المحتوى الرئيسى

الـFBI تخلط بين مصريين إحداهما إرهابى بالقاعدة يدعى سيف العدل وآخر ترك الجهاد يدعى مكاوى

06/30 12:11

فى واقعة تهز من دقة الـ FBI، خلط مكتب التحقيقات الفيدرالى الأمريكى بين هوية "سيف العدل" الذى يعرف على أنه "محمد إبراهيم مكاوى" القيادى المصرى بتنظيم القاعدة أو المعروف بالرجل الثالث فى عهد بن لادن، وإرهابى آخر، حيث ينشر المكتب الأمريكى صورة بالأبيض والأسود للعدل ويشير إليه بأنه الشخص المطلوب لصلته بتفجيرات السفارة الأمريكية بتنزانيا وكينيا عام 1998.

والمشكلة هى أن مسئولى المخابرات وبعض ممن يزعمون معرفتهم بالعدل ومكاوى قالوا لوكالة الأسوشيتدبرس أنهم شخصيتان مختلفتان، وتوضح الوكالة الأمريكية أنه عقب مقتل أسامة بن لادن بدأ صحفييها فى جميع دول العالم جمع معلومات حول العدل وخلال التقرير التى امتدت من أوروبا إلى مصر وباكستان وأفغانستان وإيران بدت صورة مختلفة للعدل عن تلك التى ينشرها الـ FBI على موقعه.

كما أكد مسئولو مخابرات من خمس دول وعدد من المصادر الذين أكدوا معرفتهم بالرجلين شخصيا على مدى سنوات أن العدل ومكاوى شخصيتان وليس شخصية واحدة، وقد أظهرت بعض من هذه المصادر لمراسلى الأسوشيتدبرس صور فوتوغرافية تظهر رجلين مختلفين، كما أكد منتصر الزيات، محامى مكاوى فى مصر أن تلك الصورة التى يظهرها مكتب التحقيقات الفيدرالى ليست صورة مكاوى.

ويشير بعض ممن يزعمون معرفتهم بالشخصين إلى أنه قد يكون سيف العدل وهو الإرهابى المقصود قد إستخدم أسم مكاوى أمام الاستخبارات الأمريكية للانتقام من انتقادات مكاوى لتنظيم القاعدة والجماعات الجهادية الأخرى.

كما يؤكد المحلل بمؤسسة كويليام بلندن نعمان بن عثمان، الجهادى السابق الذى كان على صلة بالقاعدة، أنه التقى كلا من العدل ومكاوى، وأوضح أن آخر مرة ألتقى فيها محمد إبراهيم مكاوى كان فى أفغانستان بجلال أباد عام 1994، وأشار إلى أنه شخص على علم واسع فيما أنه التقى بالعدل عام 2000 بكندهار وأنه تأثر كثيرا بمعرفته بأمور الاستراتيجية العسكرية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل