المحتوى الرئيسى

اختفاء طفلة من المنوفية.. ووالدها: اختطفوها لبيعها لـ«عصابات التسول»

06/30 22:24

تكثف أجهزة الأمن فى المنوفية جهودها لكشف غموض اختفاء طفلة عمرها لا يتجاوز 3 أعوام فى ظروف غامضة من أمام منزلها، تبين من أقوال شهود عيان، وأفراد أسرتها أن مجهولاً استدرجها إلى منطقة زراعية، واختطفها، فيما ردد الأهالى رواية أخرى بأن الطفلة ضلت طريقها عقب عودتها إلى المنزل.

وقال عبدالعليم محمد «مدرس»، والد الطفلة، لـ«المصرى اليوم» إن ابنته اختفت منذ 6 أشهر ماضية ولا يعلم عنها شيئاً، وإن كانت حية أم ميتة، ولم يتم العثور على جثتها.

وروى الأب التفاصيل قائلا: «أعمل مدرساً فى مدرسة إعدادى، وعلاقتى بأهل البلد والجيران طيبة، ورزقنى الله بـ3 أطفال، من بينهم علياء المختفية 3 سنوات».

وأضاف: فى 23 يناير الماضى، خرجت علياء وأشقاؤها للعب أمام المنزل، وجميع الجيران شاهدوها وهى تلعب وأشقاؤها، وبعد مرور ساعتين فوجئت والدتها باختفائها، فظنت أنها ذهبت إلى المدرسة كعادتها، واتصلت بى حتى تطمئن على وصولها، فأخبرتها بأنها لم تحضر، وربما لاتزال فى الطريق، ولم تصل بعد.

ويتابع الأب: وبعد ساعات، لم تحضر، رغم أنها تعرف الطريق إلى المدرسة، وذكية جداً، وكانت تزورنى كل يوم فى المدرسة، وتعرف طريق العودة إلى المنزل، وحدها.

وقال: وضعنا صورها على ملصقات، وبحثت عنها فى كل مكان، وبعد مرور 24 ساعة حررت محضراً فى مركز الشرطة باختفائها فى ظروف غامضة، وحضرت الشرطة وسألت الجيران ولم يتوصلوا لشىء، ثم عادوا بتحرياتهم التى تؤكد عدم الوصول إلى شبهة جنائية أو حالة اختطاف، فاصطحبت أشقائى وكوناّ فريقاً للبحث عنها، وتوجهنا إلى جميع المحافظات والمستشفيات ومراكز الشرطة ومصارف المياه فى المناطق الزراعية ولم نعثر عليها، قدمت بلاغات إلى وزير الداخلية ومدير أمن المنوفية، وأكدت لهم أن ابنتى تم اختطافها على يد مجهول، وبعد مرور أسابيع وقعت نفس الجريمة، واختفى ابن جيراننا فى ظروف غامضة.

وأكد الأب أن الجناة اختطفوا ابنته للاستفاده منها عن طريق بيعها لنساء عاقرات أو الاتجار فى أعضائها، أو بيعها لمسجلين لاستخدامها فى التسول فى القاهرة، وطالب الأب المسؤولين بالبحث عن ابنته.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل