المحتوى الرئيسى

كمال مغيث: اتجاهات لإدراج التربية الجنسية بالمناهج التعليمية

06/30 17:21

أكد الدكتور كمال مغيث، الخبير التعليمى بالمركز القومى للبحوث التربوية، أن هناك اتجاهات فى الدولة لتدريس المواد المتعلقة بالصحة الإنجابية وصحة فترة المراهقة فى المناهج التعليمية فى المراحل الدراسية المختلفة، مشيراً إلى أن مركز البحوث التربوية يدرس هذا الأمر حالياً، إلا إن الصعوبة تكمن فى تطبيق هذا الأمر من جانب وزارة التربية والتعليم.

وأوضح خلال المائدة المستديرة التى عقدتها المؤسسة المصرية لتنمية الأسرة صباح اليوم بالنادى السويسرى تحت عنوان "إدراج الصحة الإنجابية وصحة فترة المراهقة فى المناهج الدراسية": من المهم إدراج مثل هذه المواد فى المناهج، لأن مرحلة المراهقة تعد بداية تفتح الفتاة أو الولد على التغيرات الجسدية التى تحدث لهما، لذا فلابد أن يدركوا سبب هذه التغيرات من خلال التعليم كنوع من المعرفة والثقافة.

وأشار مغيث إلى أن الجنس هو أحد التابوهات الإجتماعية فى مصر بسبب الجهل وعدم الوعى والثقافة الذكورية الموجودة فى المجتمع.

وأكد أن الصحة الإنجابية دخلت فى المناهج الدراسية فى مصر منذ بداية الثمانينات من القرن الماضى مع بداية عصر الانفتاح، إلا إنه هوجم من قبل البعض باعتباره "تعليم قلة الأدب" مما أدى إلى حذفه من المناهج، مضيفاً أن مؤتمر السكان الذى عقد فى مصر عام 1994 طرح هذه الأفكار واعتبره البعض غزواً ثقافياً.

من جانبها قالت الدكتورة هالة عبد القادر، رئيس المؤسسة المصرية لتنمية الأسرة، إن المؤسسة توصلت إلى أن السبب فى تزايد حالات الطلاق فى الفترة الأخيرة يرجع إلى قلة الوعى لدى الزوجين، وذلك بسبب عدم تدريسه فى المدارس فى إطار الأخلاق.

وأوضحت أن المؤسسة قد أعدت برنامج تدريبى للمقبلين على الزواج لتوعيتهم وكذلك توعية أهلهم لتجنب أكبر قدر من المشكلات التى تحدث بعد الزواج.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل