المحتوى الرئيسى

الربيع العربي ضد الفيتو الأمريكي

07/01 05:33

في كل مرحلة من المراحل الحاسمة للصراع العربي ـ الإسرائيلي عليها التعاطي بايجابية مع التحرك الفلسطيني للحصول علي اعتراف دولي بدولة فلسطينية مستقلة‏,‏ فالتلويح بالفيتو يعني ان إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لاتدرك طبيعة المتغيرات الراهنة في الشرق الأوسط عقب ثورات الربيع العربي وبعد ان اصبحت قوة الشعوب تحسم الحاضر والمستقبل السياسي والاقتصادي بعد الثورتين المصرية والتونسية ـ فلماذا التعاطي الأمريكي والأوروبي السلبي مع الخطوة الفلسطينية بشأن إعلان دولة فلسطينية علي حدود‏1967‏ وعاصمتها القدس الشرقية‏.‏

لعبة الفيتو تؤكد بها إداراة اوباما انحيازها لإسرائيل لكنها لعبة سلبية‏,‏ خاصة ان هناك دولا ومعظمها من امريكا اللاتينية اعلنت اعترافها بالدولة الفلسطينية‏.‏ والأفضل ان التعاطي الايجابي‏,‏ خاصة ثورات الربيع العربي يضع القضية الفلسطينية في مقدمة القضايا‏,‏ فاستعادة الكرامة والعدالةالوطنية التي اطلقتها تلك الثورات لن تتحقق إلا اذا استعاد العرب كرامتهم وحريتهم بإنهاء‏50‏ عاما من الاحتلال الإسرائيلي وتحققت العدالة الانسانية لأكثر من‏4‏ ملايين لاجئ فلسطيني في أكبر مأساة ومعاناة لشعب‏,‏ ولاطول نزاع وصراع شهده ومازال يشهده العالم في الوقت الراهن‏.‏

التعاطي بايجابية يأتي حاليا من خلال تحركات داخلية تقوم بها شخصيات إسرائيلية مثل يوسي الفر‏,‏ المدير السابق لمركز جافي بجامعة تل ابيب وكليت افيتال‏,‏ نائبة رئيس الكنيست وسكرتيرة حزب العمل المعارض وشاوت جازيت‏,‏ منسق الجيش الإسرائيلي في الأراضي المحتلة ورئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية ومارك هيلر‏,‏ باحث رئيسي مشارك في معهد الدفاع القومي بجامعة تل ابيب‏,‏ فتلك الشخصيات تؤكد أهمية مبادرة السلام العربية التي تم اقرارها عام‏2002‏ وواجهت في الشهور الأخيرة دعوات بالتخلي عن المبادرة وأكدوا علي المبادرة في إدارة النزاع الفلسطيني ـ الإسرائيلي وليس علي التسوية النهائية واحداث انفراجة بدلا من الجمود الحالي وايدوا اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية وبدولة إسرائيل عاصمتها القدس الغربية‏.‏

ويسعي بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي لاستئناف المفاوضات كخطوة تكتيكية والمفاوضات المتوقفة منذ عام‏1983‏ والعودة إلي الدائرة المفرغة اعتمادا علي تداعيات الفيتو المحتمل استخدامه من قبل الراعي والحامي الأمريكي‏.‏

وخلال السنوات الثلاث الأخيرة ورغم الانقسام الفلسطيني بين فتح في الضفة وحماس في غزة‏,‏ فإن الفلسطينيين طوروا بدائل تكتيكية علي أمل تحسين الموقف التفاوضي مع إسرائيل والحصول علي اعتراف دولي لاي تحرك لهم‏,‏ في الوقت الحالي منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي للفلسطينيين في المحافل الدولية وتتمتع مع الفاتيكان والاتحاد الأوروبي بصفة مراقب في الأمم المتحدة ولان فلسطين دولة محتلة فمسموح لها فقط في حضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة والمشاركة في المراحل الاجرائية لاي تصويت دون الادلاء بصوتها وتسعي السلطة الفلسطينية لتطوير دورها علي غرار الاتحاد الأوروبي الذي يتمتع بحقوق اضافية مثل المشاركة في مناقشات الجمعية وإثارة الملاحظات وتوزيع الوثائق وممارسة حق الرد وكلها حقوق اقل من العضوية وقد منحت فلسطين صفة مراقب في عام‏1974‏ عبر القرار‏3237‏ في عام‏1988‏ وتم السماح لها بإجراء اتصالات مع الأعضاء وفي عام‏1998‏ حصلت علي حق المشاركة في المناقشات العامة كما حصلت علي بعض الامتيازات الأخري‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل