المحتوى الرئيسى

خبراء: قوانين سوزان وراء تدمير الأسرة المصرية

06/30 13:48

كتبت- فدوى العجوز:

أكد خبراء ومختصون في شئون الأسرة والمرأة أن قوانين سوزان مبارك وأعوانها للأحوال الشخصية أفسدت الأسرة، وشددوا على أن التشبث بتطبيق الشريعة الإسلامية ضرورة لا بد منها، ولا مفرَّ من تطبيقها.

 

وكشفوا النقاب عن كارثة محققة، وهي استمرار ضغوط الأمم المتحدة على المجلس العسكري لتثبيت قوانين سوزان للأسرة، والاستمرار في نهش المجتمع وتدميره بقوانين غريبة؛ هدفها تفتيت الأسرة ونزع استقرارها.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر مساء أمس بنقابة الصحفيين بالتعاون بين مركز "مرام" لرصد أولويات المرأة ولجنة الحريات بنقابة الصحفيين، تحت عنوان "قوانين الأحوال الشخصية بين الشريعة والقانون.. وأثرها على الأسرة المصرية".

 

وقال محمد عبد القدوس، رئيس لجنة الحريات بنقابة الصحفيين: إن هذا المؤتمر يهدف إلى تصحيح أوضاع خاطئة ظلت تتشعب وتتوغل جذورها على مدى سنوات طويلة، مستشهدًا بقول الشيخ الغزالي- رحمه الله-: "المرأة الشرقية تقع بين أمرين.. التقاليد الشرقية والتقاليد الغربية.. وتقع بين الراكد والوافد، ولهذا يجب أن نخرج بالمرأة من هذا المأزق برجوعها إلى بوتقة الإسلام".

 

وأشارت الدكتورة أماني أبو الفضل المديرة التنفيذية لمركز مرام والناشطة في مجال المرأة إلى أن الثورة عندما نشبت كانت تحارب مفسدة كبرى رسخها النظام البائد، وهي المفسدة القيمية والأخلاقية في المجتمع، والكفيلة بتدمير أي مجتمع، وهي أسوأ من المفاسد السياسية والاقتصادية، مؤكدةً أن الأيادي العبثية في المجتمع المصري والمتمثلة في "مراكز حقوق الإنسان، ومراكز المجتمع المدني، ومراكز الأمم المتحدة" ما زالت تعمل بجد وإصرار على تحقيق أهدافها في إفساد المجتمع العربي والمجتمع المسلم، وعلى تحويله إلى صورة كربونية من المجتمعات الغربية.

 

وكشفت عن أن رسائل الأمم المتحدة للضغط على المجلس العسكري ما زالت على أشدها لتنفيذ خططهم ومستهدفاتهم؛ ولهذا يعمل مركز مرام على جهاد ومقاومة هذا التخريب الخفي المسموم، الذي يعبث في مجتمعاتنا من خلال أسلحته الإعلامية والتعليمية والفكرية، وسن القوانين والتشريعات، وهو السلاح الأخطر في هذه الأسلحة، وكلها خطرة للغاية.

 

وأضافت قائلة: إنه على مدى الـ10 أعوام السابقة، تمَّ عقد 4 مؤتمرات عالمية منذ عام 1994م وإلى عام 2007م، وتهدف هذه المؤتمرات إلى خطط خطيرة، من خلال دس السم في العسل، ومن خلال أهداف معلنة وأهداف أخرى خفية، أهمها تفكيك نمط الأسرة، وتعظيم دور الوكلاء المحليين "العلمانيين" لنشر نمط الحياة الغربية، وتقليص دور الحكومات لصالح مجتمع مدني فاسد، وتدمير قيم الإنسان الشرقي المسلم.

 

وأشارت إلى أن "وثيقة السيداو" وهي مقدسة لدى منظمات الأمم المتحدة، تحتوي على بنود فاسدة خطيرة، ومن هذه البنود "القضاء على أشكال التمييز ضد المرأة"، والمقصود بها المساواة بين المرأة والرجل في الميراث.

 

وأضافت أن مؤتمر السكان 1994م نص على "تغيير الهياكل الأسرية"؛ لتحريض الزوجة والأبناء على الأب، وانتزاع القوامة من الرجل، والتي بالفعل تغلغلت في قلوب النساء، وأصبح الرجل الآن في بيته بلا قوامة، وأما عن مؤتمر بكين 1995م وجاء فيه "لا بد من احترام الأشكال المختلفة من الأسر" مثل أسر الشذوذ، والتي تمَّ الترويج لها، وتطبيع المجتمع عليها من خلال بعض الأفلام مثل فيلم "عمارة يعقوبيان".

 

ولفتت إلى أنه تكرر في هذه المواثيق أن عمل المرأة داخل الأسرة عمل غير مدفوع الأجر، والذي يتمثل في رعاية الأطفال والبيت والمسنين في البيت، كما أن مؤتمر الطفل 2002م أصدر توصية بالجنس الآمن للمراهقين، والذي ترجم إلى مراكز الصحة الإنجابية، والتي تشمل تثقيف المراهقين جنسيًّا، وأما مؤتمر القضاء على التميز ضد الطفلة الأنثى، وهو من أخطر وأسوأ المؤتمرات، والذي يدعو في سياقه إلى الحرية الجنسية للفتاة، وحرية الإجهاض، وكيفية التعامل معه، واتخاذ الصاحب "boyfriend".

 

إجراءات الجريمة!

وحذرت د. أماني أبو الفضل من أن الدول التي وقَّعت على هذه المؤتمرات ملتزمة باتخاذ إجراءات بتنفيذها، ويأتيهم دعم من الأمم المتحدة ومنظمات حقوق المرأة والطفل العالمية لتنفيذ ومتابعة هذه الاتفاقيات؛ ولهذا لا بد من توعية المجتمع من خطورة هذه المؤتمرات، مؤكدةً أنهم لن يهدأ لهم بال حتى يجهضوا آثار العدوان القيمي والأخلاقي على مجتمعنا؛ ولهذا ندشن ائتلاف الجمعيات الأهلية النسائية لمقاومة هذه البلطجة الأخلاقية.

 

وأوضح المستشار عبد الله الباجة، رئيس محكمة استئناف الأسرة بشبين الكوم، أن النظام السابق كان يتعمد العبث القانوني، وأصبحت المادة الثانية من الدستور حبر على ورق؛ حيث إن 90%من القوانين مخالفة للشريعة الإسلامية، وانعكس ذلك على "زيادة الزواج العرفي والطلاق والأسر المفككة".

 

وأكد أن هناك قوانين ظالمة مجحفة لا بد من السعي الجاد إلى تغييرها وفقًا للشريعة، وأهمها: (قانون الخلع المادة 20 لسنة 2000م، وقانون المراجعة خلال 60 يومًا، وقانون سن الحضانة والذي وصل إلى 15 سنةً، وقانون الرؤية الظالم، وقانون الولاية التعليمية للحاضن، وعدم اشتراط موافقة الزوج لسفر الزوجة، والسماح للزوجة التي أنجبت بدون زوجها من تسجيل الطفل بدون اسم الأب، وهذا بالطبع يقنن الزنا ولا يعالج مشكلة الطفل،....).

 

وبين أن كل هذه القوانين تصب في جانب المرأة فقط دون النظر إلى الأب أو الأولاد أو باقي الأهل من جهة الأب، بل إن مصر ما زالت تطبق قوانين منذ الاحتلال الأجنبي عليها، كانت تخدم الاحتلال أيام المحاكم المختلطة، وقوانين الأحكام الشخصية التي تمثل قنبلة موقوتة في وجه الشعب المصري.

 

تمويل مشبوه!

وتساءل المستشار الباجة: من أين يأتي المال اللازم للمجلس القومي للمرأة؟، والذي ينشر إعلانات يوميًّا في الجرائد بمئات الآلاف، وأين هي إنجازاته ودعمه للأسر الفقيرة التي بلا عائل؟!!

 

وطالب بإعادة النظر في هذه القوانين بأقصى سرعة؛ لتحقيق التوازن للأسرة المصرية، والتي هي أساس تكوين مجتمع قوي مستقر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل