المحتوى الرئيسى

أفكار جول | أسباب تدفعك لمتابعة كوبا أمريكا

07/01 22:53

ستنطلق اليوم فعاليات بطولة كوبا أمريكا (2011) بالأرجنتين حيث يلتقي البلد المستضيف نظيره البوليفي في المباراة الإفتتاحية.. في بطولة ينتظر منها الكثيرون بروز أسماء جديدة ستلمع في سماء كرة القدم العالمية خلال الفترة المقبلة.

هذه المسابقة ستشهد مشاركة (12) منتخباً سينافسون منذ البداية على اللقب الغالي الذي لا يعترف بالتاريخ و الإنجازات بقدر ما يتحول إلى ثمرة عمل و جهد كبيرين.

ربما تأتي كوبا أمريكا في توقيت استثنائي بالمقارنات مع باقي المسابقات العالمية و القارية، كالمونديال و كأس أمم أوروبا لكنها و مع ذلك، تستقطب إليها فئة كبيرة من عشاق كرة القدم في العالم خاصةً و أنها تعرف ببطولة المواهب و النجوم الكبار منذ سنوات طويلة و لربما هذه هي الأسباب التي تدفع الكثيرين لمتابعة هذه البطولة في أولى أشهر الصيف الحارة -:

http://u.goal.com/134700/134794hp2.jpg

- البطولة الوحيدة هذا الصيف : كوبا أمريكا ستشكل المتنفس الوحيد لعشاق كرة القدم الذين يرفضون مقاطعة هذه الرياضة الأكثر شعبية بالعالم و لو حتى في العطلة الصيفية، فهناك من يعتبر كرة القدم كالهواء الذي يستنشقه كل يوم.

- ولع الأرجنتينيين بكرة القدم : ربما ستحتاج في ذلك إلى التعليق الأرجنتيني على المباريات لكن قد يكفي الاستماع لهتافات الجماهير و متابعة العرس الكروي الذي يتم تقديمه على المدرجات قبل أن يشاهد ممتبع كرة القدم الكرة تتدحرج على المستطيل الأخضر.
ربما من أهم ما سيثير مشجعي اللعبة هو الاستمتاع ببطولة قارية ضخمة في بلد السحر الكروي الذي أنجب الأسطورة دييجو أرماندو مارادونا و هو الأرجنتين.


- عودة الأفراح إلى المونومينتال : بعد سقوط ريفربليت المدوي إلى الدرجة الثانية الأرجنتينية و بعد أن شهد ملعب مونومينتال أعمال شغب كبيرة من الجماهير، بات الأرجنتينيون متحمسون جداً لاستضافة حدث كبير يعيد الفرحة و البهجة إلى الملعب التاريخي الذي سيستضيف المباراة النهائية من كوبا أمريكا و هذا دافع سيجعل المتابعين لكرة القدم بانتظار النهائي لمشاهدة عرس من نوع خاص في واحد من أفضل الملاعب في تاريخ الساحرة المستديرة.


- حضور الأساطير إلى المدرجات : ستعتاد جماهير كرة القدم على مشاهدة الأسطورة الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا في مدرجات البومبونيرا أو المونومينتال في الأيام القليلة الماضية.. و نفس الشيء بالنسبة للأسطورة البرازيلية بيليه الذي سيحضر جميع مباريات منتخب بلاده و قد نرى وجوهاً أخرى مألوفة كمتعدد الجنسيات ألفريدو دي ستيفانو و المكسيكي هوجو سانشيز...

- المواهب الشابة : من أكثر الأشياء التي تدفع الناس لمشاهدة مباريات الأندية أو المنتخبات من أمريكا الجنوبية هي اكتشاف مواهب جديدة عادة ما تشق طريقها نحو النجومية في سماء الكرة الأوروبية في البطولات الكبرى كالليجا، البرمييرليج، البوندسليجا و السيريآ و من الطبيعي أن تحظى هذه البطولة بأهمية قصوى في الوقت الراهن مع فتح باب الإنتقالات الصيفية.

- مسلسل الفضائح : سيثير انتباه الكثيرين ما شهده المنتخب المكسيكي لكرة القدم من فضائح في الآونة الأخيرة بعد تورط مجموعة من لاعبيه في فضيحة تناول المنشطات قبل أن يتأثر المعسكر المكسيكي مرة أخرى بمحيطه بتورط ثمانية من لاعبيه في فضيحة للدعارة!
رغم ذلك، المكسيك فازت بالكـأس الذهبية على حساب الولايات المتحدة الأمريكية و لا تزال مرشحة لمنافسة الأرجنتين، البرازيل و الأوروجواي على الظفر بكوبا أمريكا.

- كرة القدم الهجومية : سنستمتع بلا شك بالأداء الهجومي و الأهداف الجميلة كالعادة في كوبا أمريكا بالنظر إلى توفر المنتخبات على أفضل المهاجمين بالعالم و اعتمادها اللا محدود على البناء الراقي و اللعب الجماعي بالإضافة إلى الفرديات التي تصنع الفارق في أية لحظة كانت.
من أسماء المهاجمين الذين سيشاركون في هذه البطولة سنجد : ميسي، تيفيز، هيجواين، فورلان، لويس سواريز، كافاني، نيمار، روبينيو، فالكاو، أليكسيس سانشيز، فارفان، جانسو، لافيتزي و آخرون...

- صراع ميسي و نيمار : بدأ صراع جديد يجمع بين نجمين كبيرين.. واحد من الأرجنتين و آخر من البرازيل و يذكرنا بالصراع التاريخي بين مارادونا و بيليه على لقب أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم.
نيمار المرشح للانضمام إلى ريال مدريد هذا الصيف، يحظى بمتابعة جماهيرية واسعة حتى قبل إنتقاله للإحتراف في أوروبا و مع ذلك فقد بدأ الكثيرون في المقارنة بينه و بين النجم الساحر ليونيل ميسي الذي حاز على الكرة الذهبية كأفضل لاعب بالعالم للعامين الماضيين.


لزيارة صفحة الكاتب على الفيسبوك

ستنطلق اليوم فعاليات بطولة كوبا أمريكا (2011) بالأرجنتين حيث يلتقي البلد المستضيف نظيره البوليفي في المباراة الإفتتاحية.. في بطولة ينتظر منها الكثيرون بروز أسماء جديدة ستلمع في سماء كرة القدم العالمية خلال الفترة المقبلة.

هذه المسابقة ستشهد مشاركة (12) منتخباً سينافسون منذ البداية على اللقب الغالي الذي لا يعترف بالتاريخ و الإنجازات بقدر ما يتحول إلى ثمرة عمل و جهد كبيرين.

ربما تأتي كوبا أمريكا في توقيت استثنائي بالمقارنات مع باقي المسابقات العالمية و القارية، كالمونديال و كأس أمم أوروبا لكنها و مع ذلك، تستقطب إليها فئة كبيرة من عشاق كرة القدم في العالم خاصةً و أنها تعرف ببطولة المواهب و النجوم الكبار منذ سنوات طويلة و لربما هذه هي الأسباب التي تدفع الكثيرين لمتابعة هذه البطولة في أولى أشهر الصيف الحارة -:

- البطولة الوحيدة هذا الصيف : كوبا أمريكا ستشكل المتنفس الوحيد لعشاق كرة القدم الذين يرفضون مقاطعة هذه الرياضة الأكثر شعبية بالعالم و لو حتى في العطلة الصيفية، فهناك من يعتبر كرة القدم كالهواء الذي يستنشقه كل يوم.
- ولع الأرجنتينيين بكرة القدم : ربما ستحتاج في ذلك إلى التعليق الأرجنتيني على المباريات لكن قد يكفي الاستماع لهتافات الجماهير و متابعة العرس الكروي الذي يتم تقديمه على المدرجات قبل أن يشاهد ممتبع كرة القدم الكرة تتدحرج على المستطيل الأخضر.
ربما من أهم ما سيثير مشجعي اللعبة هو الاستمتاع ببطولة قارية ضخمة في بلد السحر الكروي الذي أنجب الأسطورة دييجو أرماندو مارادونا و هو الأرجنتين.

- عودة الأفراح إلى المونومينتال : بعد سقوط ريفربليت المدوي إلى الدرجة الثانية الأرجنتينية و بعد أن شهد ملعب مونومينتال أعمال شغب كبيرة من الجماهير، بات الأرجنتينيون متحمسون جداً لاستضافة حدث كبير يعيد الفرحة و البهجة إلى الملعب التاريخي الذي سيستضيف المباراة النهائية من كوبا أمريكا و هذا دافع سيجعل المتابعين لكرة القدم بانتظار النهائي لمشاهدة عرس من نوع خاص في واحد من أفضل الملاعب في تاريخ الساحرة المستديرة.


- حضور الأساطير إلى المدرجات : ستعتاد جماهير كرة القدم على مشاهدة الأسطورة الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا في مدرجات البومبونيرا أو المونومينتال في الأيام القليلة الماضية.. و نفس الشيء بالنسبة للأسطورة البرازيلية بيليه الذي سيحضر جميع مباريات منتخب بلاده و قد نرى وجوهاً أخرى مألوفة كمتعدد الجنسيات ألفريدو دي ستيفانو و المكسيكي هوجو سانشيز...

- المواهب الشابة : من أكثر الأشياء التي تدفع الناس لمشاهدة مباريات الأندية أو المنتخبات من أمريكا الجنوبية هي اكتشاف مواهب جديدة عادة ما تشق طريقها نحو النجومية في سماء الكرة الأوروبية في البطولات الكبرى كالليجا، البرمييرليج، البوندسليجا و السيريآ و من الطبيعي أن تحظى هذه البطولة بأهمية قصوى في الوقت الراهن مع فتح باب الإنتقالات الصيفية.

- مسلسل الفضائح : سيثير انتباه الكثيرين ما شهده المنتخب المكسيكي لكرة القدم من فضائح في الآونة الأخيرة بعد تورط مجموعة من لاعبيه في فضيحة تناول المنشطات قبل أن يتأثر المعسكر المكسيكي مرة أخرى بمحيطه بتورط ثمانية من لاعبيه في فضيحة للدعارة!
رغم ذلك، المكسيك فازت بالكـأس الذهبية على حساب الولايات المتحدة الأمريكية و لا تزال مرشحة لمنافسة الأرجنتين، البرازيل و الأوروجواي على الظفر بكوبا أمريكا.

- كرة القدم الهجومية : سنستمتع بلا شك بالأداء الهجومي و الأهداف الجميلة كالعادة في كوبا أمريكا بالنظر إلى توفر المنتخبات على أفضل المهاجمين بالعالم و اعتمادها اللا محدود على البناء الراقي و اللعب الجماعي بالإضافة إلى الفرديات التي تصنع الفارق في أية لحظة كانت.
من أسماء المهاجمين الذين سيشاركون في هذه البطولة سنجد : ميسي، تيفيز، هيجواين، فورلان، لويس سواريز، كافاني، نيمار، روبينيو، فالكاو، أليكسيس سانشيز، فارفان، جانسو، لافيتزي و آخرون...

- صراع ميسي و نيمار : بدأ صراع جديد يجمع بين نجمين كبيرين.. واحد من الأرجنتين و آخر من البرازيل و يذكرنا بالصراع التاريخي بين مارادونا و بيليه على لقب أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم.
نيمار المرشح للانضمام إلى ريال مدريد هذا الصيف، يحظى بمتابعة جماهيرية واسعة حتى قبل إنتقاله للإحتراف في أوروبا و مع ذلك فقد بدأ الكثيرون في المقارنة بينه و بين النجم الساحر ليونيل ميسي الذي حاز على الكرة الذهبية كأفضل لاعب بالعالم للعامين الماضيين.

لزيارة صفحة الكاتب على الفيسبوك

لزيارة صفحة الكاتب على الفيسبوك

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل