المحتوى الرئيسى

روسيا تنتقد تسليح فرنسا ثوارَ ليبيا

06/30 21:12


وصفت روسيا إقدام فرنسا على تسليح ثوار ليبيا بـ"خرق فاضح" لقرارات مجلس الأمن، وفي وقت نأى حلف شمال الأطلسي بنفسه عن الخطوة الفرنسية، أكدت باريس أن الأمر اقتصر على أسلحة خفيفة، وسط دعوات من المعارضة لتزويدها بالمال والسلاح الثقيل.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إذا تأكد أن فرنسا أرسلت شحنات سلاح إلى الثوار فسيكون ذلك "انتهاكا فاضحا" لقرارات مجلس الأمن.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عنه قوله إن موسكو طلبت توضيحات من باريس.

لكن فرنسا تنفي أن يكون ما أقدمت عليه انتهاكها لقرارات مجلس الأمن، وتشير إلى فقرة في القرار 1973 تدعو إلى "اتخاذ كافة الإجراءات لحماية المدنيين".

صواريخ ميلان
وكانت فرنسا أقرت أمس بأن قوتها الجوية ألقت قبل أسابيع مظليا -خلال إنزال لمساعدات إنسانية فوق الجبل الغربي- أسلحة خفيفة لحماية المدنيين من كتائب معمر القذافي، لكنها أكدت أن الأمر يتعلق بأسلحة خفيفة فقط.

وجاء الإقرار بعد تقرير لصحيفة لوفيغارو تحدث عن شحنات أُنزلت فوق الجبل الغربي القريب من طرابلس، ضمت صواريخ ميلان المضادة للدبابات، وهو ما أكده أيضا مصدر فرنسي غير حكومي جيد الاطلاع.

لكن متحدثا عسكريا فرنسيا نفى اليوم تزويد الثوار بصواريخ ميلان، وقال إن الأمر اقتصر على أسلحة خفيفة ضمت مدافع رشاشة وراجمات صواريخ.

موقف الناتو
ونفى الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن أن تكون للناتو علاقة بشحنات الأسلحة، وقال متحدثا في فيينا إنه لا علم له بها، وإن مدى احترام الخطوة الفرنسية قرارات مجلس الأمن يقع على عاتق لجنة العقوبات.

وذكّر راسموسن مجددا بأن الحلف لا ينوي إطلاقا نشر قوات على الأرض، وبأن قتال الكتائب يقع تحت مسؤولية الثوار.

وفي وقت قلّل راسموسن من وجود تخوفات لدى بعض أعضاء الحلف من طول أمد مهمة الناتو (التي تجاوزت الآن ثلاثة أشهر)، توقع وزير الدفاع الهولندي هانس هيلين احتدام الجدل داخل التحالف الدولي إن لم تنته مهمته مع نهاية سبتمبر/أيلول المقبل.

كذلك تجنبت بريطانيا انتقاد فرنسا، وأكدت أنها لن تزود الثوار بالأسلحة، لكنها أعلنت أنها ترسل إليهم حاليا بعض المساعدات تشمل ملابس وزي رجال الشرطة.

وتحاشت الصين أيضا انتقاد فرنسا، وإن دعت إلى الالتزام بالقرارات الأممية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل

جبريل: الثوار لا يملكون أسلحة لكسب معركة (الفرنسية)