المحتوى الرئيسى

لا كرامة لميسي في الأرجنتين!

06/30 12:20

بوينس آيرس - رغم كونه النجم الذي يسعى أي مدرب في العالم إلى ضمه لفريقه واللاعب الذي يخشاه كل المنافسين، ما زال نجم كرة القدم الأرجنتيني الشاب ليونيل ميسي خارج إطار العظماء في بلاده وما زالت الشكوك تحيط بنجاحه في قيادة راقصي التانغو إلى الإنجاز الذي طال انتظاره.

ولا يختلف اثنان في كل أنحاء العالم، باستثناء الأرجنتين، على أن ميسي (24 عاما) نجم هجوم برشلونة الأسباني هو أفضل لاعب كرة قدم في العالم حاليا خاصة وأن عروض وإنجازات اللاعب مع ناديه تتحدث عن نفسها ومن الصعب على لاعب في مثل سنه أن يكررها.

ولكن المشجعين في الأرجنتين التي تحتل المركز الثامن بين جميع دول العالم من حيث المساحة يرون ميسي بشكل مختلف حيث يعتبرونه أقل كثيرا من نجوم سبقته ونجوم أخرى تعاصره حاليا بعدما فشل اللاعب حتى الآن في قيادة المنتخب الأرجنتيني (راقصو التانغو) إلى أي إنجاز.

والأكثر من ذلك أن أعدادا كبيرة من أنصار التانغو يرون ميسي أقل كثيرا من لاعبين على شاكلة خوان رومان ريكيلمي.

 

الفرصة الذهبية

ولذلك، أصبحت بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) التي تستضيفها الأرجنتين من الجمعة وحتى 24 تموز/يوليو المقبل هي ساعة الحقيقة بالنسبة لميسي "الأرجنتيني".

وقاد ميسي فريق برشلونة إلى العديد من الألقاب في المواسم القليلة الماضية ومنها لقب الدوري الأسباني في المواسم الثلاثة الماضية على التوالي ولقبان في دوري أبطال أوروبا خلال المواسم الثلاثة الأخيرة أيضا، كما أحرز اللاعب لقب أفضل لاعب في العالم خلال العامين الماضيين وتوج هدافا لدوري أبطال أوروبا في المواسم الثلاثة الماضية.

ولكن ميسي يحتاج إلى نقل هذا النجاح من أسبانيا وأوروبا إلى بوينس آيرس وباقي المدن الأرجنتينية التي ستستضيف فعاليات كوبا أمريكا 2011 ويحتاج إلى أن يخرج من الظل ويسطع تحت سماء بلاده ليقود التانغو الأرجنتيني إلى أول لقب منذ 18 عاما.

 

تحد ثلاثي

ويواجه ميسي خلال هذه البطولة تحديا ثلاثيا حيث يحتاج إلى التخلص من الجدب الذي أصاب التانغو الأرجنتيني على مدار 18 عاما وأن يفوز باللقب الذي لم يسبق لمواطنه الأسطورة دييغو مارادونا أن توج به وأن يقضي على الشكوك التي سيطرت على مشجعي الأرجنتين خاصة وأن هذا البلد يتميز دائما بعشقه وحماسه الشديدين تجاه الساحرة المستديرة.

وكان ميسي ضحية للعديد من الاتهامات في الأرجنتين خلال الفترة الماضية حيث كان أبرزها على سبيل المثال أنه "لا يشعر بهذا القميص" الذي يرتديه مع المنتخب الأرجنتيني في إشارة إلى أنه يعيش بعيدا عن بلاده منذ سنوات طويلة ومنذ أن كان صبيا صغيرا.

لكن المقربين من ميسي والمتابعين له في مدينة برشلونة يدركون خطأ هذا الاتهام حيث يرون دائما اشتياقه لبلاده ورغبته في إسعاد جماهير التانغو حتى أنه يقول :"لو استطعت لنقلت روساريو إلى برشلونة"، في إشارة إلى مدينة روساريو الأرجنتينية التي ولد ونشأ فيها قبل السفر لأسبانيا.

كما بدا اللاعب مستاء بشدة في عام 2009 بعد الحملة التي تعرض لها بأن مستواه وعروضه الرائعة مع برشلونة على النقيض تماما من عروضه مع المنتخب الأرجنتيني في تصفيات كأس العالم 2010.

وتطورت الأوضاع من سيئ إلى أسوأ بعدما سقط ميسي مع المنتخب الأرجنتيني، بقيادة مديره الفني السابق مارادونا، في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا حيث خرج الفريق صفر اليدين من البطولة بهزيمة ثقيلة ومدوية صفر-4 أمام المنتخب الألماني في دور الثمانية للبطولة التي فشل ميسي في هز الشباك خلالها.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل