المحتوى الرئيسى

وقفة تضامنية اليوم مع الناشط لؤى نجاتى للمطالبة بإطلاق سراحه

06/30 11:56

لؤى نجاتى (21 سنة) طالب بكلية الحاسبات والمعلومات بأكاديمية الشروق وناشط سياسي على تويتر شارك فى تغطية العديد من الفعاليات والأحداث المرتبطة بثورة 25 يناير وكعادته فور معرفته بأحداث الاشتباكات التى حدثت بميدان التحرير أول أمس الثلاثاء 28 يونيو أسرع إلى هناك ليغطى الأحداث وينقل ما يحدث على الأرض لمتابعيه على تويتر.
أغلب التويتات أو الرسائل التى بثها لؤى عبر حسابه كانت تغطى ما يحدث من اشتباكات بميدان التحرير وشارع محمد محمود بالقرب من وزارة الداخلية بدأت أولى رسائل لؤى لتغطية الأحداث فى العاشرة وأربعين دقيقة من مساء الثلاثاء رصد فيها توجه مسيرة نحو وزارة الداخلية قائلا " في مسيرة متجهة الي وزارة الداخلية علشان بيقولوا انهم تم ضربهم من الداخلية عند مسرح البالون .. العيال شكلها هتهجم علي وزارة الداخلية" مضيفا إليها "هاشتاج" التحرير وهو المكان الذى كان يبث منه لؤى رسائله.
استمرت رسائل لؤى فى نقل تطور الأحداث لمتابعيه حتى السابعة من صباح أمس الأربعاء وكانت آخر رسالة بعث بها لؤى " المتظاهرين على بعد 100 متر من بوابة الداخلية ومصابين متعدش يا مولانا " ثم انقطع أى اتصال مع لؤى بعدها سواء كان اتصال مباشر بينه وبين مرافقيه من النشطاء الذين كانوا يشاركونه تغطية الأحداث فى الميدان وحتى أى اتصال غير مباشر عبر حسابه على تويتر الذى لم تضاف له أى رسائل جديدة .
وظن متابعيه وغيرهم من النشطاء أنه توقف قليلا للراحة أو ليشحن بطارية هاتفه المحمول الذى كان يبث رسائله منه ومع مرور الساعات وعدم ظهور أى رسائل جديدة منه وفشل أصدقائه فى التواصل معه عبر هاتفه المحمول نظرا لغلقه شعر الجميع بالقلق خاصة بعد مداخلة من أخيه طاهر نجاتى مع الإعلامى محمود سعد فى برنامج "فى الميدان" أمس يستنكر فيها إلقاء القبض على أخيه واتهامه فى أحداث الشغب دون وجه حق.
طاهر صرح ل"بوابة الأهرام" بأن أحد أصدقاء لؤى قام بالاتصال به وأخبره أن لؤى تم القبض عليه وتم ترحيله للسجن الحربي مضيفا أنه لم يكن يتوقع أن يتم القبض على أخيه لأنه ليس بلطجى ولا يشارك بأى أعمال شغب و إنما يكتفى بنقل ما يحدث حوله كأى إعلامى وناشط وقد ظلت أسرته تنتظره للعودة إلى المنزل إلا أنه لم يعد مما جعله يشعر بالقلق ويحاول التواصل مع أصدقائه للمساعدة فى الوصول إلى أخيه وتوسيع دائرة البحث عنه حتى جاءه ذلك الاتصال معربا عن دهشته واستنكاره لما يحدث .
وفور انتشار خبر القبض على لؤى عبر عدد كبير من النشطاء وغيرهم من متابعى لؤى عبر حسابه على تويتر والذى تجاوز عددهم الخمسة آلاف عن استياءهم من إلقاء القبض عليه خاصة عندما كتب أخيه طاهر عبر حسابه على تويتر بأن لؤى متهم بإثارة الشغب عند مسرح البالون على الرغم من كونه كان متواجدا فى التحرير حيث عبروا عن استياءهم من التهمة التى وصفوها بالكاذبة الموجهة له حيث كانت كل رسائله تؤكد أنه متواجد بميدان التحرير .
وصرح الناشط أسامة مشرف عبر حسابه على تويتر بأن لؤى كان معه فى ميدان التحرير وتم القبض عليه عند نهاية شارع محمد محمود عندما كان يشارك مع مجموعة من النشطاء فى محاولة إقناع المتظاهرين الغاضبين بعدم مهاجمة مبنى الداخلية والانسحاب للميدان مستنكرا اتهامه فى أحداث مسرح البالون وهو لم يغادر التحرير.
وقام عدد من النشطاء بتدشين حملة على تويتر ربطوها بصفحة على الفيسبوك طالبوا فيها بإطلاق سراح لؤى وراحوا يعيدون ترديد رسائله التى كان ينقلها من ميدان التحرير والتى تثبت تواجده بالميدان طوال الوقت منذ رؤيته للمسيرة التى كانت متوجهة نحو مبنى الداخلية.
كما أعلنوا عن تنظيم وقفة تضامنية فى العاشرة من صباح اليوم أمام النيابة العسكرية بالحى العاشر بمدينة نصر تضامنا مع لؤى للمطالبة بالإفراج الفورى عنه.


رابط دائم:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل