المحتوى الرئيسى

مصر: الحكم في 24 سبتمبر المقبل بقضية المتهمين بقتل خالد سعيد

06/30 15:00

محتجون خارج مبنى المحكمة التي تشهد محاكمة المتهمين بمقتل خالد سعيد

حتشد عشرات الأشخاص منذ ساعات الصباح الأولى داخل وخارج مبنى المحكمة التي كانوا يتوقعون أن تصدر حكما بالقضية اليوم الخميس.

قالت محكمة مصرية في مدينة الاسكندرية الخميس إنها ستصدر حكمها في الرابع والعشرين من شهر سبتمبر/أيلول المقبل على الشرطيين محمود صلاح أمين وعوض اسماعيل سليمان المتَّهمين بمقتل الناشط خالد سعيد، الحادث الذي أسهم جزئيا باندلاع المظاهرات التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك.

فقد أعلن القاضي موسى النهرواي في جلسة الخميس قائلا: "لقد تمَّ تأجيل المحكمة إلى شهر سبتمبر/أيلول المقبل".

تشريح جثة

وأضاف: "وقد قررت المحكمة أيضا تكليف لجنة طبية بالتحقيق بتقريرين يتعلقان بتشريح جثة الضحية وبصور ذات صلة، بينما سيظل المتَّهمان رهن الاعتقال".

وقد احتشد عشرات الأشخاص منذ ساعات الصباح الأولى داخل وخارج مبنى المحكمة التي كانوا يتوقعون أن تصدر حكما بالقضية اليوم الخميس.

وقد شُدِّدت الإجراءات الأمنية في محيط مبنى المحكمة، بينما راح عشرات المتظاهرين يهتفون بشعارات ضد وزارة الداخلية، ويلوِّحون بالأعلام المصرية ويرفعون صور خالد سعيد التي أظهرت تعرُّض وجهه للتشويه نتيجة التعذيب.

وممَّا جاء في هتافات المتحتجين شعار يقول: "يا داخلية يا داخلية، دم خالد غالٍ لن يذهب هدرا".

مظاهرة احتجاجية

"قررت المحكمة أيضا تكليف لجنة طبية بالتحقيق بتقريرين يتعلقان بتشريح جثة الضحية وبصور ذات صلة، بينما سيظل المتَّهمان رهن الاعتقال"

القاضي موسى النهرواي الذي يحاكم المتهمين بمقتل الناشط خالد سعيد

وكان مئات المصريين قد نظَّموا مظاهرة احتجاجية صامتة في شوارع الاسكندرية في وقت سابق من الشهر الجاري بمناسبة الذكرى الأولى لمقتل خالد سعيد.

يُشار إلى أن القضاء المصري المختص كان قد بدأ في شهر يوليو/تموز الماضي محاكمة الشرطيين المتهمين بالتسبب في قتل سعيد، لكن المحاكمة تأجَّلت أكثر من مرَّة.

ووقد وجَّه النائب العام في الاسكندرية للشرطيين المذكورين عدة تهم بينها "استعمال القسوة والقبض على شخص بدون وجه حق وتهديده وتعذيبه بدنيا".

وكانت مصر قد شهدت موجة احتجاجات عارمة بعد موت سعيد، الذي كان يبلغ من العمر 28 عاما لدى وفاته جرَّاء آثار الضرب المبرح الذي قيل إنه كان قد تعرَّض له على أيدي الشرطيين المذكورين، الأمر الذي نفته السلطات المصرية حينذاك.

وقالت منظمات حقوق الإنسان إن سعيد تعرَّض للضرب حتى الموت على أيدى الشرطة، بينما قالت السلطات إنه "مات مختنقا إثر محاولته ابتلاع لفافة مخدرات كانت بحوزته".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل