المحتوى الرئيسى

الاحتياطيات السعودية الخارجية ترتفع إلى 1.8 تريليون ريال في مايو

06/30 08:37

دبي – العربية.نت

كشفت بيانات حديثة من مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" نمو حجم الموجودات ‏‏الأجنبية للمؤسسة ‏‏(الاحتياطيات الحكومية في الخارج) في نهاية مايو/أيار الماضي بشكل ملحوظ بنسبة 2.6%، بما يعادل نحو 46 مليار ريال لتستقر عند 1.802 تريليون ريال، مقارنة بنحو ‏‏1.756 تريليون ريال في نهاية أبريل/نيسان الماضي، ‏ويعكس النمو الذي حدث في الموجودات تدني المخاطر في الاستثمارات التي ‏‏تختارها ‏‏مؤسسة النقد.

في حين سجل إجمالي استثمارات ‏المؤسسة في الأوراق المالية في الخارج، والتي تمثل نحو 70% من إجمالي موجوداتها، نموا بنهاية مايو/أيار، ‏‏‏حيث بلغ 1.293 تريليون ريال مقارنة بـ 1.267 تريليون ريال في أبريل الماضي، ومرتفعة بنسبة 12% مقارنة بالشهر نفسه من عام 2010، مواصلةً بذلك ارتفاعها للشهر السادس عشر على التوالي.

كما كشفت البيانات مواصلة نمو حجم الائتمان المصرفي للقطاع الخاص خلال العام الجاري مسجلا خلال شهر نسبة 1.1% أي بنحو 8.3 مليار ريال ليستقر عند 775.4 مليار ريال بنهاية مايو، مقارنة بنحو ‏‏767.1 مليار ريال في نهاية أبريل الماضي، ليتجاوز بذلك مستوياته التي سجلها نهاية العام الماضي، وهو ما يعزز انتهاج البنوك أسلوبا أقل حذرا في إقراض شركات القطاع الخاص.

ووفق خبراء، فإن هذا الارتفاع يعكس تخلص البنوك من ضغوط المخصصات المالية التي رافقتها خلال العامين الماضيين، وهو ما أسهم في تعزيز محفظة الإقراض للمصارف السعودية، إلى جانب أنه يأتي أيضا تجاوبا مع جهود مؤسسة النقد خلال الفترة الماضية الهادفة لتعزيز وضع السيولة اللازمة لتلبية الطلب المحلي على الائتمان بهدف ضمان ‏استمرار ‏‏المصارف في أداء دورها التمويلي للعملية التنموية في البلاد.

وفي حال إضافة قيمة استثمارات القطاع الخاص في الأوراق المالية الخاصة لدى البنوك إلى حجم الائتمان المصرفي، فإن إجمالي ‏‏‏‏مطلوبات المصارف ‏التجارية من القطاع الخاص - وهو مؤشر رئيس على ثقة البنوك بالاقتصاد - يرتفع مع نهاية مايو إلى 811.1 مليار ريال مقارنة بـ 802.5 مليار ريال خلال أبريل الماضي، أي بنسبة نمو 1.1%.

وبحسب البيانات أيضا، فإن إجمالي ربحية البنوك السعودية نما خلال ‏‏‏الأشهر الخمسة الماضية من العام الجاري ليصل إلى 13.123 مليار ريال بنهاية مايو ‏‏الماضي، ويتضح أن الزيادة في الأرباح بلغت 2.868 مليار ريال وهي ‏مرتفعة عن ‏‏الأرباح ‏المحققة في أبريل والبالغة 2.655 مليار ريال.

بينما ‏نما حساب رأس المال في المصارف التجارية (وهو ‏‏رأس المال والاحتياطيات مضافة إليها ربحية ‏البنوك) من 207.1 مليار ريال في نهاية أبريل إلى 210.4 مليار ريال في نهاية مايو من العام الجاري.

في الوقت ذاته، بينت بيانات "ساما" تراجعا طفيفا في استثمارات البنوك السعودية في الخارج مع تدني الفائدة محليا، حيث ‏انخفضت من 126.6 مليار ريال في نهاية أبريل الماضي إلى 117.8 مليار ريال في نهاية مايو، كما بلغ صافي الموجودات الأجنبية ‏للبنوك المحلية 118.7 مليار ريال في نهاية الشهر نفسه، مقابل 121.5 مليار ريال في نهاية أبريل الماضي أي ‏بنسبة ‏تراجع بلغت 2.3%.

وفي موضوع آخر، تماسك متوسط سعر النفط السعودي للشهر الخامس على التوالي فوق التقديرات التي يعتقد اقتصاديون أن الميزانية العامة للدولة بنيت عليها خلال العام الجاري 2011 وذلك عندما سجل 101.4 دولار للبرميل، وهو ما يعني أنه يزيد بنحو 51.4 دولار على السعر الذي بُنيت عليه الميزانية وهو 50 دولارا.

ووفق بيانات مؤسسة النقد، أنهى متوسط سعر الخام العربي الخفيف السعودي شهر مايو الماضي عند 101.4 دولار للبرميل منخفضا بشكل ملحوظ من 110 دولارات في أبريل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل