المحتوى الرئيسى

لافروف: تزويد فرنسا للثوار الليبيين بالسلاح يعد «خرقاً فظاً» لقرار مجلس الأمن

07/01 00:42

موسكو: انتقدت الحكومة الروسية، يوم الخميس، فرنسا لتزويدها الثوار الليبيين بالسلاح لمواجهة كتائب العقيد الليبي معمر القذافي، مطالبة باريس بتوضيح الأمر للرأي العام الدولي.

وقال سيرجي لافروف تعليقاً على الحدث: "إن إقدام فرنسا المحتمل على توريد أسلحة للمعارضين الليبيين، سيشكل خرقا فظا وصريحا من قبل باريس لقرار مجلس الأمن رقم 1970، إذ1 تأكد الحدث".

وأضاف لافروف في حديث للصحفيين في موسكو اليوم أن الخارجية الروسية وجهت استفسارا إلى الجانب الفرنسي حول صحة خبر إرسال الأسلحة، وهي تنتظر جوابا من الطرف الفرنسي حاليا.

ومن جانبه أدان الاتحاد الأفريقي تلك الخطوة محذراً من تداعياتها على الأمن الإقليمي لقارة أفريقيا، حيث وصف مسئول رفيع في الاتحاد الإفريقي قرار فرنسا بإلقاء أسلحة عبر الجو لمسلحي المعارضة الليبية بالأمر «الخطير».

ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية «بي بي سي» عن جان بينج رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي قوله: "إن هذا الأمر يهدد بصوملة" ليبيا.

وتحفظ حلف الأطلسي عن التعليق على الخطوة الفرنسية إذ قال الأميرال جيامباولو دي باولا رئيس اللجنة العسكرية في الحلف، للصحفيين في بروكسل "نحن كحلف الأطلسي غير مشاركين في مثل هذا النشاط.. رغم أن من المعلوم جيدا أن هناك دولا تفعل هذا .. ولذلك ليس من شأني التعليق أو الحكم".

وفي خضم الانتقادات الدولية الواسعة للقرار، دافعت فرنسا عن تسليح المعارضة، مؤكدة أن هذا الإجراء لا ينتهك حظر التسلح الذي تفرضه الأمم المتحدة لأنها ضرورية للدفاع عن المدنيين الذين يقعون تحت تهديد.

وقال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جيرار ارود إن قرار فرنسا نقل أسلحة جوا إلى المعارضة الليبية ليس انتهاكا لحظر تجارة الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة على ليبيا في فبراير/شباط.

وأضاف ارود: "قررنا تقديم أسلحة دفاعية للسكان المدنيين لأننا نعتبر هؤلاء السكان معرضين للخطر".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل