاومة بطش قوات الامن التابعة لبشار الأسد .
وأضافت الجريدة أن إئتلاف فصائل الشارع نجح فى المقاومة للنظام السورى حيث تمكن من الوصول للمدن و المناطق النائية و إعتمد ايضا على عدم التمركز فى مواقع و أماكن ثابتة و كذلك المقاومة السرية التى تعتمد ايضا على ما يسمى (بلجان التنسيق الداخلى) مما ساعد على نجاح المقاومة فى مدينتى حمص و حماة بل وتمكنت لجان التنسيق الداخلى من الوصول للأقليات الدينية التى يسيطر عليها هواجس الخوف من بطش النظام الاستبدادى الحاكم بالاضافة الى ارتكازها ايضا على محور الكوادر الشبابية خلال الانتفاضة الشعبية الاخيرة ضد النظام الديكتاتورى الحاكم للأسد.

كريستيان ساينس مونيتور

تحت عنوان الضرب والتحرش الجنسى لمواجهة المطالبين بالديمقراطية فى العراق !

جريدة كريستيان ساينس مونيتور الامريكية اشارت الى ان حكومة شبه الحكم الذاتى الكردية الاقليمية شمال العراق تستخدم نفس التكتيكات التى كان يستخدمها صدام حسين لقمع معارضيه سواء بالضرب او حتى التحرش الجنسى ضد المعارضين المطالبين بإنهاء سياسات الحكم الاقطاعي فى المنطقة .
و تستطرد الجريدة بقولها : " آه ، إنه العراق الجديد ، عراق ما بعد صدام حسين ، فالضرب و التحرش الجنسى هى الأدوات المستخدمة ضد المتظاهرين السلميين " .
و تضيف الجريدة ان منظمة " هيومان رايتس ووتش الدولية لحقوق الانسان " وجهت لرئيس الوزراء العراق نورى المالكى تهمة إصدار الاوامر بإستخدام الضرب و التحرش الجنسى و الطعن ضد المتظاهرين الذين يطالبون بالحرية و الديمقراطية ، بالاضافة لاستخدام عناصر مدنية ترتدى ملابس الامن و هم ليسوا من الامن لضرب المتظاهرين إنما هم بلطجية لضرب المتظاهرين،و تختتم الجريدة مقالها بأن ذلك الاسلوب فى قمع الانتفاضات الشعبية قد ينجح فى مصر أو حتى تونس و لكن ليس بالعراق !

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل