المحتوى الرئيسى

أميرة سعودية: ما من دولة عربية محصنة من الربيع العربي

06/30 10:37

لندن (رويترز) - قالت أميرة سعودية انه لا توجد دولة عربية محصنة ضد التغيير وان على الدول ان تعطي شعوبها الحريات قبل ان تجبر على ذلك.

وقالت الاميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز وهي ابنة شقيق الملك عبد الله للخدمة العربية بهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ليل الاربعاء "ليس أحد محصنا تجاه الرياح الموسمية الجغرافية التي تجتاح امتنا العربية. ومن يقول اننا محصنون فهم مخطئون."

وقالت الاميرة بسمة أيضا ان عمل هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر تغير من هدفها الاصلي من منع الفساد الى ممارسة ضغوط على المجتمع خاصة المرأة مما أوجد مجتمعا يعيش في خوف.

وقالت "الجميع معرض والجميع يجب عليه الانتباه ويجب عليه ادراك انه يجب ان نفتح طاولة الحوار الوطني ولا ننتظر ان تصير التحديات كبيرة. فلنمنح الحريات قبل ان تصبح تحديات."

وتمخضت الحركات الديمقراطية عن تغيير النظام في تونس ومصر وانتفاضات جارية في ليبيا واليمن وسوريا فيما يعرف شعبيا باسم "الربيع العربي".

ويحكم السعودية نظام ملكي مطلق. ويقوم أفراد هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بدوريات في الشوارع لتطبيق مبدأ الفصل بين الجنسين.

لكن الاميرة بسمة قالت ان الهدف من هذه الهيئة تغير وانتقدتها لاستهدافها المرأة.

وقالت "تأسست هذه الهيئة على عهد والدي رحمه الله الملك سعود بن عبد العزيز وكان سبب تأسيسها واهدافها هي نفسها التي أسسها الخليفة عمر بن الخطاب عليه السلام. فقد اسس لجنة الحسبة وكانت مهمتها ان تنهي عن المنكر وتأمر بالمعروف.

"المفهوم هنا تغير ما هو النهي عن المنكر وما هو الامر بالمعروف ... على وقت الخليفة كانوا ينزلون الى الاسواق ويراقبون التجار ويراقبون الاسعار ويراقبون الرشاوي والفساد الاداري ... وعندما اسسها الوالد رحمه الله فكانت هذه هي اهدافه وهي الرقابة على المجتمع المدني بحيث الرقابة التي تمكن المواطن ان يعيش عيشة كريمة محترمة من غير فساد وافساد ورشاوي."

  يتبع

عاجل