المحتوى الرئيسى

الصدر يضغط لمنع القوات الامريكية من دخول مدن ومبان حكومية عراقية

06/30 15:45

بغداد (رويترز) - قال مسؤولون ان مقتدى الصدر رجل الدين العراقي المناهض للولايات المتحدة يقود حملة لمنع القوات الامريكية من دخول المدن والمباني الحكومية العراقية وذلك للضغط على بغداد وواشنطن لسحب الجنود الامريكيين من العراق بحلول نهاية العام الحالي.

وطلب أعضاء في الحركة السياسية للصدر من نحو عشرة مجالس محافظات عراقية في وسط وجنوب العراق ومن بينها العاصمة بغداد ومحافظة البصرة اصدرا قوانين لمنع القوات الامريكية من دخول مدن ومنشات عراقية.

وقال مسؤولون اقليميون ان مجلس محافظة البصرة وافق الاسبوع الماضي على اصدار مثل هذا القرار وطالب بمغادرة القوات الامريكية للمبان المدنية التي تستخدمها كقواعد عسكرية بما في ذلك ميناء المدينة.

وقال مسؤولون انه في يوم الاثنين طلب من جنود أمريكيين كانوا يحمون فريقا لاعادة اعمار محافظات العراق مغادرة مبنى مجلس محافظة البصرة أو تسليم أسلحتهم.

ويمثل طلب الصدر رحيل القوات الامريكية عن العراق بحلول نهاية العام وتهديده باحياء جيش المهدي اذا لم تنسحب القوات الامريكية في هذا الموعد اختبارا للائتلاف الحكومي الهش الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

ومن المقرر أن ينسحب الجنود الامريكيون المتبقون في العراق وعددهم 47 ألف جندي من البلاد بحلول 31 ديسمبر كانون الاول بموجب اتفاقية امنية ثنائية. ودعا المالكي الزعماء السياسيين لمناقشة ضرورة بقاء فرقة عسكرية لدعم وتدريب القوات المسلحة العراقية.

ويفترض أن تصدر بغداد قرارها النهائي في هذا الامر قبل أغسطس اب.

وقال مازن المازني وهو سياسي من الحركة الصدرية وعضو في مجلس محافظة البصرة ان الحركة الصدرية التي أسسها مقتدى الصدر والكتل الصدرية في كل المحافظات العراقية هي التي تبنت هذا القرار.

ويمكن أن يكون للصدر الذي حاربت قوات جيش المهدي التابعة له القوات الامريكية بعد الغزو عام 2003 تأثير كبير في محافظات وسط وجنوب العراق حيث يمثل أتباعه وحلفاؤه نحو ثلثي أعضاء مجالس المحافظات العراقية.

وقال رافع عبد الجبار وهو نائب صدري ان الصدريين يحاولون اثبات أن العراقيين غير راغبين في تمديد وجود القوات الامريكية في العراق أكثر من ذلك.

وقال الكولونيل باري جونسون وهو متحدث باسم الجيش الامريكي في العراق انه ليس لديه علم بشأن الحملة الصدرية في مجالس المحافظات لكنه غير مندهش منها.

وأضاف "نحن مستمرون في العمل مع حكومة العراق وفقا للاتفاقية الامنية التي وقعتها الدولتان .. هذه الاتفاقية ليست ملزمة بالقرارات الاقليمية."

وبالنسبة لقرار مجلس محافظة البصرة يوم الاثنين أكد جونسون أن القوات الامريكية رافقت فريق اعادة الاعمار الى مجلس المحافظة لكنه لم يقدم المزيد من التفاصيل.

وقد يؤدي قرار من هذا النوع الى تباطوء عمل هذه الفرق التي تشكلت للمساعدة في اعادة اعمار العراق لكن كاظم الموسوي العضو في مجلس محافظة البصرة وهو من الصدريين قال ان القوات العراقية يمكنها أن تحمي هذه الفرق.

وقال الموسوي ان عمل فرق اعادة اعمار المحافظات العراقية لن يتضرر لان الصدريين عرضوا حلا بديلا لكن اذا أصرت الفرق على ان تقوم القوات الامريكية بتأمين تحركاتها فهذا يرجع لها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل