المحتوى الرئيسى

محمد بدران يكتب: حملة مقالات القراء

06/30 15:40

انطلاقا من دور الكاتب فى تحفيز العقول ومغازلة الأفكار، وحشد الطاقات على العمل، واحتراما لمنبر "اليوم السابع" وإجلالا لثورتنا المجيدة، وأملا فى تحقيق غاياتها أتوجه إلى كل الأقلام التى بجوارى فى مقالات القراء، رافعا دعوة التكاتف والاتحاد لتحقيق معادلة الكلمة والفعل لإبراز الدور الجليل لصاحبة الجلالة .

أدعوكم إلى خوض تجربة فكرية عملية تتلخص فى تسليط الضوء على كيفية التغلب على إحدى المشكلات التى تؤرق المجتمع، مستخدمين توازى خطوط الكتابة فى الوقوف على أسباب المشكلة واصطياد أفكار حلها، والتحاور لانتقاء أصلحها، وترجمة تلك الأفكار إلى خطوات تطبق وتنفذ بالفعل على أرض الواقع، ومتابعة مدى تأثير الحل على المشكلة حتى زوالها مستغلين الأقلام ومستثمرين الأفكار ومحفزين العقول، تاركين حالة التشتت والفرقة التى هى عنوان يفرض نفسه على كل ساحات الوطن، ومستغلين ساحة مقالات القراء للبناء والتشييد والعمل على النهضة المنشودة، ومستقطبين كل أطياف المجتمع للمشاركة معنا والحز حزونا.

هناك من سبقنا بالفعل واشتبك مع ضغوط ومعضلات تنفيذ مثل هذه الأفكار، وقاتل الصعوبات بالتحلى بالأمل والصبر حتى انتزع غايته بيده، أمثال أكاديمية خان فكرة تعالج مشكلة الدروس الخصوصية من خلال موقع اليوتيوب بتناول صاحب الفكرة شرح المواد الدراسية والعلوم المختلفة بطرق جديدة مفصلة ومبتكرة تجذب الطالب إليها من خلال فيديوهات على الإنترنت.

أتوبيس الحرية يتجول فى بعض القرى الفقيرة فى مصر بصحبة نخبة من المفكرين المصريين والنشطاء، بهدف نشر الوعى السياسى والحث على أهمية المشاركة السياسية.

دعونا نطلق طاقات وطنيتنا إلى عنان سموات حب مصر مسلمين وأقباط لا تستطيع أن تفرق بين إسهامات ما نمتلك من حروف ولا تميز أكثرنا إخلاصا، لأن الكل يخدم الكل رغبة منا فى رسم البسمة على جبين مصر، عندما نزينها بأيدينا وألسنتنا، ونكشف عن جمال وأصل معادنا المصرية النفسية، وحتى نهدى إلى الثورة تاج الحب كما وهبتنا تاج الحرية والعزة، ولعلنا نكون قد أرحنا أرواح شهدائنا مقدمين لهم العزاء اللائق لطهر ونبل تضحياتهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل