المحتوى الرئيسى

ليبيا تهيمن على القمة الأفريقية

07/01 04:01

تبحث قمة الاتحاد الأفريقي الـ17 في غينيا الاستوائية تطورات الأحداث في ليبيا وتداعيات انفصال جنوب السودان وقضية الجفاف في أفريقيا، لكنه من المتوقع أن يهيمن الملف الليبي على أعمال القمة في ظل خلاف القادة بين مؤيد للثوار ومؤيد للعقيد الليبي معمر القذافي.

وعرضت لجنة وسطاء الاتحاد الأفريقي حول الأزمة الليبية (التي تضم رؤساء دول جنوب أفريقيا والكونغو ومالي وأوغندا وموريتانيا) أمام القمة التي تستضيفها العاصمة مالابو وتمتد ليومين، مسودة اتفاق إطار لحل الأزمة الليبية سياسيا.

وقال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي جان بينغ إن موقف الاتحاد ما زال يدعو الليبيين لإيجاد حل بأنفسهم للمشكلة، داعيا إلى عدم السماح بانقسام ليبيا، ومؤكدا أن على الاتحاد التحدث بصوت واحد لضمان أن يكون صوته مسموعا.

كما انتقد بينغ مذكرات التوقيف الدولية التي صدرت بحق القذافي ونجله ومدير مخابراته ووصفها بالخطوة التي تعقد الموقف.

وكان بينغ وصف قرار باريس مساعدة المعارضة الليبية عسكريا بأنه يعرض أمن المنطقة برمتها للخطر، وحذر من وصول هذه المساعدات العسكرية إلى "الإرهابيين أو تجار المخدرات".

وقام الاتحاد الأفريقي المؤلف من 53 دولة بجهوده لإحلال السلام في ليبيا، ولكن جهوده تعرضت للتهميش مع استمرار حملة حلف شمال الأطلسي (ناتو).

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل
الجميع في القمة متفقون على رحيل القذافي، البعض يقولها علنا والبعض لا يقولها (الفرنسية-أرشيف)