المحتوى الرئيسى

مأساة الجوع في العالم

07/01 10:07

محمد إبراهيم السقا

قاتل الله ـــ سبحانه وتعالى ـــ الفقر، حيث يعاني حاليا مئات الملايين من سكان العالم من شروره والآثار الكارثية التي تترتب عليه، وأهمها بالطبع الجوع وسوء التغذية.

الجوع ظاهرة ربما لا يعرفها الذين يملأون بطونهم يوميا، أما الذين يعيشون في حالة جوع مزمن، فلهم قصة أخرى، حيث يتضورون يوميا من آلام الإحساس بالجوع، ويذهبون إلى السرير يوميا بهذا الألم الذي يظلون يتضورون منه حتى يغالبهم النعاس وهم يحلمون بما يسد رمقهم ويملأ معدتهم، لا شك أنه إحساس فظيع لا يشعر به سوى الغير محظوظين في هذا العالم وهم كثر، وللأسف الشديد جانب كبير منهم من المسلمين.

لقد نشر توماس روبرت مالثاس مؤلفه الشهير عن أساسيات السكان محاولا دحض وجهات النظر التفاؤلية حول النمو السكاني، حيث أوضح أن المشكلة الأساسية التي يواجهها الإنسان على سطح الأرض تتمثل في أن قدرته على التكاثر تفوق قدرة الأرض على إنتاج الحد الأدنى الضروري من الغذاء للإنسان، أو ما يطلق عليه حد الكفاف، ولشرح فكرته الأساسية عن اختلاف معدلات النمو بين السكان والموارد، افترض مالثاس أن السكان يتزايدون على شكل متوالية هندسية، بينما يتزايد حد الكفاف من الغذاء على شكل متوالية عددية، ونظرا لاختلاف طبيعة عملية النمو بين السكان والغذاء ينشأ ما يسمى بفجوة الغذاء، وبحكم قانون حياتنا الطبيعية والذي يجعل من الغذاء ضرورة لحياة الإنسان، فإن فجوة الغذاء ستتحكم في قدرة الإنسان على النمو على سطح الأرض، ذلك أن زيادة أعداد السكان عن هذا الحد ستؤدي إلى انتشار سوء التغذية، وبالتالي ارتفاع معدلات الوفيات، بالشكل الذي يكفل العودة بمستوى السكان إلى حده الأقصى الذي يسمح به مستوى حد الكفاف.


من المؤكد أن الزيادة التي حدثت في أعداد السكان في العالم في الـ 50 عاما الأخيرة تمثل زيادة غير مسبوقة في تاريخ الإنسانية على سطح هذا الكوكب، كما أنه من المعتقد ألا يتكرر مثل هذا النمو السكاني السريع في المستقبل، فقد تزايد حجم السكان في العالم من نحو 2.5 مليار نسمة عام 1950 إلى نحو سبعة مليارات نسمة حاليا أي ما يقارب ثلاثة أضعاف، وقد تركزت هذه الزيادة السكانية أساسا في الدول النامية، ووفقا لتقديرات الأمم المتحدة يتوقع أن يصل عدد السكان في العالم وفقا لسيناريو النمو المتوسط إلى نحو 9.3 مليار نسمة عام 2050، وسيتركز هذا النمو فقط في الدول النامية، حيث يتوقع أن يثبت عدد سكان الدول المتقدمة عند 1.3 مليار نسمة في عام 2050، بينما يتوقع أن يتزايد عدد السكان في الدول النامية إلى نحو ثمانية مليارات نسمة، وفي عام 2050 سيكون هناك نحو نصف سكان العالم في ثماني دول فقط هي الهند والصين وباكستان وبنجلاديش والولايات المتحدة ونيجيريا والكونغو وإثيوبيا.

التاريخ الحديث للسكان في العالم يثبت أنه ولفترة طويلة من الزمن استطاع العالم أن يستوعب هذه الزيادات الهائلة من السكان دون أن ترتفع معدلات الوفيات، على عكس ما توقع مالثاس الذي يؤمن بأن الفقر هو الأثر الطبيعي للنمو السكاني، وقد بدا من الواضح أن مخاوف مالثاس حول النمو السكاني ليس لها ما يبررها، وأن النمو التكنولوجي الهائل الذي يعيشه العالم حاليا، بصفة خاصة في مجال الهندسة الوراثية والثورة الخضراء قادر على فك قيد الغذاء المصاحب للنمو السكاني إلى حد كبير.

غير أن سوء توزيع الغذاء بين سكان العالم هو الجانب المظلم لهذا النمو السكاني الرهيب الذي يعيشه العالم، حيث ينتشر الجوع ومن ثم سوء التغذية.


فعدد الجوعى في العالم اليوم أكبر من أي وقت مضى، حيث يتعرض العالم حاليا لأزمة غذائية تمثلت في ارتفاع أسعار الحبوب الغذائية واللحوم بصفة خاصة بشكل كبير، نتيجة تغير أنماط التغذية في أكثر دول العالم سكانا، الهند والصين، وتزايد عمليات تحويل الحبوب الغذائية إلى وقود حيوي في الدول المنتجة للغذاء بسبب ارتفاع أسعار النفط، هذا فضلا عن عوامل أخرى خاصة العوامل المناخية وقيود نمو القطاع الزراعي في الدول النامية.

باختصار فإن العالم الآن مهدد بشكل أكبر من أي وقت سبق بانعكاسات أزمة الغذاء العالمي على مستويات الفقر وانتشار سوء التغذية ومن ثم ارتفاع معدلات الوفيات، في دول العالم الفقير.

بينما تشير البحوث التي أجراها برنامج الغذاء الدولي إلى أن الأسر الفقيرة في الدول النامية أصبحت تتناول اليوم طعاما أقل ووجبات لا تغني ولا تسمن من جوع وتسبب لهم سوء التغذية، وأن هذه الأسر تضطر نتيجة لارتفاع أسعار الغذاء إلى خفض إنفاقها على الرعاية الصحية والتعليمية لأطفالهم.

وفقا لبرنامج الأمم المتحدة للغذاء فإن العالم يوجد به جوعى اليوم أكثر من أي وقت مضى، فهناك نحو شخص من كل سبعة أشخاص في العالم يعاني من الجوع، ومن ثم من سوء التغذية الناجم عن ذلك، وقد قدرت المنظمة عدد الجوعى في العالم في عام 2009 بنحو 1.02 مليار نسمة، وقد عزت المنظمة السبب في ارتفاع أعداد الجوعى إلى هذا المستوى القياسي إلى الأزمة الاقتصادية التي ضربت العالم منذ ثلاثة أعوام، وكذلك إلى ظاهرة ارتفاع أسعار الغذاء التي تهدد الدول الفقيرة حاليا في العالم.

هذا التطور المعاكس جاء في أعقاب النجاح الكبير الذي حققه العالم طوال أربعة عقود مضت في انتشال جانب كبير من الناس من الجوع، مستفيدين في ذلك من التقدم الفني بصفة خاصة في مجال الهندسة الوراثية والثورة الخضراء التي نجحت في إرخاء الكثير من القيود على نمو الغذاء من الناحية الكمية والنوعية، ووفقا للبرنامج العالمي للغذاء فإن في العالم طعاما يكفي لسكان الكوكب، لكن المشكلة الأساسية هي في التوزيع غير العادل للطعام عبر مناطق العالم المختلفة.

وتظهر تقديرات منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة الارتفاع الكبير في أعداد الجائعين في العالم منذ 1995 وحتى اليوم. أما عن التوزيع الجغرافي لهؤلاء يلاحظ تركزهم في كل من آسيا وإفريقيا، فمن بين نحو 926 مليون جائع في العالم في عام 2010 يوجد نحو 578 مليون جائع في آسيا، و239 مليون جائع في إفريقيا، في الوقت الذي اقتصرت فيه أعداد الجوعى في الدول المتقدمة على 19 مليون نسمة، حسب ما يوضح الشكل المرفق.

عندما اندلعت الأزمة المالية العالمية حيث انخفضت مستويات الدخول وارتفعت معدلات البطالة، بلغ عدد الجوعى في العالم حدهم الأقصى والذي قدر بنحو مليار و20 مليون نسمة في عام 2009، وهو ما عني أنه من بين كل سبعة أشخاص تقريبا يعيشون في هذا العالم هناك شخص يأوي إلى فراشه وهو يعاني آلام الجوع المبرحة.

للأسف الشديد هذه التطورات السلبية حدثت في أعقاب فترة نجاح متواصل تمكن العالم خلالها من التخفيف من مأساة الجوع فيه، حيث يتناول حاليا مئات الملايين من البشر كميات أقل من الطعام وبالطبع نوعية طعام غير مناسبة مما يعمق من مشكلة سوء التغذية.

فمن بين 926 مليون جائع في العالم، فإن 98 في المائة منهم تقريبا يعيشون في الدول النامية والفقيرة، بينما تعد آسيا هي موطن الجوع في العالم، حيث يعيش فيها نحو ثلثي جوعى العالم.

وتشير البيانات التفصيلية عن الجوع أن 65 في المائة من جوعى العالم يعيشون في سبع دول هي الهند والصين والكونغو وبنجلاديش وإندونيسيا وباكستان وإثيوبيا.

نتيجة لسوء التغذية هناك طفل من كل أربعة أطفال في الدول النامية يقل وزنه عن المعدل الطبيعي، 50 في المائة منهم يعيشون في جنوب آسيا، وأن نحو 11 مليون طفل يموتون كل عام في الدول النامية قبل سن الخامسة، 60 في المائة منهم بسبب أمراض سوء التغذية.

وتشير الدراسات المتاحة إلى أن أهم العوامل المسؤولة عن الجوع في العالم هي: الطبيعة، حيث ينظر حاليا إلى الأحوال المناخية على أنها مسبب رئيس لتراجع إنتاج الغذاء ومن ثم انتشار الجوع حاليا وفي المستقبل، فالكوارث الطبيعية مثل الفيضانات والعواصف الاستوائية وفترات الجفاف الطويلة تميل نحو التزايد في العالم ومن ثم تشيع في كثير من المناطق مشكلة الأمن الغذائي.

بصفة خاصة ينظر إلى الجفاف حاليا على أنه أحد الأسباب الأساسية لنقص الغذاء في العالم.

الجفاف لا يؤدي فقط إلى التأثير على الإنتاج الزراعي وإنما يؤثر أيضا على الإنتاج الحيواني، أو قد يضطر المزارعين الفقراء إلى بيع حيواناتهم للإنفاق على احتياجاتهم من الغذاء.

الحروب، يشير البرنامج العالمي للغذاء إلى أن فترات نقص الغذاء والتي يمكن أن تعزي إلى أسباب من فعل الإنسان تضاعفت من 15 إلى 35 في المائة تقريبا.

فعبر مختلف أنحاء العالم من آسيا إلى إفريقيا إلى أمريكا اللاتينية أدت الحروب إلى إجبار الملايين من البشر على هجر أماكن إقامتهم وهو ما يؤدي إلى أسوأ نتائج الجوع، وللأسف الشديد عندما تقوم الحرب يستخدم الطعام كسلاح، حيث قد يقوم الجنود بتدمير الزراعات والحيوانات وتدمير آبار المياه إلى آخر هذه الأفعال العدائية التي تجبر المزارعين على هجرة أراضيهم.

الفقر، والذي يعد السبب الأساسي للجوع، حيث يؤدي عدم توافر الموارد إلى سوء توزيع الدخل على مستوى العالم وفي داخل الدول، وعلى الرغم من تحسن أوضاع الفقر في العالم إلا أن أعداد الفقراء ما زلت مرتفعة بصورة مقلقة في أنحاء العالم كافة، بصفة خاصة في بعض مناطق إفريقيا.

مع ارتفاع أعداد الفقراء تتعقد مشكلة الجوع باعتبار أن الفقر هو السبب الرئيس في مشكلة الجوع، فمن ناحية قد لا يمكن الفقر المزارعين من تمويل عمليات الزراعة بدءا من شراء الحبوب اللازمة وانتهاء بتكاليف العناية بمحصولهم، كما لا يمكن الحرفيين من الحصول على الأدوات اللازمة التي تمكنهم من القيام بأعمالهم والحصول على الدخل المناسب، لشراء الغذاء الذي يحتاجون إليه.

سوء النظام السياسي والاقتصادي المتبع في الدولة، حيث غالبا ما يترتب على النظام السياسي السيئ تركز عملية توزيع الثروة وتوليد الدخل في يد طبقة صغيرة في المجتمع، وهي ما يطلق عليها طبقة الصفوة، والذين يتمتعون بمستويات معيشة ورفاهية مرتفعة، بينما يعاني من هم في قاع المجتمع الفقر والعوز.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل