المحتوى الرئيسى

من يدفع ثمن دفن المصالحة الفلسطينية..!!؟..بقلم: م. إبراهيم الأيوبي

07/01 00:13

من يدفع ثمن دفن المصالحة الفلسطينية..!!؟

حينما شعر الأخوة الأعداء أن مطلب المصالحة هو مطلب شعبي فلسطيني وعربي وأن رفض أي طرف للقبول بالمصالحة يعني عزل نفسه وتحمله لنتائج وعواقب الرفض , لذلك ادعى الطرفان تمسكهما بمبدأ المصالحة برعاية مصرية لعلى وعسى أن يرفض الطرف الآخر فيكسب بياض الوجه.

لا أعتقد أن هناك نوايا للمصالحة الجدية بين الأخوة الأعداء وأن كل ما يحدث الأن فقط لعدم إغضاب القيادة المصرية والتركية وخذل المواطن الفلسطيني المتعطش للمصالحة وذلك بهدف كسب أكبر وقت ممكن لمحاولة خروج كل منهم من مأزقه وقد نوهت إلى ذلك منذ فترة.

سلطة رام الله تشهد أكبر تحدي لخيارها التفاوضي العبثي مع العدو الصهيوني الذي ضرب بعرض الحائط قرارات الشرعية الدولية وحقوق الإنسان بدعم ومساندة من الإدارة الأمريكية والتي تتبنى الرؤية الصهيونية وتحاول إذلال سلطة رام الله بجميع الوسائل العلنية والغير معلنة رغم إذعان الأخيرة لكل المطالب والشروط المذلة, ولكنها تنتظر أي فرصة ولو سرابية للعودة إلى أحضان المفاوضات وخير دليل على ذلك قبولها باقتراح فرنسا للمؤتمر الدولي دون تردد أو شروط .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل