المحتوى الرئيسى

وفاة متظاهر وتجدد احتجاجات البحرين

07/01 13:39

توفي متظاهر في البحرين أمس الخميس متأثرا برصاص انشطاري أصيب به خلال الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في فبراير/ شباط ومارس/ آذار الماضيين، في حين أصيب عدد من المحتجين إصابات طفيفة جراء استنشاقهم الغازات المسيلة للدموع بعد مواجهات اندلعت بينهم وبين قوات الأمن بمنطقة جدحفص غرب العاصمة المنامة.

وأكد رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب أن الشخص الذي توفي يدعى مجيد أحمد وكان قد أصيب برصاص انشطاري من طرف من وصفهم بالبلطجية في منطقة السهلة غرب العاصمة، خلال الأحداث التي شهدتها البحرين في فبراير/ شباط الماضي.

وقال رجب في اتصال بالجزيرة نت إن مجيد أحمد كان في عداد الموت السريري منذ تلك الفترة.

وكان 24 شخصا قد قتلوا خلال تعامل السلطات مع الحركة الاحتجاجية التي رفع خلالها شعار "إسقاط النظام"، كما قتل أربعة أشخاص تحت التعذيب في المعتقل بحسب منظمات حقوقية، فضلا عن اعتقال وفصل آلاف الموظفين والطلاب الذين شاركوا في المظاهرات.

وبشأن أحداث أمس الخميس، أفادت مصادر للجزيرة نت أن المحتجين كانوا يحاولون الوصول إلى ساحة للمشاركة في مهرجان خطابي أطلق عليه "تحديد المصير" دعا إليه ما يعرف بائتلاف شباب ١٤ فبراير بمنطقة جدحفص.

وذكرت هذه المصادر أن قوات الأمن التي انتشرت بكثافة في المنطقة وضواحيها منعت المحتجين من الوصول إلى ساحة المهرجان بعدما طوقتها وأغلقت الطرق المؤدية إليها، وهو ما أدى إلى مواجهات بين الطرفين استمرت ساعات.

وأضافت المصادر أن المشاركين الذين منعوا من الوصول إلى ساحة المهرجان حولوا تجمعاتهم في المناطق القريبة من ساحة التجمع إلى احتجاجات مناهضة للنظام ورشقوا قوات الأمن بالحجارة فردت عليهم بالغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي لتفريقهم.

وقال شاهد عيان -رفض ذكر اسمه- إن قوات الأمن اعتقلت عددا من الأشخاص بعد مشاركتهم في تلك الاحتجاجات.

وأضاف أن بعض المسعفين المتطوعين اضطروا إلى معالجة المصابين داخل البيوت خوفا من اعتقالهم إذا دخلوا إلى المستشفى المركزي في المنامة الذي توجد فيه قوات الأمن منذ فرض قانون الطوارئ الذي انتهى العمل به نهاية مايو/ آيار الماضي.

ومن جهة أخرى تنظم جمعية الوفاق المعارضة اليوم الجمعة مهرجانا خطابيا هو الثالث لها بعد استئناف نشاطها السياسي بعد الأحداث التي شهدتها البلاد.

وسيلقي الأمين العام للجمعية الشيخ علي سلمان كلمة يتوقع أن يركز فيها على موقف الجمعية من المشاركة في حوار التوافق الوطني المتوقع أن يبدأ غدا السبت.

وكانت الجمعية قد قالت في وقت سابق إن الأجواء غير مهيأة لإقامة الحوار الوطني وطالبت بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وبينهم بعض رموز المعارضة وإرجاع المفصولين إلى أعمالهم ووقف المحاكمات إضافة إلى إزالة المظاهر الأمنية.

مظاهرات في البحرين للمطالبة بإصلاحات سياسية (الجزيرة)

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل