المحتوى الرئيسى

اليمنيون يحاربون أزمة الكهرباء بإشعال شموع قيمتها 500 مليون دولار

06/30 17:15

صنعاء – عبد العزيز الهياجم

قدر خبراء اقتصاديون حجم استهلاك اليمنيين من الشموع بنحو 500 مليون دولار منذ اندلاع الاحتجاجات الشبابية التي رافقها أزمة كهرباء بفعل الأعمال التخريبية التي تعرضت لها محطة الكهرباء الغازية في محافظة مأرب.

وقال خبير اقتصادي حكومي لـ"العربية.نت"، فضل عدم الكشف عن اسمه، إن "هذا الرقم تقديري وربما الرقم الحقيقي أكبر من ذلك قياسا بخمسة مليون عائلة يمنية تستهلك الواحدة منها 5 شمعات كحد أدنى في الليلة الواحدة وفي ظل ارتفاع جنوني لأسعار الشمع التي وصلت إلى ربع دولار للشمعة الواحدة ذات الجودة المتدنية، حيث أن الأنواع الجيدة قيمتها أكبر بكثير".

وأشار إلى أن أزمة الكهرباء باتت واحدة من أبرز تداعيات الأزمة الراهنة، مضيفا أن البلد مقبل على أزمة شموع في ظل الاستهلاك الجنوني لهذه المادة مع غياب البدائل الأخرى.

وتبادلت السلطة والمعارضة الاتهامات بشأن من يقف وراء أزمة الكهرباء، حيث حمل النظام اليمني تكتل أحزاب اللقاء المشترك المعارض مسؤولية الأعمال التخريبية المتكررة لمحطة الكهرباء الرئيسية عبر عناصر تخريبية مسلحة تتبعها, في حين تؤكد المعارضة أن أزمة الكهرباء واحدة من أساليب العقاب الجماعي الذي يمارسه النظام بحق الشعب لجعل الناس ينشغلون عن الشأن السياسي والمطالبة بالتغيير ويعيشون فقط في دوامة المتطلبات الحياتية اليومية.

وبحسب حكايات طريفة يرويها اليمنيون فإنه ووفقا لتصنيفات البلدان المصدرة للشمع تعد اليمن "البلد الرومانسي الأول في العالم".

ويرى الباحث كامل محمد، في حديث لـ"العربية.نت"، أن "الشمع لم يكن وسيلة إضاءة بديلة بالنسبة لليمنيين وإنما كان له مفهوم روحي أو كهنوتي، حيث يشتريه الناس لتقديمه لمن يقومون على شؤون أضرحة ومزارات الأولياء والصالحين وذلك كسراج تضاء به تلك الأضرحة, وهو نوع من التبرك والمعتقدات الدينية الخاطئة".

ويستعين الكاتب والصحفي معين النجري بمقطع من أغنية "زي الهوى" للفنان الراحل عبد الحليم حافظ ليصف مرارة مأساة الكهرباء، قائلا "رميت الورد طفيت الشمع والكلمة الحلوة ملاها الدمع ملاها الدمع".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل