المحتوى الرئيسى

السمان: الحكومة الحالية توليفة تجمع بين اقصى اليمين واقصى اليسار

06/30 23:07

السمان: الحكومة الحالية توليفة

تجمع بين اقصى اليمين واقصى اليسار

متابعة - محمد جابر

نفي الدكتور احمد السمان المستشار الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء 

وجود أي صراع قائم بين مجلس الوزراء والمجلس العسكري أو الشرطة

.

بل إن هناك حالة من التفاهم الكامل علي الأولويات وان

الاختلافات في بعض الرؤى والتوجهات الغير مؤثرة علي توجهات الحكومة أو فيما يتعلق

بتحقيق أهداف الثورة.

وأكد علي أن  مجلس الوزراء كان صريحا ومؤيدا

للمجلس العسكري في أن الانتخابات ستكون أولا وفي موعدها في سبتمبر

المقبل.

 وذلك باتخاذ مجموعة من الإجراءات الداعمة لهذا

الأمر ومنها  وزارة توجيهاته لوزارتي الخارجية والاتصالات بخصوص تجهيز مراكز

التصويت واللجان وإعداد القوائم بأرقام بطاقات الرقم القومي .

ونوه السمان إلي ضرورة عدم الخلط بين تصريحات رئيس

الوزراء عصام شرف بشأن تفضيله لإعداد الدستور أولا مشيرا إلي أن رئيس الوزراء أوضح

بأنه رأيه الشخصي فقط وليس رأي الحكومة .

وبرر هذا الامر  برغبته في عطاء قوى الشباب فترة

كافية لتأتلف في كيان قادر علي التحرك وجذب قواعد شعبية يستطيع بها أن يشارك في

الانتخابات بشكل أكثر فاعلية وان يحظي بتمثيل لائق في مجلس الشعب

القادم.

وعن أسباب ارتباك الصورة وشعور الناس بوجود تباين في

الأداء الحكومي وبين بعض الوزراء فأشار أن الحكومة توليفة بها وزراء من أقصى اليسار

وأقصي اليمن بعضهم ثوري أكثر من شباب التحرير والآخر متحفظ بعض

الشيء.

الدكتور عصام شرف رئيس وزراء مصر
 وهذه التوليفة فرضتها ظروف تشكيل الحكومة نفسها وان مصر تمر

بظروف تستدعي الاستماع لجميع الآراء وهو الأمر الذي يوحي بوجود نوع من الخلاف أو

التخبط داخل الحكومة ولكن السياسة العامة واضحة ومتفق عليها.

وحاول السمان التهرب من الإجابة بشكل صريح حول ما

يتردد عن وجود وزراء مفروضين علي التشكيلة الحكومية الحالية قائلا إن الوقت غير

مناسب للحديث عن مثل تلك الأمور بل يجب الالتفات إلي أي مدي يعبر هؤلاء الوزراء عن

تطلعات الشارع ومحاولة تلبيتها.

وأضاف أن هناك استطلاعات للرأي تجري أسبوعيا تتم بمركز

دعم اتخاذ القرار تتعلق بمدى رضي الشعب عن أداء الحكومة والوزراء وان التقييم

يعرض باستمرار علي المجلس وصناع القرار في محاولة لتفسير أسباب إخفاق بعض الوزراء

أو الوزارات في تلبية احتياجات الناس لتصويبها.

وعن الحالة الأمنية وعودة الشكوك مرة أخري في جهاز

الشرطة والمطالبة بإحداث تغيير شامل في قياداته أشار المستشار الإعلامي لرئيس مجلس

الوزراء إلي أن هناك تحسن امني ملموس عما سبق وهو أمر شعر به المواطن خاصة في

الفترة الأخيرة .

وان سبب البطيء يعود إلي فقدان جهاز الشرطة خلال

الفترة الأخيرة لأكثر من أربعة آلاف سيارة وإحراق أكثر من 90 قسم شرطة وهي من

الأمور الهامة التي يستعين بها جهاز الشرطة في القيام بمهامه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل