المحتوى الرئيسى

نصر الله يحدد موقفه من القرار الاتهامي غدا

07/01 09:29

 

أعلن حزب الله، في بيان له اليوم الجمعة، أن أمينه العام السيد حسن نصر الله سيلقى كلمة مساء الغد السبت عبر شاشة تلفزيون (المنار) التابع لحزبه، يحدد فيها موقف حزب الله من القرار الاتهامى الصادر عن المحكمة الدولية فى جريمة اغتيال رفيق الحريرى.

يأتى ذلك فى الوقت الذى استقبل فيه جنوب لبنان القرار الاتهامى ببرودة دون اكتراث لما تناقلته وسائل الإعلام عن أسماء المتهمين الذين يرجح أنهم من أبناء المنطقة.

واعتبر أهالى مدينة (النبطية)، كبرى مدن الجنوب بعد عاصمة المحافظة (صيدا)، أن القرار "مسيس" لأنه لم يخالف ما نسجته الصحف العالمية والإسرائيلية من اتهامات لحزب الله بالجريمة مما يؤكد أن الهدف الحقيقى للعدالة الدولية استهداف المقاومة من خلال إشعال فتنة سنية - شيعية.

وينتمى المتهم بالتنفيذ وفق القرار الاتهامى سليم عياش، وهو من حاملى الجنسية الأمريكية، إلى بلدة (حاروف) التى سجلت فيها حركة أكثر من اعتيادية رغم ما تضمنه القرار من صفته مسئولا فى حزب الله.

ونقلت صحيفة (النهار) اللبنانية اليوم عن رئيس البلدية حسن حرقوص قوله: "أن القرار لم يدهشنا بل ثبت لدينا أنه مسيس ويستهدف المقاومة كما يستهدف وجودنا فى أرضنا".

وذكر أهالى (حاروف) أن سليم عياش لم يكن يشاهد فى البلدة منذ مدة طويلة جدا تتجاوز الثلاثين سنة رغم وجود أقرباء له فيها حتى أن أهله هاجروا منذ مدة طويلة إلى أمريكا.

أما المتهم بالتخطيط مصطفى بدر الدين، فهو ابن مدينة (النبطية) إلا أن الأهالى أكدوا أنه لم يسكن فيها مطلقا بسبب إقامة ذويه فى ضاحية بيروت منذ فترة طويلة.

وأفاد أقرباء له بأنهم لا يعرفونه إذ انقطعت أخباره منذ مدة طويلة جدا إلى أن ذكرته التقارير الإعلامية المتعلقة بالمحكمة الدولية على أنه قيادى فى حزب الله وصهر الجهادى الراحل عماد مغنية.

وفيما لم تتوافر أية معلومات تتعلق بالمتهمين الآخرين الذين يرجح أنهما من منطقة (النبطية) أيضا وهما أسد صبرا وحسن العنيس، فقد نقلت (النهار) عن مصدر أمنى لبنانى قوله "إنهما قد يكونان اسمين وهميين لعدم توافر أى معطيات عنهما فى المنطقة".

يشار إلى أن قرار المحكمة الدولية اتهم 4 عناصر من حزب الله بتنفيذ جريمة اغتيال رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريرى فى فبراير عام 2005.

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل