المحتوى الرئيسى

الالاف في ميدات التحرير للمطالبة بتطهير وزارة الداخلية

07/01 13:50

القاهرة: تظاهر الالاف في ميدان التحرير وسط القاهرة الجمعة للمطالبة بضرورة اعدام وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وسرعة محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك وأسرته وكل رموز النظام البائد.

وكانت عشرات الائتلافات وقوى الثورة دعت الى التظاهر اليوم في ميدان التحرير والميادين الرئيسية للمحافظات في اطار المشاركة في "جمعة القصاص " و"جمعة تطهير وزارة الداخلية ".

ويطالب المتظاهرون بسرعة القصاص من الضباط والمسئولين الذين استباحوا دماء الشهداء, وكذلك المحرضين على موقعة الجمل، وذلك من خلال محاكمات علنية وعادلة، فيما يطالبون أيضا بضرورة وقف الضباط والمسئولين المتهمين عن العمل حتى لا يستطيعوا استغلال نفوذهم في التأثير على التحقيقات بأية صورة.

وأم المتظاهرين في صلاة الجمعة الشيخ مظهر شاهين، إمام مسجد عمر مكرم، وأعقب صلاة الجمعة صلاة غائب على أرواح الشهداء في مصر والوطن العربي، وعقب انتهاء الصلاة، تلى الدكتور هاني حنا صلاة للمسيحيين على نفس المنصة التي خطب منها الشيخ مظهر.

من جانبه، أكد محمد القصاص عضو المكتب التنفيذي لائتلاف شباب الثورة لصحيفة "الدستور الاصلي" أن العدد داخل الميدان قليل نسبيا، بسبب أن الدعوة للتظاهر كانت خلال 24 ساعة فقط، ولم يتم الحشد لها بقوة، مشيرا إلى أنه سيتم الدعوة لوقفة لجميع القوى السياسية للاحتجاج على ما حدث والائتلافات الشبابية والقوى السياسية ليوم الجمعة القادمة.

ومن جانب آخر ، دعت الجمعية الوطنية للتغيير تحت شعار"الثورة أولاً" إلى مليونية "جمعة التطهير والقصاص" يوم 8 يوليو لاستكمال أهداف الثورة ومواجهة ما وصفته بإعادة إنتاج أساليب نظام مبارك القمعى المستبد.

واكدت الجمعية في بيان أصدرته اليوم الجمعة أن الهدف الرئيسي من جمعة 8 يوليو الثوري والشعبي لإقالة وزير الداخلية وكبار ضباط الشرطة من رتبة لواء وعميد وتعيين وزير داخلية مدني ينتمى إلى خلفية حقوقية موثوقة لكى يعيد بناء هذا الجهاز تحت سمع وبصر الشعب والثورة والقانون بما فيها ما يسمى بجهاز الأمن الوطني الذي أعاد كل رجال أمن الدولة الذين مارسوا تعذيب المصريين طيلة عهد مبارك ، وأن الهدف الثاني من المليونية هو القصاص من قتلة الشهداء وعلى رأسهم مبارك والعادلى وكبار الضباط فى محاكمات عاجلة مدنية ناجزه وعادلة من قضاة مستقلين مشيرا إلى أن المماطلة في هذه المحاكمات تفسر انفجار الغضب الشعبي لأهالي الشهداء.

وأضاف البيان إن ما حدث فى التحرير مساء الثلاثاء وصباح الأربعاء 28 و29 يونيو/حزيران الحالى من تنكيل بأهالى الشهداء وشباب الثورة على يد شرطة القمع ورديفها من البلطجية المأجورين يؤكد أن المهمة الملحة الآن هى تطهير مصر من بقايا النظام المخلوع خاصة جهاز الشرطة الذى أثبت فى هذين اليومين أنه لم يتغير قيد أنملة عن ممارساته القمعية وعن احتقار المواطن المصرى والاستهتار بكرامته وحقوقه.

وأكد البيان على أن وضع الدستور أولا كان سيعصم مصر من المحاولات الحالية لإجهاض الثورة داعيا جميع المصريين بالتوحد والعودة إلى الميدان يدا واحدة كما كانوا منذ 25 يناير وحتى خلع مبارك لتكن الثورة أولا وأخيرا وحق الشهداء أكبر من الخلافات.

من جهة اخرى ، اعلنت جماعة الاخوان المسلمين والسلفيون عدم المشاركة في مظاهرات اليوم وانضم اليهم عدد من الائتلافات الشبابية ابرزها ائتلاف الوعي المصري وائتلاف ثورة مصر الحرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل