المحتوى الرئيسى

بيرنز: الخيارات السياسية بعد الثورة ملك الشعب فقط

07/01 13:56

في ثاني زيارة لوليام بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية، إلى مصر بعد تنحي الرئيس السابق حسني مبارك، قال بيرنز إنه يرى الشعب المصري لايزال محتفظا بالتفاؤل والأمل

وقال بيرنز إنه سعيد بوجوده في مصر، مشيرا إلى أن الشعب الأمريكي يدرك تماما مثل الشعب المصري أن هذه مرحلة انتقالية هامة في حياتهم، كما تعد بداية مهمة على طريق طويل قد يحمل بعض التعقيد، لكن ما حدث يعد بداية أمل.

وردا على سؤال بيرنز حول تقييم الولايات المتحدة للتفاوت بين المصريين في التوقعات وتخوفاتهم بعد الثورة فيما يرتبط بالتغيرات خلال تلك المرحلة الانتقالية، أكد بيرنز أن هذه المرحلة مرت بها كثير من دول العالم في جميع أنحاء العالم التي تعرضت للتحولات الديمقراطية، مشيرا إلى التحول السياسي في مرحلة أسلوب العمل وتنظيم الخطوات الديمقراطية نحو سير العمليات الانتخابية المقبلة، وأيضا تشجيع ودعم حرية التعبير وكل القيم والقواعد الديمقراطية، مؤكدا في الوقت نفسه على ضرورة إعادة الحياة السياسية والاقتصادية لطبيعتها.

وقال "بيرنز" إن الولايات المتحدة ستعمل مع مصر وأصدقاء آخرين حول العالم من أجل هذا الهدف، وأنه واثق في أهمية هذا النموذج المصري والمثال الذي قدمه المصريون في ثورتهم للعالم أجمع، مؤكدا أن النجاح المصري في هذه المرحلة الانتقالية سيقدم دعما أكثر من أي عامل آخر لنجاح الثورة المصرية والثورات الشعبية الأخرى والتحول الديمقراطي في العالم العربي.

وعن الحديث حول التحديات السياسية التي تواجه مصر، وكيفية تعامل الولايات المتحدة معها، قال "بيرنز" إن الخيارات السياسية هي ملك الشعب المصري، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تملي شروطها أو قواعد اللعبة السياسية على المصريين، مؤكدا أن أمريكا ستساعد فقط في قدرة المصريين على بناء نظام سياسي مفتوح، يقوم على المنافسة السياسية السلمية، بخطوات وقواعد محددة يتعامل فيه الجميع بشكل متساوي على أساس المواطنة.

وأشار "بيرنز" إلى أن الولايات المتحدة لديها الكثير من الاتصالات بكثير من المجموعات السياسية في جميع أنحاء العالم التي لديها استعداد للعب الدور السياسي المؤثر في بناء التحول الديمقراطي السلمي. ومصر ينطبق عليها نفس الأمر فيما يتعلق بالاتصالات بالمجموعات السياسية داخل الحياة السياسية المصرية.

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل