المحتوى الرئيسى

حبس مرشد سياحي شهد زوراً في تحقيقات ''موقعة الجمل''

06/30 17:52

القاهرة - أ ش أ


قرر المستشار حامد راشد عضو هيئة التحقيق في وقائع الاعتداء على المتظاهرين السلميين بميدان التحرير في ما سمي بـ ''موقعة الجمل''، حبس إبراهيم متولي إبراهيم (مرشد سياحي) لمدة 15 يوما بصفة احتياطية تمهيدا لإحالته إلى محكمة الجنح لاتهامه بالشهادة الزور في شأن الوقائع المتعلقة، بتورط طلعت القواس عضو مجلس الشعب (المنحل) عن دائرة عابدين بالضلوع في تدبير والتحريض على الاعتداءات التي جرت بحق المتظاهرين يومي 2 و3 فبراير.

وكان المرشد السياحي المذكور قد قال في شهاداته المتكررة في شأن اعتداءات موقعة الجمل، والتي كانت أمام نيابة عابدين ثم نيابة استئناف القاهرة، ثم أمام مستشاري هيئة التحقيق المنتدبين من وزارة العدل وبعد حلف اليمين - إنه تمكن (كشاهد عيان) من رؤية النائب طلعت القواس وهو يحرض ضد المتظاهرين بميدان التحرير، ويدعو للاعتداء عليهم، فضلا عن منحه مبالغ مالية متفاوتة لبلطجية وعناصر مأجورة بغية الهجوم على متظاهري التحرير، وانه (أي المرشد السياحي) شهد اعتداءات متعددة ضد الثوار والمتظاهرين السلميين كان القواس أحد أطرافها بالميدان.

غير أن الشاهد عدل عن أقواله وشهادته المثبتة أمام أكثر من جهة تحقيق قضائية.. حيث قدم المحامي عن طلعت القواس إلى هيئة التحقيق المنتدبة، مذكرة بمحضر رسمي تم تحريره بمعرفة الشرطة بأقوال جديدة للمرشد السياحي تتناقض مع ما سبق وأن ذكره من شهادة، وجاء بها أنه "اختلط عليه الأمر ولم يتبين هوية القواس بصورة جيدة، وأن من شاهده كان شخصا آخر شبيها بـ ''القواس''.. وذلك على نحو مثل تراجعا منه عن شهاداته في 3 مرات سابقة، الأمر الذي يشكل جريمة الشهادة الزور بما يعيق التحقيقات القضائية عن عملها في التوصل للحقيقة.

يذكر أن طلعت القواس نسب إليه خلال التحقيقات التي لا تزال تتواصل معه، تهم القيام بالتحريض والاتفاق والمساعدة على قتل والشروع في قتل عدد من المتظاهرين السلميين العزل يومي 2 و3 فبراير الماضي وتنظيم وإدارة جماعات من البلطجية للاعتداء على المتظاهرين وقتلهم والاعتداء على حريتهم الشخصية والإضرار بالأمن والسلم العام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل