المحتوى الرئيسى

بالصور .. السرايا من سجن إلى معلم حيوي بغزة

07/01 01:28

غزة - دنيا الوطن

عرضت وزارتا الاقتصاد الوطني والأشغال العامة والإسكان بغزة المقترح والرسم الهندسي والتصوري الأولي لمشروع أكبر معلم تجاري على مستوى قطاع غزة، والمنفذ على أرض سجن 'السرايا الحكومي' سابقًا.

وأكد وزير الاقتصاد الوطني علاء الدين الرفاتي على ضرورة تشكيل لجنة مشتركة من الحكومة والقطاع الخاص لإتمام إعداد مقترح وتصور نهائي للمخططات والدراسات للبدء في عملية تنفيذ المشروع.

 

وشدد على ضرورة البحث في إمكانية إنشاء شركة مساهمة عامة لإنجاز المشروع، مبينًا أنه سيتم أيضًا البحث في تسمية المشروع باسم غير 'مجمع السرايا' ليعكس مضمون المعلم الحضاري وأهميته.

تمويل للمشروع

ولفت إلى أهمية البحث عن مصادر تمويل داخلية وخارجية للمشروع، وإمكانية البدء في تنفيذ المركز الثقافي ليشكل خطوة جدية على طريق تنفيذ كامل المشروع، موضحًا أن التواصل جارٍ للبدء في تنفيذ المركز الثقافي.

وأوضح أن نجاح المشروع يمكن أن يُشجع للانتقال لمشاريع مشابهة في أماكن أخرى، كمنطقتي 'مدينة عرفات للشرطة ومجمع أنصار'، لافتًا إلى أنَّ اللجنة الاقتصادية في الحكومة جانب من المؤتمر الصحفي (صفا)أقررت تنفيذ مشروع إنشاء معارض اقتصادية على مساحة 100 دونم في المنطقة الوسطى 'غالبا'.

وأشار إلى أنه تم التوافق مع أحد المستثمرين لتنفيذ جزء من المشروع على مساحة 20 دونم، لافتا إلى أن التفاوض جارٍ الآن مع سلطة الأراضي لإيجاد أرض مناسبة 'في محررة نتساريم' لإنشاء المشروع.

وعّد الرفاتي المشروع من أهم المشاريع الحيوية في قطاع غزة، مبينًا أن تنفيذ ورشة العمل لبحث المشروع يأتي في إطار تعزيز العلاقة بين الحكومة والقطاع الخاص بحيث يتكامل دورهما في تعزيز التنمية الاقتصادية في ظل التحديات التي تشهدها الساحة الفلسطينية.

وقال 'بالرغم من الظروف الصعبة إلا أن الواجب الوطني يحتم علينا الوقوف في وجه التحديات، وأن تكون هذه التحديات محركًا باتجاه العمل حتى لا تأخذنا للاستسلام، والواجب يحتم علينا وكل المخلصين إحباط هذه التحديات التي تقف في وجه شعبنا'.

بدوره، أكد وزير الأشغال العامة والإسكان يوسف المنسي على أن هذه الورشة هي الثانية التي تُعقد لمناقشة مشروع 'مجمع السرايا'، وذلك بعد استلامها عام 2008، مشيرًا إلى أن ورشة العمل الأولى بحثت الجانب الفني للمشروع.

وبين أنه كان من ضمن الخطة الأولية إبقاء السجن المركزي ليبقى متحفًا تاريخيًا، موضحًا أنه جار الآن إخلاء جهاز أمني موجود حتى الآن في السرايا لتفريغ المساحة وبدء التنفيذ.

مساحة المشروع

وأوضح أن مساحة المشروع 22 دونما وأنه تم عرض اقتراحات وكانت التوصيات هي استخدام 50% من مساحة الأرض للمباني والمنشآت و50% أخرى كمنطقة ترفيه ومتنفس لجذب المواطنين.

ونوه إلى أن الفكرة التصميمية الموجودة هي فكرة للإرشاد والانطلاق من خلالها للوصول لتنفيذ المشروع، لافتًا إلى أن الورشة ركزت على المستثمرين وأهل الخبرة لتشارك الحكومة مع القطاع الخاص وأهل الاختصاص لتنفيذ المشروع.

من ناحيته، استعرض الوكيل المساعد في وزارة الأشغال العامة والإسكان ناجي سرحان المقترح والتصورات التي تم وضعها من قبل اللجنة المختصة، مبينًا تاريخ ونشأة السرايا وأهداف ودوافع المشروع المنوي تنفيذه.

وبين أن أرض السرايا هي أرض حكومية تقع في القسيمة (228) من القطعة (690) في منطقة الرمال وهي من أكثر مناطق مدينة غزة قيمة من الناحيتين التجارية والخدماتية، لافتًا إلى أن مساحتها تبلغ 42,000م 2 تقريبا (بعد خصم مساحة المسجد القائم).

مساحتها

وأشار إلى أن طول الأرض شمالا على شارع عمر المختار تبلغ 114م شاملا واجهة أرض المسجد، ويبلغ طولها 325م غربا على شارع الجلاء، وطولها 151م جنوبا على شارع فرعي بعرض 10م، فيما يبلغ طولها الشرقي 306م على شارع المحكمة الشرعية (أبو خضرة) بعرض 14م.

وبين أن الهدف من المشروع هو الرغبة في ترسيخ معاني الحياة المدنية بدلا من الحياة الأمنية، وإزالة الأثر النفسي السيئ الذي خلفه هذا المكان في نفوس السكان.

ولفت أنه يهدف أيضًا لاستغلال هذا الموقع كونه في بقعة مهمة من مدينة غزة بمشروع مميز وفريد يكون متنفس لسكان المنطقة بشكل خاص وسكان القطاع بشكل عام، والرغبة باستغلال المنطقة بوظيفة تتناسب مع أهميتها كمنطقة في قلب المدينة ويكون في الوقت نفسه دعما للاقتصاد الوطني.

وأشار إلى أنه تم التوافق على ألا تزيد نسبة الإشغال الكلية للمشروع عن 50% من إجمالي مساحة الأرض وضرورة التنويع في استخدام أرض المشروع بحيث تشمل الاستخدامات الثقافية بنسبة 20% والترفيهية بنسبة 50% والتجارية بنسبة 30%.

*وكالة صفا




أهم أخبار مصر

Comments

عاجل