المحتوى الرئيسى

فيسك يسخر من قرار المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الحريري

07/01 12:50

لندن: "أولا السوريون، ثم الإيرانيون، ثم الليبيون"، كان هذا هو العنوان الذي اختاره الكاتب الصحفي روبرت فيسك للتعليق على قرار المحكمة الخاصة في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

يقول فيسك ساخرا "في البدء كانت سورية المروعة"، مضيفا "بما أن رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري أراد أن يخرج بقايا الجيش السوري من لبنان، فيجب أن يكون السوريون من قاموا بذلك".

ويواصل الكاتب سخريته قائلا "واعتقل أصدقاء سوريا في لبنان، العملاء الأمنيين الذين كان يجب أن يكونوا قادرين على إبقاء الحريري حيا لو أرادو ذلك".

ويشير فيسك إلى أن أربعة من هؤلاء اعتقلوا في سجن رومية الذي يصفه بسوء السمعة لسنوات، قبل أن تعلن الأمم المتحدة فيما بعد أنهم أبرياء.

ويتابع فيسك "بعبارة أخرى، يجب أن يكونوا الايرانيين، ومن الأفضل أن يكون الفاعل حزب الله".

ويضيف الكاتب أن سيمون هيرش، الذي يصفه بأنه "واحد من الصحفيين القلائل الجادين الباقين في الولايات المتحدة"، كان يحاور الرئيس السوري بشار الأسد بالصدفة عندما سمع بخبر مقتل الحريري.

ويقول فيسك إن هيرش سجل ما سماه "الشعور بالصدمة الحقيقية" الذى بدا على الأسد لدى سماعه خبر مقتل الحريري.

ويواصل الكاتب "بعد ذلك، وخلال عامين، اخبرتنا مجلة "دير شبيجل" الالمانية أنه حزب الله الذي قتل أكبر رئيس للوزراء في السياسة اللبنانية".

ويرى الكاتب أنه "لا أحد في لبنان صدق هذا الأمر".

ويربط فيسك بين ملف المحكمة الخاصة في لبنان وبين ملف قضية لوكربي.

يقول الكاتب "عندما سقطت طائرة بان أمريكان في لوكربي، قيل لنا جميعا إنهم الفاعلون الإيرانيون مدعومون من قبل السوريين".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل